فيسبوك ينشر اعتذارا في صحف ألمانية لمستخدميه في ألمانيا

برلين (د ب أ)- على خلفية فضيحة استخدام بيانات ملايين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” دون إذن منهم، اعتذر رئيس الشركة مارك زوكربرج لمستخدمي موقعه في ألمانيا عن خرق الثقة عبر إعلان نشره في عدد من الصحف الألمانية.

وجاء في الإعلان الذي نُشر في صفحة كاملة بتوقيع من زوكربرج في عدد من الصحف من بينها “فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج” و”زود دويتشه تسايتونج” اليوم الثلاثاء: “لقد سمعتم على الأرجح أن تطبيقا إلكترونيا لأحد العلماء نقل بيانات ملايين من مستخدمي فيسبوك دون إذن منهم عام .2014 كان ذلك خرقا للثقة، وأريد أن أعتذر عن أننا لم نقم بشيء حيال هذا الأمر في ذلك الحين”.

وأضاف زوكربرج في البيان أن شركته تتخذ الآن الإجراءات الضرورية لضمان عدم تكرار هذا الأمر.

وكان زوكربرج اعتذر عن هذه الفضيحة في عدة صحف بريطانية أيضا أول أمس الأحد. والتقت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي أمس الاثنين عددا من ممثلين أوروبيين لشركة “فيسبوك” في برلين.

وتعرض زوكربيرج لضغوط خلال الفترة الماضية بسبب فضيحة استغلال بيانات المستخدمين التي تورطت بها شركة “كمبردج أناليتيكا” البريطانية.

وتم جمع معلومات من حوالي 50 مليون مستخدم في فيسبوك دون موافقتهم واستخدامها في العمل الذي قامت به كمبردج أناليتيكا لصالح حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في عام 2016، وفقًا لأحد المبلغين عن المخالفات والذي ساعد في تأسيس الشركة.

وكانت مفوضة العدل الأوروبية، فيرا يوروفا، حذرت في خطاب لفيسبوك من التأثيرات السلبية لإساءة استخدام البيانات على الانتخابات الديمقراطية.

وكتبت يوروفا في الخطاب الموجه للمديرة التنفيذية لفيسبوك، شيريل ساندبرج، أن شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) كانت منصة منذ سنوات كثيرة للتسويق السياسي.

وأضافت يوروفا في الخطاب الذي تم إرساله مساء أمس الاثنين، والذي اطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن التصريحات الرسمية للشركة ورئيسها مارك زوكربرج لم تتمكن من تبديد مخاوفها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here