فيسبوك ينهي خللا أمنيا عرّض 50 مليون حساب لخطر القرصنة

سان فرانسيسكو- (أ ف ب): أعلن موقع فيسبوك الجمعة أنتهاء خلل أمني عرّض 50 مليون حساب للانكشاف أمام خطر القرصنة.

وقال عملاق مواقع التواصل الاجتماعي إنه علم هذا الأسبوع بالهجوم الذي سمح للقراصنة بسرقة “رموز الدخول” وهي مقاتيح الكترونية تسمح للمستخدمين بالولوج لحساباتهم.

وقال نائب رئيس إدارة المنتجات غاي روسين “من الواضح أن المهاجمين استغلوا خللا في تشفير فيسبوك”، وتابع “أصلحنا الخلل وأبلغنا جهات إنفاذ القانون”.

وأوضح مؤسس فيسبوك ومديره التنفيذي مارك زاكربرغ أن المهندسين اكتشفوا الاختراق الثلاثاء الماضي وقاموا باصلاحه مساء الخميس.

وقال “لا نعلم إذا كانت الحسابات اسيئ استخدامها”مشيرا الى أن “هذا أمر خطير”.

وكتدبير احترازي، ازال فيسبوك خاصية تمكن كل مستخدم من رؤية الآخرين حسابه.

وكتب زاكربرغ على حسابه في فيسبوك “نواجه هجمات ثابتة من اشخاص يريدون الاستيلاء على حسابات او سرقة معلومات حول العالم”.

وتابع “فيما اشعر بالسعادة اننا اكشتفنا ذلك، واصلحنا نقطة الضعف وقمنا بتأمين الحسابات التي ربما كانت في خطر، الحقيقة أننا نحتاج لمواصلة تطوير أدوات جديدة لمنع حدوث ذلك”.

وأكد فيسبوك اللجوء إلى “خطوة احترازية” عبر الغاء “رموز الدخول” لنحو 40 مليون حساب آخر سبق واستخدمت الخاصية التي سببت الخلل. الامر الذي يتطلب من المستخدين الدخول مجددا لحساباتهم.

وقال روزين إن “خصوصية وأمن الناس امر مهم بشكل لا يصدق، نحن آسفون لما حدث”.

ويواجه فيسبوك انتقادات واتهامات بانه يشكل منصة لعمليات التلاعب السياسي، لا سيما خلال الحملة الانتخابية الرئاسية الاميركية عام 2016، على خلفية فضيحة شركة “كامبريدج أناليتيكا” البريطانية التي استغلّت بيانات ملايين المشتركين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here