فورين بوليسي: تصرفات بن سلمان تدفع المسلمين لمقاطعة الحج

قالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، إن تصرفات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تدفع عديداً من المسلمين إلى مقاطعة الحج.

وتطرقت الصحيفة، في مقال للكاتب أحمد طويح، إلى “العدوان السعودي على اليمن وما خلَّفه من ضحايا، بالإضافة إلى اعتقال عشرات من الدعاة السعوديين المعروفين، فضلاً عن المضايقات التي قد يتعرض لها بعض الحجاج بسبب مواقفهم السياسية”.

وحسبما جاء في المقال، فإن بن سلمان “حاول أن يقدم صورة أكثر إيجابية عن السعودية، وإخفاء سياساته الداخلية والخارجية المتهورة والعدوانية، لكن ذلك لم يكن كافياً لإسكات المعارضين، الذين ما زالوا يتحدثون عن انتهاك حقوق الإنسان في السعودية”.

وأضاف طويح في مقاله: إن “ارتفاع أعداد القتلى المدنيين؛ من جراء الغارات التي يشنها الطيران السعودي على اليمن؛ وقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتقطيع جثته على يد عناصر تابعين لمحمد بن سلمان، بمبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، والنهج العدواني للرياض تجاه إيران، كلها أمور جعلت عديداً من المسلمين يعيدون النظر في أداء فريضة الحج”.

الكاتب تطرق إلى دعوة المفتي العام بليبيا، الشيخ الصادق الغرياني، في أبريل الماضي، جميع المسلمين إلى مقاطعة الحج، بل ذهب لأبعد من ذلك عندما قال إن أي شخص يذهب للحج مرة ثانية إنما يرتكب خطيئة، “لأن ذهابه يدعم الاقتصاد السعودي؛ وهي أموال سوف تذهب لشراء الأسلحة وتأجيج الصراعات في اليمن وسوريا وليبيا وتونس والسودان والجزائر”.

الغرياني ليس أول عالم مسلم بارز يؤيد فرض حظر على الحج، يقول الكاتب؛ إذ دعا الشيخ يوسف القرضاوي إلى إطعام المحتاجين بدلاً من الحج، وقال في تغريدة له: “هذا الحج ليس لله تعالى حاجة فيه. الله غني عن العباد، وإذا فرض عليهم فرائض فإنما ذلك ليزكّوا أنفسهم وليرتقوا في معارج الرقيّ الروحي والنفسي والأخلاقي إلى ربهم، ولتتحقق لهم المنافع المختلفة في حياتهم”.

وأشار الكاتب إلى أن “نفوذ المملكة ليس مرتبطاً فقط بقدراتها السياسية والعسكرية، بل يرتبط أيضاً بكونها تضم مكة والمدينة، أقدس المدن الإسلامية، ومن هنا فإن نفوذ السعودية يمتد إلى ما هو أبعد من جيرانها العرب، ليصل إلى عموم العالم الإسلامي”.

واستطرد طويح في مقاله بالقول: “تعمل المملكة على مدى سنوات عديدة، لكي تكون القوة الإقليمية المسيطرة على الشرق الأوسط، وهو طموح يتقاطع أيضاً مع الطموح الإيراني في هذا المجال”.

وختم مقاله قائلاً: “تعد السعودية كبرى الدول المصدّرة للنفط، وترتبط بعلاقات قوية مع الولايات المتحدة، ومع ذلك تمتعت على مدى عقود بدعم ثابت من الدول المجاورة. لكن الفظائع التي ارتكبها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أثارت ضجة عالمية وإدانات مستمرة، مع دعوات متزايدة إلى حظر تصدير السلاح للسعودية”.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. يقول الله سبحانه من استطاع منكم الحج. والله صرف الأموال علي المحتاجين اكبر عند الله.من صرفها في جيوب المحتالين . والمنافقين. هم الذين يسألهم الله يوم القيامة ماذا فعلتم .

  2. لا تكفون ، يا من تريدون مقاطعة الحج ، تكفون ، بنموت من الجوع لو قاطعتم ،،
    والله فكه ، وياليت تكونون عند كلامكم ، واللي يشوفكم كأنكم جايين من قطر او الامارات ،
    او اليابان وكندا ،، منتفين وياليت بحمولتها تقوم ، ويتشرطون ،،
    تحياتي ،،

  3. هذا ما نقوله منذ سنين ياعالم . فلوس الحج تذهب حاليا الى خزانات المواخير ودور الرذيله في مشارق الارض ومغاربها ودعم اقتصادات وجيوش اعداء الاسلام والمسلمين. لا تحجوا الى ان توضع آليه لصرف عوائد الحج على فقراء العالم ليس من المسلمين فقط بل لكل الفقراء في كل انحاء العالم . تصوروا الدعايه والدعوه التي ستتحقق لو تمت هذه الاموال لبناء المدارس والمستشفيات وتوفير الدعم المالي للطلبه الفقراء المتفوقين للحصول على التخصصات العاليه في مجالات الطب والعلوم والاقتصاد في البلدان الاسيويه والافريقيه الفقيره والمتخلفه . ياريت لو يتبنون رجال ديننا الافاضل هذه الحمله وهم افضل المختصين والعالمين بتعاليم ديننا الوسطي المعتدل الحنيف والله غفور رحيم.

  4. أنا إنسان تجاوزت السبعين من العمر وامنيتي هي إتمام فريضه فرضها الله علينا وهي الحج… وللأسف الشديد فإن تعليمات الحكومة السعودية الجديده تمنعني من أداء فريضة الحج بسبب أنني خلقت بضم الخاء فلسطيني لا أحمل رقم وطني..ومثلي ملايين الفلسطينيين ممنوعين من أداء فريضة الحج…
    السؤال هل كانت السعوديه منذ عقود طويلة غافله عن أداء هذه الجنسيه من البشر وكانت نسمح لهم بدخول المملكه بدون أن يحملوا أرقام وطنيه وجاء العهد الجديد وينتبه إلي أن دخولهم غير شرعي وليس من حقهم أداء فريضة فرضها الله علينا…لمن نشكو من أجل إتمام فراىضنا…هل يجوز منع مسلم من أداء شعائر الإسلام التي فرضها الله.. أين شيوخ الاسلام ليفتوا ويقولون لنا ذنوبنا تقع على عاتق من؟؟؟؟؟؟

  5. والله افضل رد على آل سعود هو مقاطعة الحج واعتقد ان ذلك اعظم اجرا عند الله من الحج نفسه ما دام محمد بن سلمان هو الحاكم بامره فلا شئ اعظم من تستغل اموال المسلمين في قتل المسلمين وفي زيادة ثراء اعداء الامة

  6. الى
    تيسير خرما
    لقد اخطاءت لان تركيا دوله ديمقراطيه ويحدث بها
    انتخابات نزيهه باجماع العدو قبل الصديق وبالرغم من
    ان تركيا ليست دوله نفطيه فهي في مجموعة العشرين واما ايرات رغم الحصار المفروض عليها فانلها صناعات عسكريه ومدنيه كثيره وهي دوله قويه واقليميه بصناعات عسكريه محليه وتستطيع ان تحمي نفسها بدون حماية الاخرين ولو فك عنها الحصار لاصبحت دولة اقتصاديه قويه

  7. هذا تعليق لاتباع ابو منشار. صرحت ميركل بان لو تصرف مداخيل الحج على فقراء المسلمين لما بقي فقير واحد . الملايين تصرف على الأمريكيين لخدمة بني صهيون ! لقد عرف جميع المسلمين ان السعودية ما هي الا اداة التفرقة للعرب والمسلمين.
    ساعة الخلاص اقتربت

  8. نريد مرجعية صادقة وأمينة ولا تخاف في الله لومة لائم ان يفتونا هل يصح الحج وأمواله تذهب الى جيوب ال سعود الذين يقتلون بها المسلمين ويفسدون في الارض ويزرعون المؤامرات ويهدونها الى ترامب الذي يدعم بها جيش اسرائيل ويقوي اقتصاده ليزيد من حروبه علينا ثم يذهب الباقي الى هؤلاء الأمراء ليشتروا اليخوت الفاخرة والصور التافهة بمئات الملايين من الدولارات ويبنون الملاهي الليلية ويكرمون الرقاقات والمغنيات ويفتحون محطات التلفزة الداعرة الخبيثة والأمة تئن تحت وطأة الفقر الجهل والتخلف والمرض ، والله لا يجوز لا يجوز لا يجوز

  9. قطاع خاص سعودي وأجنبي يتولى نشاطات المشاعر المقدسة الاقتصادية (فنادق شقق مطاعم متاجر مواصلات اتصالات طيران مكاتب سياحة وصرافة وبنوك) وعمالة من كل العالم بينما تنفق الدولة السعودية مليارات للبنية التحتية وأمن وصحة وإدارة حشود وتسهيل مناسك ملايين من كل العالم وتنفق مليارات لتنمية الاقتصاد فتأهلت لمجموعة العشرين وجذبت استثمارات وعمالة عربية وإسلامية وأجنبية وتنفق مليارات لمساعدة مسلمين ودولهم بأنحاء العالم، بالمقابل ضيعت إيران وتركيا مواردهما باضطهاد شعوبهما والعدوان على بلاد العرب فتدهور اقتصادهما

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here