فيضانات في عدد من أحياء هافانا بعد رياح عاتية

هافانا (أ ف ب) –

اجتاحت مياه البحر العديد من أحياء هافانا الجمعة بعد رياح عاتية قادمة من جنوب الولايات المتحدة، بدون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا.

واغلقت جادة ماليكون الكبيرة الممتدة على طول الشاطىء في العاصمة الكوبية أمام حركة السير مع ارتفاع مستوى مياه البحر فجأة واندفاعها إلى العديد من شوارع هافانا.

وهذه الظاهرة غير عادية في كانون الأول/ديسمبر لأن موسم الأعاصير (بين تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر) انتهى.

وقال دانيال بيريز أحد سكان حي فيدادو بالقرب من وسط هافانا لوكالة فرانس برس “هذا ليس أمرا عاديا في كانون الأول/ديسمبر (…) لكن في هذا الحي نحنن دائما مستعدون لما يمكن أن يفاجئنا به البحر”.

من جهته، صرح رئيس مجلس الدفاع البلدي خاير موراليس للتلفزيون أنه تم إجلاء 22 من سكان حي ساحة الثورة. وقطع التيار الكهربائي والمياه في بعض الأماكن.

وردا على سؤال لصحيفة “غرانما”، قالت ميريام يانيس مديرة مركز التوقعات في معهد الأرصاد الجوية أن انخفاض الضغط الذي شهده جنوب الولايات المتحدة الخميس وصل إلى كوبا فجر الجمعة مسببا رياحا تبلغ سرعتها بين 75 و111 كلم في الساعة.

وأكدت ماغدالينا بولغار التي تقيم في هافانا “نحن معتادون على ذلك لكننا قلقون أيضا لأنه في كل مرة تجتاح المياه (المدينة) نضطر لبذل جهود شاقة. إنها تدخل إلى البيوت من قنوات الصرف الصحي”.

وأضافت أن “التيار الكهربائي مقطوع والأطعمة تفسد”.

وكانت الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي شهدت في 2017 الإعصار إيرما الذي سبب لها خسائر فادحة بلغت قيمتها 13,2 مليار دولار.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here