فَوزُ سَيِّدتين مُسلِمَتين في الانتخابات الأمريكيّة النِّصفيّة يَجِب أن لا يَشغَلنا عَن رؤية الجَوانِب السلبيّة.. ترامب ما زالَ قَويًّا.. واحتمالات فَوزِه بفَترةٍ رئاسيّةٍ ثانِية هِي الأكبَر.. والمسرح باتَ مُهيَّئًا لإعلانِ تفاصيل “صفقة القرن” وتوسيع دائِرة التَّطبيع الرَّسميّ مع إسرائيل

 

طَغَت حالةٌ مِن الفَرح في أوساطِ الكَثير من العرب والمُسلمين داخِل الولايات المتحدة الأمريكيّة وخارِجها بعد الإعلان عن فَوزِ سيّدتين مُسلمَتين مُمثَّلتين عن الحِزب الديمقراطيّ في الانتخابات النصفيّة الأمريكيّة، واستحواذهِما على مقعدين في مجلس النواب، لكن النتائج النهائيّة لم تَكُن هَزيمةً “ساحِقةً” للرئيس دونالد ترامب وحزبه الجمهوريّ الذي احتفظ بالأغلبيّة في مجلس الشيوخ وخَسِرها في مجلس النواب، الأمر الذي صَعَّد مِن المَخاوِف مِن احتمالِ فَوزِه لفترةٍ ثانِيةٍ في الانتخابات الرئاسيّة القادِمَة بعد عامَين.

صحيح أنّ الجُمهوريين كانوا قبل هذه الانتخابات النصفيّة يُسيطِرون على مَجلسيّ الشيوخ والنواب، الأمر الذي جعل مُهِمَّة الرئيس أكثَر سُهولةً في تمرير القوانين والتَّعيينات في المَناصِب العُليا في الدولة، ولكن لم تَعكِس هَذهِ الانتخابات ونتائِجها الرَّفض المُتوقَّع لسِياسات ترامب وإدارته العُنصريّة، وربّما هذا ما يُفسِّر ادِّعائِه بتَحقيقِ “انتصارٍ هائِلٍ” لأنّه يتطلَّع إلى الانتخابات الرئاسيّة الأهَم، ويَعتقِد أن فُرصَه في الفَوز ما زالَت كَبيرةً.

ترامب استخدم ورقته الأكثر قُوّةً في هَذهِ الانتخابات، وهي ورقة الهِجرة، والتهويل مِن أخطارِها، عندما أرسَل الجيش إلى الحُدود مع المكسيك للتَّصَدِّي لمسيراتها القادِمة من أمريكا الجنوبيّة، التلويح بتمرير قانون يُلغِي حُصول المَواليد على الأراضي الأمريكيّة مِن الجنسيّة سواء كانَ الأبَوان مُقيمَين شَرعيًّا في أمريكا أم لا.

فوز الديمقراطيين بالأغلبيّة بسيطرتهم على 218 مِقعدًا في مجلس النواب يَظَل إنجازًا كبيرًا دُونَ أدنى شك، لكنّه أقلُّ مِن المُتوقَّع، رغم أنّه يُعطيهِم القُدرة على عَرقَلة بعض القوانين مِثل بِناء السُّور مع المكسيك، وفتح سجل ترامب الضَّرائبي، وتشكيل لجنة للتحقيق في تَدخُّل روسيا في الانتخابات الرئاسيّة الأخيرة التي أدَّت إلى إسقاط المُرشَّحة الديمقراطيّة هيلاري كلينتون، والبِدء في عَزل الرئيس إذا تَوفَّرت لديهم الأدِلَّة الكافِية.

الرئيس ترامب خرج مِن هَذهِ الانتخابات بأقلِّ الخَسائِر، لأنّه ضرب على وَترِ الهِجرة الحسّاس لدى اليمين الأمريكيّ، واستعان بالازدهارِ الاقتصاديّ الكبير الذي تَحقَّق في سنتيه الأوّلين، وانعكَس في تخفيض مُعدَّلات البِطالة إلى النِّصف، وزيادة الصادرات، ولكنّه ازدهار مُضلِّل اعتمَد في مُعظَمه على ابتزازِ العَرب، والمملكة العربيّة السعوديّة بالذَّات، مِن خِلال صَفَقات الأسلحة، وعُقود الاستثمار.

وربّما يُجادِل البعض بأنّ الرد على سياسات ترامب الابتزازيّة والترهيبيّة باستخدام ورقة الهِجرة جاء من خلال فوز عدد غير مسبوق من النِّساء في الانتخابات النصفيّة، مُعظَمهن من الأقليّات العرقيّة غير البيضاء، ودُخول سيّدتين على الأقل من الهُنود الحُمر إلى مجلس النواب، الأمر الذي يعكس مُجدَّدًا قُوّة المُواطنين غير البيض المُتنامِية، ويُشَكِّل نُواة تَكتُّل ديمقراطيّ أقوى في مُواجَهة العُنصريين الأمريكيين اليمنيين الذين يتزعّمهم ترامب والمَجموعة المُتطرِّفة التي تُحيطُ بِه حاليًّا.

نَتقدَّم بالتهاني الحارّة للسيّدتين المُسلِمتين اللَّتين فازَتا في هَذهِ الانتخابات ووصلن إلى مجلس النواب، الصوماليّة إلهام عمر والفِلسطينيّة رشيدة طيليب، ولو كانَتا مِثل الكثيرات من أبناء جلدتيهما تعيشان في دول عربيّة، وفي الخليج بالذات، لاحتجن إلى “الكفيل” وحُرِمن مِن مُعظَم حُقوقهنّ الإنسانيّة بِما في ذلك حق الإقامة الآمِنة والدائمة، ناهِيك عن الجنسيّة، وتلقّي العِلاج في مُستشفيات مُقسَّمة للوافِدين وأُخرى للمُواطنين، والشَّيء نَفسه يَنطبِق على الدَّواء ونَوعيّته أيضًا.

نَختلِف مع أمريكا وسياساتِها الخارجيّة في بُلدانِنا الدَّاعِمة للفَساد والفاسِدين، والعُدوان الإسرائيليّ، وتهويد أرضنا ومُقدَّساتِنا، ولكنّنا لا نَختلِف مُطلقًا مع دِيمقراطيّتها وإن كانت ديمقراطيّةً لمن يحمل جنسيّتها ويعيش على أرضِها وليس للمِليارات مِن البَشر الآخرين الذين يعيشون خارِج حُدودِها، والأمثِلة كثيرة ولا يُسعِف هذا المكان لسَردِها.

أنصار ترامب الذين يتمتَّعون بمِظلَّة حمايته، خاصَّةً في منطقة الخليج، والأمير محمد بن سلمان، وليّ عهد السعوديّة تحديدًا، باتوا أقل قلقًا على مُستَقبل استمرارهم في السُّلطة، ومُواصَلة المُمارسات نفسها، والمَسرح باتَ مُهيّئًا لإعلان أمرين مُهمَّين، الأوّل، “صفقة القرن” التي تَعنِي تصفيةً للقضيّة الفِلسطينيّة، والثاني، المُضِي قُدُمًا في تأسيس حِلف الناتو العربي بزعامَة دولة الاحتلال الإسرائيليّ رَسميًّا، واتِّساع دائرة التطبيع، وربّما تهيئة المَسرح لحَربٍ ضِد إيران يَكونُ العَرب والإيرانيّين وُقودها.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

15 تعليقات

  1. الاخ المكرم عبد الباري عطوان
    جميع ما جاء في تحليلك هو وقائع و حقئائق ثابتة لا يتطرق اليها ادنى شك ،وجاءت نتائج الانتخاببات النصفية للكونغرس بمثابة الضزبة التي جعلت ترامب يبدو مترنحا لكنها لم تسقطه ارضاا وانما أبقته يقف على رجليه رلو لبعض الوقت بينما ركبتاه تصطكان رعبا وتخوفا مما اصبح ينتظره من قضاياساخنة تراكمت عليه خلال العامين الماضيين واستطاع ان يتجاوز خطورتها طيلة المدة الماضي منذ وطأت قدماه البيت الابيض في 20 يناير 2017 حيث كان يماطل فيها من جهة وييملص من كبار معاونيه العارضين له من جهة اخرى ، وذلك اعتماد على تمتعه بالاغلبية الساحقة في مجلس الكونغرس بفرعيه :البرلمان ومجلس الشيوخ حيث كان الحزب الجمهوري الذي يتزعمه ترامب يملك هذه الاغلبية منذ ثماني سنوات ماضية ،
    لكن خسارة الجمهوريين الفادحة للأغلبية وخاصة في البرلمان الذي له الصلاحية الاوسع في اصدار القوانين جاءت نذير شؤم قد تطيح بجميع مابناه ترامب على مدى العامين الماضيين ليس في سياسات او اسراتيجيات عامة لا حاجة لذكرها الان وانما سوف تمتد لتحرق حجره نفسه وفي وعقر داره ويقع فريسة غطرسته وغروره وتبجحه في نهاية المطاف ؟
    لكن ترامب اصبح صورة طبق الاصل عن الثعلب الإسرائيلي النتن ياهو في ممارسة سياسات الغدر والمكر في محاولات التخلص شخصيا من تراكم هذه المشاكل التي سيبدأ البرلمان في نبشها بعد ان اصبحت الاغلبية بيد خصمه اللدود الحزب الديموقراطي !
    وفي سبيل ابعاد المشاكل الداخلية عن حجره ورفعها عن كاهله الت اصبحت عبئا لايحتمل فلسوف يعمد الى تهريبهاالى الخارج لكي يبعد عنه الانظار في الداخل !
    ولذا لن يكون ميدان مرجلة ترامب سوى حكام الاعراب ملوكا وامراءومشايخ دويلات الخليج والاخرى العربية المرتزقة وخاصة المشير السيسي المصري الذي هو شأنه شأن ابن سلمان وال نهيان يقولونلترامب انت المطاع فاسأل لك كل مستطاع ؟
    وقصارى القول سيتكون منطقة الخليج بوتقة الحرب التي ستدفع ترامب الى تحريض دويلات اعراب الخليج لاشعالها باسم باسم حلف ناتو العربي الاعرابي السني ضدايران ثم ينسحب ترامب فتكون دويلات هذا الحلف طُعم لنيران أو اتون هذه الحرب التي لن يعود بعدها يتردد اسم لدويلات ” تُبّعْ ” الخليجية لا اي ذكر لوجودها بل اطلالا واثراً بعد عين كثمد وعاد وفرعون ذي الاوتاد إذا مااستمرت هذه الدول في غفلتها وغطرستها وخاصة بعد ان ظهر على مسرحها نيرون القنصلية محمدبن سلمان الذي يقول ياأرض اشتدي ماعلى ظهرك مغرور قدّي ؟ بعدها لكل حادث حديث ؟ والأيام بيننا ؟
    فهل هناك رجل رشيد لتلافي الخطر الداهم تحت مسمى حلف الناتو العربياوالاعرابي السني الذي هو خديعة ترامب للمغفلين من المتخلفين من الاعراب او الرجعيين العرب قبل فوات الاوان وحينها سوف لن ينفع ندم ولن يكون ساعة مندم ؟لانه إذا وقعت الواقعة ليست لوقعتها كاذبة ! ؟فهل يتعظ أولي الألباب ؟
    وفي غابر الايام مايعظ الفتى / ولاخير فيمن لاتعظه التجارب ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  2. ____ ترامب هو رقم 54 ، و ربما 55 مكرر و لا أرى الديمقراطيون قادرون على فرملة سياسة عنصرية لا تأثير لها على الداخل الامريكي .. / الأمريكي المواطن لا يهتم بمن يحكم امريكا ؟ .. بل يهتم بأنانياته و دلعياته و طالما هو بخير . أمريما بخير .

  3. يا جماعة أي صفقة قرن اللي بتحكموا عنها؟ و من أي مصادر أجت؟ هاي إشاعات بداها ترامب و نشرها نتنياهو و أنتو قاعدين بتهيجوا بمشاعر قرائكم و كأنها فعلا رح تحصل. ما في حد بقدر يفرض حله على الشعب الفلسطيني اللي صارلو سبعين سنة بيكافح.

    بعدين اترامب هذا مجنون و رح يعزلوه من منصبه قبل ما يتطبق شيئ اسمه صفقة قرن. خلصونا ما تحبطوش همة الناس عالفاضي.

  4. بالنسبه لتلويح ترامب بتمرير قانون يلغي فيه حصول المواليد علي الأراضي الامريكيه بالجنسيه الامريكيه سيكون مطبقا فقط .اذا كان الأبوان مقيمان غير شرعيين في الولايات المتحده. وهذا القانون لا يطبق علي المواليد من أبوان يقيمان شرعيا داخل الولايات المتحده الامريكيه. للتصحيح فقط.

  5. كيف ذلك والدكتور عريقات يقووووووووول
    اكد الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية فى افتتتاح مؤتمر السلام والأمن الذى يعقد فى الجامعة الأردنية، بمشاركة عربية ودولية واسعة، ان الدول العربية لن تطبع علاقاتها مع إسرائيل قبل تنفيذ مبادرة السلام العربية بشكل شمولي.
    واضاف ان الحديث عن التطبيع هي مجرد هلوسات من رئيس الوزراء الاسرائيلي “نتنياهو”، وردا على سؤال حول ما قامت به سلطنة عمان، ان السلطنة ليست ولن تكون جزء من صفقة القرن، وأنها حاولت فتح آفاق لعملية سلام تقود الى إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967. وان حكومة نتنياهو ردت على هذه المحاولة بالإعلان عن بناء 20000 وحدة استيطانية استعمارية، وهدم البيوت والإصرار على رفض مبدأ الدولتين وان إدارة الرئيس ترامب ايدت حكومة نتنياهو فى ردها على محاولة سلطنة عمان، أي رفض أي دور لاحد، اذ ان هذا الدور محصور بامريكا.

  6. قرت عینکم یا أعراب البترول! انقذتم أمریکا أعدی عدو المسلمین و دمرتم بایدکم بلادکم! أیّ قوم انتم و ایّ فصیل من الکائنات؟! بذلتم ثرواتکم لانعاش أسواق امریکا و لعودة ترامب قویّا لیفعل ماذا؟ ینقذکم من إیران؟! إیران موجودة هنا الی أن یرث الله الارض و من فیها و کان علیکم تصحیح الفاسد بینکم و بینها لکنکم العروش البالیة النخرة همّکم و قمع شعوبکم المتطلعین غمّکم و المخّ تعطیل..تعترفوا باسرائیل او لا تبذلوا اموالکم لإیفانکا و عائلة زوجها ام لا ..ایران و حلفائها صامدون یا شلة التطبیع و لا یسمحون بتمریر مخططاتکم الجهنمیة و لن یهنأ لصبیانکم العرش و حین هوت اسرائیل الی الدرک الاسفل ستجرّ معها من عقدوا نواصیهم بذیلها من المطبیعن الحمقی الصغار… انهم یرونه بعیدا و نراه قریبا..

  7. It is America, the country of people institutions. Democrats won house of representatives, they have the right to investigate Trump and his company and ask him to introduce his tax incom, tax fraud, e and more. This is not Saudi Ben Salamn or Al Syssi Egypt.

  8. الى السيد عبد السلام محمد من ولاية فرجينيا
    بعد التحيه والمحبة
    كلامك صحيح امريكا لا تستطيع الاستغناء عن اليد العاملة لكن هذه القافلة من هندوراس و جواتيمالا و السلفادور مش تبعين شغل النساء حاوامل و مهم اطفال يريدون المساعده و المخدرات و الخمر زمان كان العمل الاسباني جيد العمل الان لا انني عشت في نيويورك 37 عام و الان في تكساس ترامب يريد التخلص من اليد العاملة الي غير قانونية لكي يجد عمل الى السود و الاسبان القانونين لي يذهبون الى العمل لا مساعدات حوكميه الوفير و الفود ستام و البيوت المجانيه العمل موجود اذهبوا الى العمل. مع تحياتي

  9. حلف الناتو الاسلامي السني لا يمثلون الا انفسهم فقط لاغير ولا يمثلون حتى شعوبهم, وهم مراحل بعد الفراغ سيتم تجاوزها حتما وسيعلقون في الوحل ولا صريخ لهم ولا منقذ, واما صفقة القرن فستسقط في قاع الميسيسبي

  10. يستعمل الكونغرس قوته في قضايا السياسة داخلية، اما السياسات الخارجية فيبقيها للرئاسة والبيت الابيض. احدى صلاحيات الكونغرس الاساسية مثلاً هي اعلان الحرب، فذلك من تخويله فقط وليس من تخويل الرئيس. لكن المفارقة أن كل الحروب التي شنتها امريكا في منطقتنا منذ اكثر من نصف قرن لم تكن بتخويل من الكونغرس. اذن تغير ميزان القوة في الكونغرس لا يغير شيئاً بالنسبة للعرب ولدولهم واوطانهم. السياسة الخارجية ستبقى ترامبية بامتياز. ومن الوارد ان يستعمل الديموقراطيون، وهم قريبين من المجمع الصناعي العسكري، من امثال جزّارة ليبيا هيلاري كلينتون واتباعها الذين ما زالوا يسيطرون على الحزب، من الوارد ان يستعملوا السياسات الخارجية للمقايضة في السياسات الداخلية، فيعقدوا الصفقات مع ترامب ان يفعل ما يشاء في الخارج مقابل بعض التغيير في سياساته الداخلية. فمن الممكن ان تستاء السياسات الخارجية تجاه المنطقة. هذا الفوز لا ينهي خطر الحرب والعقوبات على دول المنطقة. اما فلسطين و”صفقة القرن” فلا تغيير ابدا. كلهم ترامب، أعني كوشنر. بالنسبة للعضوات المسلمات: مبروك الفوز، ونتمنى لهن التوفيق، ولكن كما هو متوقع لم تتخلل حملاتهما اي مواقف محددة من السياسة الخارجية باتجاه المنطقة العربية او غيرها. العضوتان مهتمتان بالشأن الداخلي وحسب.

  11. -” تصفيةً للقضيّة الفِلسطينيّة ، ..تأسيس حِلف الناتو العربي…..واتِّساع دائرة التطبيع، وربّما تهيئة المَسرح لحَربٍ ضِد إيران”

    – القضية وعد و مكتوب لن تتصفى فاطمئنوا .
    – ناتو او حلف إسلامي هو لترويض ملالي ايران في البلاد العربية التي دنسوها بارهابهم و احتلالاتهم
    وذلك بعد ان قرر العم سام استنفاذ دور ايران القذر في خدماتها للصهيونية ليستبدلهم بالحلف الإسلامي
    في سوريا و اليمن و العراق.
    و بالاخص في المنطقة الخضراء (مقر حكومة الاحتلالين الصهيونية الفارسية)
    لترويض الملالي و اذنابها بعد تجاوزهم للخطوط الحمراء الصهيونية في اطماعهم و سرقاتهم و ارهابهم.

    – اما الحرب المباشرة ضد ايران فلن تقوم بين نتنياهو و ملاليهم في قم و تهران الى يوم القيامة
    فملالي تهران هم الدجاجة الغير مروضة التي تلد لهم ذهباً.

    لكن ما يجب ان يقلق محور الملالي و امعاتها
    هو القادم من باطن هذه المعمة التي سيلدها عراق الخير
    خير يطيح بأيران , وهذا يتطلب زيادة في درجات الرفس أو رقصات الموت
    لأمعات ملالي ايران من جهة , و من جهة أخرى لاسياد ملالي ايران .

  12. عراق صدام كان يعالج جميع المقيميين فيها مجاناً مواطنين و وافدين لا بل حتى زوار العرب المؤقتين ,حتى فيا وج الحصار العالمي الغادر كان يعالج جرحى الانتفاضة الفلسطينية و ثوارها .
    و عليه فدول الخليج طالما انها دولة غنية فعيب عليها ان يكون هناك تمييز بين وافد و مواطن!
    كذلك العدالة و الحيادية مطلوبة فالفائزات لو كانتا في امبراطورية الكيان الايراني و مستعمراتها لأصبحن سلعة بحجاب !

    اما لو صح بأن الناتو العربي هو بزعامة الاحتلال الاسرائلي فذلك لا يفرق عن زعامة عاصفة الصحراء على نفس الدول
    بما فيه سوريا حاقظ الأسد التي شاركت عسكرياً في عاصفة الصحراء و كذلك ايران في غزوتها الغوغائية الشعبانية الدموية.
    و لن تفرق عن تعامل ذات الأطراف مع حكومة الاحتلالين الصهيوفارسية في بغداد و التالي امة العرب…
    فايران ليست برئية فهي حليفة الصهاينة أيضا في احتلالها للعراق.

  13. انا احد العرب الذين يعيشون في أمريكا منذ سنوات طويلة طبعا يؤسفني القول ان اغلب العرب في الدول العربية يضن ان هناك فرق بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي وهذا غير صحيح هناك الكثير من السيناتورات من الحزب الديمقراطي يكرهون العرب وايران الى حد بعيد وفي مجلس النواب الأمريكي كثير من الديمقراطيون يحث الرئيس على معاقبة ايران او الشعب الفلسطيني والعرب عموما اما موضوعنا الأهم وهو لماذا ترامب مازال قويا أقول بصراحة انها ليست موضوع الهجرة وحده صدقوني الهجرة موضوع لايستطيع ترامب منع الهجرة لان أمريكا بلد صناعي وبحاجة للمهاجرين الموضوع الأهم الذي يعول عليه ترامب هو الاقتصاد نعم الاقتصاد ففي عهده أضيفت ملايين من فرص العمل ومايهم المواطن الامركي هو ان يحصل على عمل وما حققه ترامب والحزب الجمهوري في هذا المجال بصراحة انجاز يحسب له

  14. “”لكن لم تعكس هذه الانتخابات ونتائجها الرفض المتوقع لسياسات ترامب وادارته العنصرية””
    ====
    لماذا تتوقعون رفضا لسياسة ترامب من قِبل الامريكيين!! بعكس اوباما ترامب وفر فرص عمل لهم وحسن النمو الاقتصادي واعاد الهيبة للدولة الامريكية.
    قضايا الشرق الاوسط اللتي تشغل بالكم لا يدير لها اغلب الامريكيين بال

  15. ترامب لا يعتبر هو الحاكم القوي ,, لكنه اكثر الحكام تنفيذا لما يشبه المقايضة ,, الذين يتركونه لجشعه ويملوا عليه وينفذ قراراتهم ,, ترامب لكي يحصل من خلال حكمه على اموال كجشع كما يعترف فهو ينفذ ما لا ينفذه اي رئيس او عاقل ينفذ لكل المتشددين بالكونغرس ومجلس الشيوخ ومن يقرروا ان يبقى الرئيس او يرحل ,,
    ينفذ للجهوريين المتشددين والاقرب للصهاينة اضافة للنتن ياهو عبر صهره كوشنير وهم من يديرون ترامب ,,
    كل شيء يشير عنه الى كثير من الجهل بالسياسة وشؤون الدول والحقوق والقوانين الدولية فعندما يغير قرار ٥ مرات باليوم مسايرا فلان ثم فلان فهو اكثر ما يقال عنه مدّعي بمنصب لا يناسبه ,,
    قد يكون التجديد له ممكنا اذا كان يحقق لكل القوى التي تقرر الرئيس ما يريدون ,, فهو لا يقدم شيء من جيبه ,, يسرق القدس ويقدمها للصهاينة فيضمن كل اصوات اللوبي ودعمهم ,
    رؤساء سابقين غيره كانوا يختلفون عنه
    عندما يأتون الجمهوريين شخص جاهل بصورة رئيس يملى عليه فهو ترامب بالتأكيد ,,

    والتشدد المتطرف الذي يثار بزمن ترامب فهو ايضا له ما يقابله ,, تتوحد الجماعات والاحزاب المنافسة اكثر ,, فالمسلمين استطاعوا بجهد لينافسوا شعبوية ترامب بنجاح سيدتين بالانتخابات ,, والديموقراطيين تجمعوا واجتهدوا اكثر فنجحوا باغلبية نواب ,, ولا شك تراجع شعبية ترامب ومعاداته للصحافة والغاء مسائل تضرر من جرائها مواطنون وطلاب فتقدم الديموقراطيين ولكن ربما اصوات اللجان لا تزال تتيح له فرصة تجديد .. ولكن لا بد لظروف بظل السياسة الهوجاء لترامب الا ان تؤثر سلبا عليه والديموقراطيين ربما سيسعون لاقالته قبل الانتخابات المقبلة ,, وقد بعث لهم رسالة عن طريق من حوله ان لا يفعلوا ويركزوا على اقالته ,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here