فيروس كورونا يضرب تقاليد الجزائريين في مقتل ويتهددهم بالفقر

الجزائر- (د ب أ)-أصاب وباء كورونا الجزائريين بالذعر والفزع كباقي سكان العالم، وارغمهم على التخلي عن عاداتهم الاجتماعية، في الوقت الذي خسر فيه بعضهم مصدر قوتهم اليومي جراء التدابير الاحترازية التي اتخذتها الحكومة في محاولة لاحتواء تفشيه.

في الساعات الأولى لدخول قرار الحجر الشامل على سكان إقليم ولاية البليدة لمدة 10 أيام قابلة للتجديد، تنفيذا لقرارات المجلس الأعلى للأمن، قامت فرق جهاز الدرك الوطني الذي يتبع وزارة الدفاع ، بنصب نقاط تفتيش متفرقة على مستوى مداخل ومخارج المدينة.

وجرى منع مرور كل المركبات والسيارات باستثناء تلك التي يحوز أصحابها على رخصة ممنوحة من طرف جهاز الدرك.

وتعتبر مدينة البليدة التي تقع على مسافة 40 كيلومترا جنوبي العاصمة بؤرة كورونا في الجزائر بعدما سجلت 125 إصابة مؤكدة ( من إجمالي 230)، منها 8 وفيات من أصل .17

وفي داخل المدينة، بدا وكأن الناس لم تلتزم بالحجر الشامل والتزام البيوت.

وقال محمد وهو في العقد الرابع من العمر، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، إنه اضطر للخروج والوصول إلى إحدى البقالات لاقتناء ما يلزم من المواد الغذائية، حتى لو أن الأمر تطلب منه استخدام طريقة دبلوماسية لإقناع رجال الشرطة بالسماح له بالمرور.

وذكر محمد أن البقالات والصيدليات ظلت مفتوحة لتمكين الناس من قضاء حاجياتهم، لافتا إلى التغيير الكبير في سلوكيات الأشخاص يكمن في حرصهم على الالتزام بالتدابير الصحية الوقائية الصارمة حتى داخل بيوتهم.

في وسط الجزائر العاصمة، التي فرض عليها حظر تجوال جزئي يمتد من الساعة السابعة مساء حتى الساعة السابعة صباحا، بدت حركة السير عادية بعض الشيء قبل أن تتراجع إلى أدنى مستوياتها تقريبا مع حلول منتصف النهار.

وشبه سمير، الوضع العام حاليا في وسط العاصمة بـ”اللحظات الأخيرة التي تسبق اذان المغرب والافطار في شهر رمضان”، مع تأكيده على ان أبواب البقالات والصيدليات مفتوحة بخلاف المطاعم والمقاهي ومتاجر الألبسة وفضاءات الكثير من الخدمات العامة.

وأكد محمد، الاعلامي بإحدى الصحف الناطقة بالفرنسية، أنه ملزم بالعمل من البيت واتمام مهمته قبل منتصف النهار بالتوقيت المحلي، طبقا لتوجيهات إدارة التحرير.

وأوقفت السلطات عمل وسائل النقل العام وامرت بمنع التجمع لأكثر من شخصين، وهو وضع جعل من الادارات العامة مراكز خاوية على عروشها، بينما سيطر تواجد رجال الشرطة وعمال النظافة على مشهد الشوارع والساحات الرئيسة.

يقول حسان الصحفي المختص في الشؤون الاقتصادية، أن لفيروس كورونا تأثير بالغ على المجتمع الجزائري، وأول أثر هو زيادة الاستهلاك من خلال عمليات تخزين واسعة للسلع والمواد الغذائية الأساسية من قبل المواطنين مما تسبب في ندرة في بعضها، وفتح الطريق أمام بعض المضاربين لزيادة الأسعار واستغلال الظرف لتحقيق أرباح مالية.

يضاف الى ذلك تأثر الكثير من الانشطة الاقتصادية سواء الحكومية أو الخاصة وحتى النشاطات الاقتصادية الفردية. فالقطاع الحكومي أعلن إعفاء 50 بالمئة من الموظفين من العمل وعدة شركات خفضت مستويات نشاطها إلى الحد الأدنى بما فيها أكبر شركة في البلاد وهي شركة المحروقات سوناطراك.

تأثر القطاع الخاص هو الآخر، حيث توقفت حركة المواصلات العامة داخل المدن وبين المحافظات التي يضمنها هذا القطاع بنسبة 90 بالمئة، إضافة لتجار الكترونيات ومواد البناء وقطع غيار السيارات، وغلق المقاهي والمطاعم والكثير من المتاجر، مما تسبب بإحالة الاف العمال على البطالة الاجبارية، وحرم عشرات الاف العائلات من مصدر رزقها.

ودعا بشير، الذي يعمل بشركة خاصة، إلى التفكير في تفعيل الصندوق الوطني للتضامن مع الأسر المتضررة من تداعيات كورونا، من خلال تمكينهم من تعويضات مالية.

بالمقابل زادت بعض القطاعات حكومية وخاصة من نشاطها إلى الضعف مثل الصناعات الغذائية والصيدلانية تماشيا مع الظرف الراهن.

تشير التوقعات إلى أن الاثار ستكون وخيمة على الاقتصاد الجزائري إذا استمر الظرف خصوصا أن الوباء رافقه تهاو غير مسبوق لأسعار النفط مصدر الدخل الرئيس للبلاد من النقد الأجنبي.

وقبل أيام أعلنت الحكومة عن خطة تقشفية جديدة للتكيف مع الوضع الذي افرزه وباء كورونا.

ويتساءل حسان، عن الحال الذي ستكون عليه الجزائر في حال استمر الوضع الحالي لأشهر؟ وكيف ستتعامل الحكومة مع الأعباء المالية المترتبة عن ذلك؟، معترفا في الوقت نفسه بأن القطاع الخاص لن يكون قادرا على الاستمرار في دفع مرتبات موظفين لا يشتغلون، حينها سيكون الألاف إن لم نقل ملايين الجزائريين مجبرين على دخول فترة بطالة اجبارية وعطل مطولة بدون رواتب.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. في نص المقال دس متعمد ، يذكرني بحملات الدعاية التي سبقت انتخابات
    12/ ديسمبر 2019 ، ولكن اصحاب الدس يجهلون طبيعة الشعب الجزائري،
    شعب صنعته المحن من 1830 الى تارخ 1962 ، ونقل الى ورثته معاناته
    خلال سنوات الجمر، هذا شعب لا يعرفه الا من عاش ما عاشه الجزائريون
    ما تكلم عنه نص المقال لا يصنف الا بما يقع في عالم التمنيات…………..

  2. ازمة عابرة ستخرج منها البلاد بأقل خسارة – بإذن الله تعالى – خاصة اذا اتقى بعض اللصوص ( التجار ) ربهم عز وجل في اخوانهم .. علينا أن نعلم أن من يستغل هذه الازمة وهذا الظرف الاستثناني ليرفع اسعار السلع فهو أشبه بمن يأكل جمرا ورمادا حارقا .. لا اعتقد أن من يمتلك ذرة من الايمان والخوف من الله تعالى سيجرؤ على زيادة أي دينار في اي من السلع التي يبيعها ، وكل من يساهم في استغلال حاجة الناس في هذه المحنة ليراكم ثروته فهو مجرم لا يستحق ان ينتسب الى بلاد الشهداء ، بل عليه أن يلتحق بالصهاينة ..

  3. اولا اوجه تحياتي الخالصة الى الدولة الجزائرية و على راسها السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون و الحكومة الجزائرية و على راسها السيد جراد ووزارة الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات و كل الاطقم الطبية و شبه الطبية و كل الاعوان في قطاع الصحة و كل الوزارات المعنية بمحاربة هذل الوباء و الشكر و الامتنان مصول الى الجيش الوطني الشعبي و كل الاسلاك الامنية الساهرة و المرابطة على سلامة و امن الجزائر . انه لمن دواعي السرور ان نشعر بالامان بوجود سلطة تسهر على سلامتنا برغم الضائقة المالية و الاقتصادية و الظروف السياسية التي مررنا بها في الاشهر الماضية و المكائد التي نصبت لنا من الاعداء في الخارج و اذنابهم في الداخل و سلطة بائدة متعفنة مرتشية مستبدة رهنت امال الشعب و ربطته بشخص و زمرة مطبلة انتهازية متشدقة افقدت الشعب كل امل في المستقبل لولا لطف الله و ايمان و وطنية رجال عاهدوا الله فاوفوا فمنهم من انقضى نحبه و منهم من ينتظر و ما بدلوا تبديلا .فاين هي الاموال المنهوبة في مشاريع وهمية اين هي التي هربت بتضخيم الفواتير اين هي اموال الافسيو لحداد اين اموال طحكوت و العرباوي و علمي وبن حمادي و بن عمر اين تبرعاتهم للحملة الانتخابية اين هم فتية الافلان و الكادنة اين هو ولد عباس و الاموال التي جمعها من بيع رؤوس القوائم اين اين هو فرق تكلفة مشروع القرن للطريق السيار كم يبني لنا المسجد الاعظم ( تاج محل الجزائر من مختبر تحليل او مستشفى ) كم انفق على كرة القدم لالهاء الشعب كم انفق على تلمسان عاصمة كذا و كذا كم انفق على قسنطينة عاصمة كذا و كذا كم انفق على سنة الجزائر في فرنسا هذا الشعب بسيط مسكين لكن يحتاج الى قيادة حكيمة صارمة عادلة ندعو الله ان يوفق رئيس الجمهورية و يرزقه البطانة الصالحة و يبعد عنا كيدالكائدين في الداخل و الخارج حمى الله الجزائر و اهلها و كل البشرية من هذا الداء

  4. أي فقر تتكلمون عليه و مادخل التقاليد في مرحلة حرجة تمر بها المعمورة كلها. الحجر الصحي هو لمصلحة الكل. الدولة الجزائرية و المواطينين و الجمعيات الخيرية واقفين و قايممين بدروهم تجاه كل من هو بحاجة لمساعدة.

  5. الأمر لا يتعلق الا بولاية لا يتعدى سكانها ٤٠٠ الف . فكيف يتهددهم الفقر مع أن في الجزاءر تغلب عليها المؤسسات الحكومية و ليس الخاصة ..أن كان حجر مدينة يهدد أهلها بالفقر فكيف لمن حجر دولة بأكملها بها ٣٥ مليون …اضن أن هذا المشكل غير مطروح في الجزاءر و الا لسارعت لإنشاء الصناديق و طاب الصدقات

  6. نتمنى ان تكون الكورونا محفزا للعمل و الاعتماد على ما حبا الله الجزائربه من ثروات و الكف عن استهلاك ما ينتجه الغير……الارض الخصبة ..المناخ المتنوع…….المعادن و البترول…العقول و الابدان كلها في ريعان الشباب ماذا نريد اكثر …؟عسى ان يهدي الله شبابنا و ينير دربهم ويجعل الكورونا سببا لرفع الهمة لكل المسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here