فيسبوك يوظف مستشارة الشؤون القانونية في وزارة الخارجية الأميركية

سان فرانسيسكو (أ ف ب) – أعلن فيسبوك الإثنين اختيار مستشارة الشؤون القانونية في وزارة الخارجية الأميركية جنيفير نيوستيد لتكون المسؤولة القانونية لموقع التواصل الاجتماعي الذي يواجه عدة مشاكل على هذا الصعيد.

وستحل نيوستيد التي بدأت مسيرتها كمحامية في منصب “المستشار القانوني العام” مكان كولن سترتش الذي أعلن رحيله عن المجموعة العام الماضي، وفق بيان الموقع الأزرق.

ومنذ أكثر من عامين، يواجه فيسبوك اشكالات تكاد لا تتوقف حول مضامين المنشورات على المنصة كما حماية بيانات مستخدميه.

وتثير هذه الاشكالات لفيسبوك تحقيقات ومتابعات في عدة دول.

من جانبه أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان الإثنين مغادرة نيوستيد لمنصبها، وشكرها على خدمتها للوزارة منذ نهاية 2017، علماً أنّها كانت أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وبينما واجه فيسبوك استقالات لعدة مسؤولين كبار خلال العامين الماضيين، فقد أعلن الإثنين أيضاً تعيين جون بينات في منصب مسؤول التواصل، وأعطاه صفة “نائب رئيس التواصل الدولي”.

ويحل بينات الذي سبق أن عمل في غوغل ومايكروسوفت، مكان كارين ماروني التي كانت أعلنت مغادرتها في بداية العام.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الحمد لله ماعندي قيس بوك ولا توتير كلام فاضي ومضيعة للوقت

  2. من جهة لا يكف فيسبوك عن التجسس على مستعمليه ومطالبتهم بمعلوماتهم الشخصية من صور وأرقام هاتفية وغيرها، إلا أنه من جهة ثانية يوما عن يوم يبرهن بأنه عاجز عن حماية هذه المعطيات الشخصية أما الاختراقات المتكررة وأمام التسريبات، بل إن هذه القواعد البيانية يسخرها فيسبوك لجهات أخرى إذعانا أو مقابل المال. وهذا خطير. وإلى الآن يستغل فيسبوك زضعه الاحتكاري وهو يستهتر بمنخرطيه ويتلاعب بحساباتهم بشكل تحكمي، فإلى متى يبقى هذا الوضع؟ لعل التغني الذي كان عن حرية فيسبوك صار استعبادا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here