فيتنام تبدأ تحقيقا بشأن واقعة احتجاز رجال شرطة ومسؤولين كرهائن

eeeeeeew

هانوي  (د ب أ)- فتحت فيتنام تحقيقا جنائيا بشأن واقعة احتجاز رجال شرطة ومسؤولين أخرين كرهائن، وذلك على الرغم من التعهدات السابقة بعدم محاكمة أي من المشاركين في واقعة الاحتجاز.

وذكرت صحيفة فيت نام أنه سوف يتم التحقيق مع المشاركين في الواقعة، التي شهدت احتجاز 38 شخصا، معظمهم من رجال الشرطة، كرهائن في قرية دونج تام في ضواحي هانوي، لمدة أسبوع في منتصف نيسان/أبريل الماضي.

وأفادت تقارير إعلامية بأنه خلال المفاوضات لإطلاق سراح الرهائن، أكد عمدة هانوي نجوين دوج شونج لسكان القرية أنه لن تكون محاكمة للمشاركين في الواقعة.

وقد أثارت أنباء بدء التحقيق في الواقعة غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال لي دانج دوانه، الاقتصادي والمستشار السابق لرؤساء وزراء فيتنام إن القرار” يتعارض مع الالتزام” من جانب شونج.

وكان قد تم احتجاز المسؤولين ورجال الشرطة كرهائن في 15 نيسان/أبريل الماضي، بعد أن تحول خلاف على أرض بين سكان القرية وشركة فيتيل للاتصالات التي يمتلكها الجيش لأعمال عنف. وقال الجيش إنه يمتلك الأرض منذ ثمانينيات القرن الماضى، وأنه يعتزم استخدامها كمنطقة لمشروع دفاعي.

وتصاعد الموقف عقب الاعتقال العنيف لأحد كبار رجال القرية، الذي تم نقله لاحقا للمستشفى بعد تعرضه لكسر في العظام.

وطالب سكان القرية إجراء مفاوضات مباشرة مع مسؤولين على مستوى عال، قائلين إنه لا يمكن الثقة في المسؤولين المحللين.

يذكر انه تم الإفراج في النهاية عن جميع الرهائن دون أن يصابوا بأذى.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here