فوزي بن يونس بن حديد: حكومة المشيشي تنتحر بعد الفشل الذريع في إدارة البلاد وإنقاذ الشعب التونسي من الأزمات

 

فوزي بن يونس بن حديد

لم يكن رئيس الحكومة التونسي السيد هشام المشيشي رجل دولة بامتياز حينما أسند فشله في التعامل مع جائحة كورونا إلى وزير الصحة السيد فوزي المهدي فأقاله من منصبه وليحمله وحده المسؤولية في مواجهة الفيروس في وقت كانت تونس تعاني من موجات شرسة من المتحور دلتا الهندي الذي دخل البلاد دون استئذان وأوقع العديد من الإصابات والوفيات، وتسبب في كارثة إنسانية وصحية واقتصادية لم تشهدها البلاد، فلجأت على إثرها تونس إلى إطلاق حملة دولية للمساعدة، واستنجدت بأشقائها وأصدقائها في العالم للإنقاذ ومدّ يد المساعدة فهبّت كثير من الدول العربية والغربية للمساعدة من باب التعاون والتكاتف لتجاوز هذه المحنة العظيمة، ولولا لُطف الله بهذه الدولة الضعيفة لهلك الكثير والكثير من التونسيين جراء الإهمال الطبي وعدم توفر الإمكانات وعدم التخطيط الجيد لمواجهة هذا الفيروس، وربما عدم تقدير خطورة هذا المرض في هذه المرحلة الحساسة، وهذا كان سببا مباشرا لما وصلت إليه تونس اليوم من تردٍّ كبير في الجانب الصحي.

إقالة المشيشي لوزير الصحة في هذا الوقت تعطي إشارات قوية بأن رئيس الحكومة التونسية  إنما لجأ إلى هذه الإقالة ليبعد عنه الاتهامات التي طالته والفشل الذريع في إدارة البلاد في هذه المرحلة الدقيقة والتاريخية، وعدم اهتمامه بصحة التونسيين، ففي الوقت الذي بدأ الفيروس يستعر في البلاد والتونسيون يعانون من ويلاته نجده يحتفل مع إذاعة شمس اف ام ولا يبالي، وفي الوقت الذي كان التونسيون يشكون العالم أنهم يواجهون كارثة حقيقية ويطلبون المساعدة الدولية ويطالبون بالتدخل السريع لكبح جماح الفيروس نراه يستمتع في أحلى الفنادق في الحمامات.

فمن هو الفاشل في الحقيقة؟ هل المشيشي أو المهدي، أو كلاهما؟ وماذا فعلت الحكومة التونسية لمواجهة هذا الوباء في موجته الحالية، كان الأمر أشبه بتمثيلية أو مسرحية قام بأدائها المشيشي وحكومته الرديئة، التي لم تفعل شيئا ولن تستطيع أن تفعل شيئا إلا أن تُصدر قرارات جوفاء وعرجاء لا تنسيق فيها بين جميع الإدارات التونسية المعنية، و تفسير هذا أن هذه الحكومة تعيش ضربًا من التخبط والفوضى السياسية التي لم تشهدها البلاد، على أن المشيشي هو من ينبغي أن يقدّم استقالته للتونسيين ويعتذر منهم أنه قصّر في حقهم، ويترك منصبه لمن يريد أن يخدم تونس وشعبها بوطنية وضمير مهني، لا بحسابات مادية ضيقة ومصالح ذاتية بحتة، ولكن الذي حدث أن السيد رئيس الحكومة حاول أن يهرب من فشله الذريع ويهرب من المحاسبة والمحاكمة إن اقتضى الأمر ذلك عبر قراره المفاجئ بإقالة وزير صحته وتحميله المسؤولية الكاملة لما وصلت إليه الأوضاع الصحية في البلاد.

وأين الأحزاب السياسية التي تزعم أنها تخدم البلاد؟ لماذا لم تناد بإقالة المشيشي إلى حدّ الآن وهو المتسبب الأول في ما حدث لها والفاشل الأول في إدارتها منذ اليوم الأول في حكومته، والشخصية غير المستقرة وغير الثابتة في قراراتها، هذه الأحزاب التي تحكم البلاد الآن إنما تحكمها وفق مصالحها ولا ترى الشعب التونسي ولا تهتم بأحواله كلها لا الصحية ولا الاقتصادية والاجتماعية، تركته للذئاب يتقاسمون غنائمهم على آلامه وهو يعاني أشد المعاناة، ألا تخاف هذه الأحزاب من انقلاب الشعب عليها في جميع الأحوال وفي أي وقت من الأوقات؟ لماذا تدعي هذه الأحزاب الوطنية وتُقسم على الشرف وتنشد النشيد الوطني الذي يحمل النخوة والوطنية والرجولة في وقت الأزمات ولا تفعل شيئا في الواقع؟

ما يحدث في تونس هو العجب العجاب بعينه، وأعتقد يقينا أن هذه الحكومة تنتحر، أو بدأت تفقد الأمل وتفقد ثقة التونسيين،  بل يزداد منسوب عدم الثقة يوما بعد يوم، وأنصح المشيشي أن يستقيل اليوم ما دام الأمر بيديه، خوفا من أن يأتي يومٌ ويقال فيه ذليلا، فهو لم يقدم شيئا لتونس، بل لعبت  به الأحزاب المسيطرة على البرلمان كالدمية في يد طفلة تسيّرها كيفما تشاء وتقذف بها متى تريد وعندما تمل منها وترميها في سلة المهملات تبحث عن دمية أخرى أجمل وأفخر لتستمتع بها.

ويزداد يقيني بأن هذه الحكومة ستكون مثل الحكومات السابقة، مآلها الاندثار والبحث في المجهول عن مجهول آخر يمسك الحكم في البلاد رغم أن الدولة تزخر بالكفاءات، فلا أدري لماذا يركزون على رجال لا يحملون صفة الوطنية في البلاد ولا يغارون على مؤسساتها، ولا يحسبون للشعب أي حساب، ألهؤلاء قلوب يشعرون بها ويتحسسونها كل يوم أم ماذا؟ على الدولة أن تستفيق، وعلى الرجال أن يقفوا بحزم ضد هؤلاء الفاشلين الذين سيحولون البلاد إلى ركام، وكل من يعبث بمقدرات البلاد من وراء ستار عليه أن يُري الناس وجهه القبيح، ويخرج من التحكم في سياسة البلاد لخدمة مصالحه ومآربه، وعلى الشعب أن ينهض بعد كل هذه المعاناة ويطالب بحقوقه ويقوم بواجباته، فالوقت يضيع.

كاتب تونسي

abuadam-ajim4135@hotmail.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. تحميل رئيس الحكومة المسؤولية كاملة على الوضع الوبائي الذي نعاني منه البلاد فيه الكثير من التجني ورئيس الدولة الذي اختار المشيشي بنفسه يتحمل مسؤولية اختياره وما كان عليه تعطيل التحوير الوزاري الذي اقترحه عليه رئيس حكومته الذي أعيد أنه هو الذي اختياره لتولي هذه المسؤولية. ووزير الصحة رغم جهده فهم كان مخلا في عديد الإجراءات ويتحمل مع اللجنة العلمية جزء من المسؤولية. فلا نضع المسؤولية كلها على رئيس الحكومة .

  2. نعم صحيح ما كتبته الأستاذ أبو نمرة وهو ما قلته في المقال من أن تونس تعيش اليوم أسوأ أحوالها في ظل نظام سياسي رديء أرجع تونس إلى الوراء كثيرا على المستويات كافة، وقد حذرت أكثر من مرة من أن صبر التونسيين بدأ ينفد ولا مجال للعب بمشاعر التونسيين فقد ينفجر الوضع في أي وقت إذا لامست المعاناة القلوب، نعم ذلك ما نشعر به جميعا وما نعانيه وما نعاينه في تونس.

  3. الأستاذ فوزي بن يونس بن حديد :
    تونس لم تكن و لن تكون دولة ضعيفة وهي التي احتضنت الحضارة الفينيقية وأوصلتها أوج مجدها وعزتها على ربى هذا الوطن العزيز وكانت لؤلؤة البحر الأبيض المتوسط بدون منازع، تونس هي الأرض الطيبة الطاهرة التي أعتنقت الإسلام وأنبرت تنشر دعوته السمحة في كامل أرجاء المغرب ثم اتجهت شمالا لفتح بلاد الأندلس وجنوبا لإرساء دينها الجديد فيما وراء الصحاري.
    يقول المثل لكل جواد كبوة و لكل عالم هفوة، نعم فالأرض الطيبة التي أنجبت نخبة من أعظم رجالات التاريخ أنجبت كذلك شلة من حثالات البشرية فها هو الحسن الحفصي يهدم كل ما بناه جده أبو زكرياء بأرتمائه عن طواعية في أحضان الإسبان وتسليمهم مفاتيح البلاد وقيادة العباد وهاهو مصطفى بن إسماعيل يبيع الوطن للفرنسيس ويساعدهم على بسط حمايتهم المقيتة وتكريس إستعمارهم اللعين على البلاد و هاهو هشام المشيشي يخون الأمانة بإنقلابه على رئيسه وأستاذه بإرتمائه في أحضان الحزب الأول ودخوله في متاهات سياسية شعبوية لا قبل له بها. أما عن الإستقالة فلن أخال المشيشي يقدمها حتى لن يمنح فرصة ذهبية للرئيس قيس سعيد لسحب البساط من تحت أقدام تكتلات الأحزاب الفاسدة وتكليف بديل آخر بتكوين حكومة جديدة نزيهة.
    تونس تعيش اليوم أسوأ حالاتها فهي تواجه مجموعة من المصائب الإقتصادية والإجتماعية والصحية أما المصيبة الأكبر فتتمثل في الأحزاب السياسية الفاسدة وخصوصا الحزب الأول الذي يتصدر الساحة السياسية وكذالك في شراهة رجال المال و الأعمال وفساد أخلاقهم.
    أما من أراد إختبار الشعب التونسي فعليه أن يعلم أنه شعب صبور إلى أبعد الحدود لكن الويل ثم الويل لمن أراد أن يدغدغ مشاعر التونسيين سواء من داخل الوطن أو من خارجه فهذا الشعب إذا نفذ صبره وإنسدت الآفاق أمامه فهو قادر على إشعال ثورة عارمة لن تبقي ولن تذر وهي كفيلة بكنس كل الأوساخ والقاذورات وإعادة البلاد إلى مجدها وسالف عهدها لأنها تبقى أبد الدهر تحمل رسالة نبيلة إلى البشرية قاطبة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here