فورين بوليسي: أسلحة روسيا التقليدية أخطر من النووية

قالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، إن الصواريخ ذات الرؤوس القتالية غير النووية التي يملكها الجيش الروسي، أشد خطورة من أسلحته النووية.

وأضافت المجلة، في مقالة لها حول الموضوع، أن الصواريخ الروسية ذات الرؤوس القتالية العادية، “قاتلة” أكثر بكثير من الأسلحة النووية الروسية.

وشددت المجلة، على أن كل ذلك، يجعل روسيا لا تحتاج اليوم، لتعزيز قواتها النووية.

وترى المجلة، أن الانسحاب الأمريكي الأخير من معاهدة إتلاف الصواريخ متوسطة وقصيرة، بمبادرة من الرئيس دونالد ترامب، قد “يضر” بالولايات المتحدة نفسها.

وقالت المجلة الأمريكية، إن روسيا وبعد تفوقها على خصمها الجيوسياسي الرئيسي، الولايات المتحدة، في مجال الأسلحة النووية، ستتمكن الآن من تجاوز هذا الخصم أيضا في مجال الصواريخ العادية البرية التمركز. وإذا تم فسخ المعاهدة فعلا، فستحصل روسيا، على فرصة رائعة لنشر هذا النوع من السلاح الفتاك بشكل صريح.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here