فوينيه أوبزرينيه: تركيا قد تطرد الأمريكيين من قاعدتي “إنجرليك” و”كوريتشيك”

“سياسة الولايات المتحدة تجاه تركيا”، عنوان مقال يا. ياتكين، في “فوينيه أوبزرينيه”، حول تدابير جوابية موجعة تنظر فيها أنقرة ضد الولايات المتحدة.

وجاء في المقال: يبدو أن الولايات المتحدة لم تتوصل بعد إلى الاستنتاجات الصحيحة من شراء أنقرة “إس-400”. فهم لا يفهمون أن تهديداتهم لم تعد تعمل حتى مع الذين كانوا حتى وقت قريب من أقرب الحلفاء، ويحولونهم ببطء إلى أعداء مستقبليين.

تركيا، بصدد اتخاذ إجراءات جوابية، لم تطلقها بعد، ولكن يجري الحديث عنها. فقد أعلن أردوغان أن تركيا قد تتخلى عن شراء 100 طائرة من طراز بوينغ، تبلغ قيمتها حوالي 10 مليارات دولار، وهذا المبلغ يفوق خسارة تركيا المحتملة من برنامج “F-35”. وهم يبحثون، فعلا، عن بديل لهذه الطائرات، في المكان نفسه الذي يقتنون فيه وسائط الدفاع الجوي والطائرات المقاتلة: ناقشت روسيا وتركيا تزويد تركيا بالطائرات، وكذلك التجميع المشترك للمروحيات.

ومن بين الردود، هناك أشياء أخرى غير سارة للولايات المتحدة. وهي بالتحديد تدابير عسكرية. فقد قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، مؤخرا، في مقابلة مع إحدى القنوات التلفزيونية المحلية: “إذا استمرت أمريكا في سلوكها المعادي لنا في هذا الشأن، فكما قلنا لهم، وليس لدينا أسرار، سوف نتخذ تدابير مضادة. هذا ليس تهديدا، ولا خدعة، هذه حقيقة… نحن الآن نطلق العملية، وقد يكون ذلك إنجرليك وكوريتشيك، وقد تكون هناك تدابير أخرى”.

سيكون من المزعج جدا للولايات المتحدة الأمريكية طردها من إنجرليك، من وجهة نظر اعتبارية، ناهيكم بالمشاكل (فكم يساوي سحب كل واحدة من B61)، والنفقات، والسيطرة على تركيا، التي سوف تضيع. وأما الطرد من كوريتشيك، فليس أسوأ. فهذه المحطات، بشكل عام، لن تساعد كثيرا في مهام الدفاع الصاروخي، لأن الولايات المتحدة لم تنشئ بعد نظاما فعالا للدفاع الصاروخي. ولكنها مفيدة وضرورية بالنسبة لواشنطن كمحطات تزود الجيش الأمريكي بمعلومات قيمة حول عدد من جوانب نشاطنا الصاروخي.

إذا تم “طلب” القواعد الأمريكية من تركيا، والشائعات والأحاديث تدور حول هذا الأمر منذ فترة طويلة، فإن هذا سيكون بلا شك مفيدا لكل من تركيا وروسيا. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. مذا تنتظر تركيا من التنصل من كل التزاماتها تجاه امريكا،ما دامت هذه الاخيرةلا تفي بوعودها الا لاسراءيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here