فن إطلاق الرصاصة على القدم.. رئيس السلفادور فلسطيني الأصل وفشل الدبلوماسية الفلسطينية

نادية عصام حرحش

بداية، أكان الرئيس السلفادوري فلسطيني الأصل أو إسرائيلي الموطن أو الولاء، لن يقدم لنا نحن الفلسطينيون ولن يؤخر شيئا. ولكن، بلا شك، نحتاج بكل الأحوال لمن يقف معنا لا ضدنا في وقت تدهورت فيه صورة الفلسطيني ووصلت للحضيض، بسبب – ربما- فشل أو نجاح الدبلوماسية الفلسطينية الممتدة في أرجاء العالم. فلقد خسرنا في السنوات الأخيرة دولا كانت القضية الفلسطينية منبرا فيها. وقد تكون دول أمريكا الوسطى أو اللاتينية أكثر الدول تعاطفا معنا على مر السنين، لوجود الكثير من الفلسطينيين هناك ربما، كما تبني هذه الدول للظلم الواقع على شعب يعيش تحت استبداد الاحتلال.

نعم لن يقدم ولن يؤخر كثير أو قليلا، لأننا نحتاج إلى رئيس فلسطيني يقدم لنا ما نحتاج له كشعب قابع تحت الاحتلال. نحتاج لرئيس فلسطيني يؤمن بقضيتنا ويحارب من أجلها.

وما نعيشه سواء كان الرئيس الفلسطيني بالسلفادور أو في أراضي فلسطين لا يقرب ولو بنقطة في بحر التمنيات الفلسطينية لوطن.

قبل أن نشعر بنشوة الفرحة لتحقيق فلسطيني منصب الرئاسة بانتخابات حرة ونزيهة، حتى ولو كان في السلفادور. وقبل أن ننظر الى الشاب الثلاثيني ونأخذ “آها لنفس طويلة “نفكر فيها كيف {استطاع المهجر الفلسطيني} أن ينجب رؤساء من أجياله اليافعة، نحن في فلسطين يتمسك بمقعد الرئاسة رجل ثمانينيي. هرمت القضية وتآكلت وهرم كل من يتمسك بزمام الحكم الفلسطيني والشباب يبقى موضوع نقاش ونغني بدعايات الانتخابات التي لا تأتي، أطلقنا على أنفسنا رصاصة في القدم كانت موجهة إلى صدر الإسرائيليين.

وقبل أن يبكي الإسرائيلي فكرة بزوغ الفلسطيني هذا حتى من أواسط أمريكا اللاتينية على الرغم من التهجير والتشتيت الذي تسبب فيه احتلاله وقلعه للفلسطينيين على مدار ثماني عقود، حول الإسرائيليون نكستهم إلى فرصة وتسابقوا لتهنئة الرئيس الجديد وتداولوا صوره. بينما كان في زيارة وهو رئيس بلدية ضمن وفد رؤساء بلديات إلى بلديات إسرائيلية قبل عام.

الصور التي تم تداولها من قبل الإسرائيليين مزعجة بلا شك، فصورة الرجل التي نقلت وسائل الاعلام تاريخ عائلته ووالده باني مسجد وإمامه، وهو يقف خاشعا أمام حائط البراق ضرتنا وضربتنا بالصميم. كنا ننتظر صورة بعمامة للشاب الوسيم وإذ هو يمارس طقوسا يهودية.

طبعا وقع على الرجل تهمة أنه تهود. وتحول من سليل عائلة مسلمة في الغربة إلى صهيوني متهود. نسينا وتغاضينا بلحظة واحدة أن تلك الصورة والصور التي تلتها من زيارة له للمحرقة وللكنيست ولرئيس بلدية القدس وتل أبيب جزء من حملة اعتيادية يقوم بها الإسرائيليون في كل زيارة رسمية. فهي كصكوك الغفران عرف متعارف عليه.

قد يأتي السؤال هنا إلى الدبلوماسية الفلسطينية التي لم تعرف عن تلك الزيارة في حينها ولم تحاول أن تشكل زيارة مناهضة، خصوصا أن الرجل فلسطيني الأصل وما تبين لاحقا إنه قد زار الأراضي الفلسطينية على الصعيد الشخصي حينها، وكان قد زار القدس قبل عدة سنوات وله صورة عند قبة الصخرة (كما تم نشرها من خلال الرجل حين هوجم بسبب زيارته للاحتلال).

هناك صورة جديدة للرجل وهو يصلي في مسجد مدينته، لم تأخذ أي صدى.

لم يحاول أحد التفتيش عن مصداقية تلك الصور التي أدت إلى اتهامه بأنه صهيوني ومتهود، لم ينبش أحد في أقواله ولقاءاته، التي تثبت أنه يعتنق المسيحية التي تشكل أصوله، ووالده قد أسلم عندما أتى إلى السلفادور. أي أن الرجل يعرف نفسه على أنه كاثوليكي الإيمان، لنتأكد أن صورته عند حائط البراق ليست إلا جزء من برنامج الزيارة التي قام بها ضمن وفد رسمي.

طبعا، لا أريد التبرير هنا، ولكن ما يقع عليه يقع على كل من يعمل في السياسة، فكما يقال، بإن السياسة هي فن الممكن، فإذا ما تطلب عمله السياسي ذلك قام به، وبالنتيجة كان الرجل يصبو إلى أكثر من أن يبقى رئيس بلدية.

برنامج ناييب بوكيله أو نجيب أبو كيله الانتخابي لم نسمع به تذبذبا لدولة الاحتلال، فمن الواضح أن برنامجه اعتمد على محاربة الجريمة والفساد في السلفادور.

أعود مرة أخرى لفكرة التهويل أو التهليل، فبين تلك الصور التي تثبت صهيونيته وتهوده، هناك صورا له وهو متوشح بالعلم الفلسطيني. كنا نستطيع أن نضرب الإنترنت بتلك الصور ونكسر الصور التي أكدت على ما أراده الإسرائيليون.

أتساءل كيف ننتهي دائما لخدمة مباشرة للاحتلال. هم يطلقون الرصاص ونحن نرش على الموت سكرا.

أضع سؤالي مرة أخرى أمام الدبلوماسية الفلسطينية، أين هم من هذه الحملة؟ أليس من الأجدى تحسين صورته واستخدامه من أجل قضيتنا؟ فنقوم بهذا بإحراجه حتى ولو لم نعرف توجهه الحقيقي. فبعد هذه العاصفة التي أثرناها ضده، لو كنت مكانه لصرت مدافعا عن إسرائيل رسميا. فما هو هذا الفلسطيني الذي يهجم فينهش بلا هوادة من أجل صورة ليست بغريبة. صورة وصور يمكن أن نرى مثلها بقيادات فلسطينية وعربية بلا خجل ولا استحياء.

في وقت يتم مهاجمة الفلسطيني إذا ما أبدى موقفا ضد التطبيعي (كما جرى قبل أيام مع صحافية غطت مؤتمرا تطبيعيا في تل أبيب)، وفي وقت يتم التحضير فيه لمؤتمر تطبيعي ينسق له الفلسطينيون على المستوى الرسمي في المغرب، والتعاطف مع الإسرائيلي الضحية هو لسان حال السلطة الفلسطينية متمثلة بأعلى هرمها، وينحني سلطوي فلسطيني من أجل تغيير إطار جيب عسكري إسرائيلي، ووفود بالعلن والكثير منها بالخفاء لتقبيل وانحياز وتوسل لإسرائيل، لا يمكن لوم رجل ولد ونشأ وتزوج في قارة بعيدة بالتمسك بمبادئ المقاطعة. ولكن من الممكن تحويل وجوده في مكان سلطة عليا ليكون مناصرا لقضيتنا التي كان من الممكن أن نجعلها قضيته لو لم نقرر إسقاطه وحكمنا عليه وأطلقنا العقوبات، نعم نحن فنانين بإطلاق الرصاصة على القدم.

كاتبة من القدس

 

 

http://nadiaharhash.com

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ACTION SPEAKES LOUDER THAN WORDS….YES FOR OUR PROGRESS AGAINST ZIONISM HYPOCRISY… SORRY OSLO IS MEGA TREASON AGAINST OUR AIM … THIS IS THE PRAGMATIC TRUTH …

    علي العالم البعيد قبل القريب أن يدرك تماما بأن تراب فلسطين الابيه كامله شامله ليس للمساومة ولا. للتنازل عن ذره من ذرات ترابها الطيب الغني بد ما. شهداها الذين قدسوا هذا الوطن بدمائهم من أجل تحريره من الغطرسة الاستعمارية الصهيواميكانبيرطنوفرنسروسي..الذي يستمر دامان علي استغلال تفرقنا بزرع عناصر التفرفه من أجل أن يكون له السبب في بيعه للسلاح الذي به ينمي اقتصاده
    النشاشيبي
    فلسطين المنكوبة هي أغلي ما نملك في هذا الوجود الفاني. وعلينا تحريرها كامله شامله بدون عنصريه أو جهل أو إذلال أو ابتزاز أو تقسيم..فلسطين ترحب بالانسانيه جمعا وتبغض الاستبداد والاضطهاد الإستعماري الوحشي العنصري المجرم بحق الإنسانية
    نعم بالوحده الإنسانية والعربيه والإسلامية الوطنية هي الطريق والوحيد لتحرير الشعوب الفعلي
    نعم للوحده في خندق البندقية فقط هي الطريق والوحيد لتحرير فلسطين المنكوبة

    فلنوحد صفوفا وجيوشنا. وصواريخنا في هدف سحق الوجود الاستعماري من علي تراب هذا الوطن الأبي بشعوبه…فهل من مجيب ؟؟؟
    ….

  2. بنيتي نادية…….. حقا تفاجأت بما جاء في مقالك عن الرئيس المنتخب في السلفدور ، حيث أنني وبالامس قرأت مقالا عنه وبنفس الصحيفة وتم تصويره وكأنه من المؤيدين لاسرائيل ووصوله للحكم كان بدعم من اسرائيل ، لا أملك الا أن أقول أن الكلمة ليست أمانة فقط انما هي علم ومعرفة ، سامح الله من كتب ( لعله كان متسرعا أو جاهلا فانني لا أفترض سوء النية ) مقال الامس ، أما كلامك عن الدبلوماسية وما كان يجب أن تقوم به فانني أهمس في أذنك ( ما احنا عارفين البير وغطاه ) هاي مش وظيفتهم وافهميها زي ما بدك . كلمة للاستاذ ممدوح _ غزة ……حقا استغربت لاقتراحك عن أى منطقة أو مناطق تتكلم ألا تعرف جغرافية الضفة الغربية ؟؟ تقارن جغرافية الضفة بفياتنام ؟؟

  3. صحيح ما تفضلت به 100%
    ان نشر صوره من فبل العدو الصهيوني هو في مجال الدعاية الإعلامية ضده من اجل ان نقوم نحن بتجريحه والهجوم عليه بدلا من ان نتحرى الحقيقة
    اعلامنا وسفراؤنا الذين لا حصر لهم مشغولين بالتفاهات والحفلات والسيارات الفارهة والفلل وتدكيس الأمول في البنوك
    اذا فسد الرأس فسد الجسد

  4. السيده ناديا حرحش المحترمه تحيه وبعد
    يا ست ناديا الذين يهاجمون رئيس السلفدور نايب بوكيلي وهو من أصول فلسطينيه لأنه زار إسرائيل وذهب إلى بيت المقدس المحتل وتحديدا إلى حائط البراق يعانون من إنفصام في الشخضيه الوطنيه فهم لايرون أن زعيمهم عباس الذي يقدس التنسيق الأمني مع الصهاينه والذي قدم العزاء في مجرم حرب مثل شيمون بيريز وسبقه بالمناسبه عرفات الذي قدم العزاء في المجرم يتسحاك رابين صاحب نظرية تكسير عظام راشقين الحجارة والموليتوف إبان إنتفاضة الحجارة 87-94 ويتغاضون أن سلطتهم في الضفه تقمع الشرفاء والأحرار وتوشي بالمجاهدين كما حصل مع منفذين الهجمات الجهاديه الأخيرة في ضفتنا وبيت مقدسنا حيث كشفت أحد المنفذين كاميرا تابعه لمستوزرة الماليه التابعه لسلطة راملله ويتغاضون عن تحريض المنتهيين الصلاحيه أمثال عزام الاحمد و محمود الهباش على المقاومه بغزه وعلى سكان غزه الأبطال يا سيدتي الكريمه هذه السلطه الموجوده في مقاطعة راملله شبيها تماما ب فدرالية توكين الفرنسيه التابعه للإحتلال الفرنسي في فيتنام الشماليه وحكومة نغوين دينم التابعه للإحتلال الأمريكي في فيتنام الجنوبيه والنضام الملكي الموالي للأمريكان في لاوس ونضام محمد نجيب الله الموالي للإحتلال السوفيتي في أفغانستان لاكن كل ثوار تلك البلدان إستهدفوا المتعاون المحلي رفقة المحتل لذا برأي الشخصي البسيط أي حركة مقاومه ضفاويه ومقدسيه تريد النهوض بالعمل المقاوم بالضفه وبيت المقدس يجب أن تقووم بسيطرة على منطقه ما في الضفه وإنتزاعها من سلطة عباس وأجهزته الأمنيه المنسقه مع الصهاينه سواء كانت محافضه أو أحد أقاليم الضفه الغربيه سواء شمال الضفه أو الوسط أو محافضة الخليل لكي تكون أرض لثوار والأحرار لكي يتجمعوا بها ويحتشدوا لقتال إسرائيل وعملاءها تمهيدا لتحرير كل أراضي الضفه و بيت المقدس هذا مايجب أن يحدث كل حركة تحرر تحتاج لأرض لكي تنطلق منها لإستكمال مشوارها ولنا مثالات عدة في فيتنام تمكن الفياتمن تحرير الشمال من فرنسا وعملائها والسيطرة عليه ومنثما دعم الفياتكونك في الجنوب عبر ممر هوشي منه الذي كان يمر في دولة لاوس وبمساعدة من ثوار الباثيت لاو هناك في لاوس لنقل السلاح للفياتكونك في الجنوب لمواجهة الإحتلال الأمريكي ونقل السلاح أيضا للباثيت لاو اللاوسيين الذين كانو يواجهون نضام ملكي موالي لأمريكا و جنود مليشيات الهمنونغ المدعمومين من الإستخبارات المركزيه الأمريكيه وهكذا تمكن شعوب فيتنام ولاوس من تحرير بلادهم ونحن في فلسطين نفس الشيء منطقة غزه تحررت من العدو الصهيوني في 2005 وتحررت من مليشيات دحلان وحرس رئاسة عباس في 2007 وأصبحت حاضنة للمقاومه بفضل من الله وتوفيقه أي نعم هناك حصار و خاضت منطقة غزه 4 جولات قتاليه مع الصهاينه لاكن بفضل الله ثبتت المقاومه لذا المقاومه في الضفه وبيت المقدس يجب أن تسيطر على محافضه أو إقليم في الضفه لكي يكون أرض لثوار والمجاهدين وتحررها من العدو الصهيوني وأجهزة التنسيق الأمني لكي تكوون خنجر في من ضفتنا وبيت مقدسنا موجه لصدور إسرائيل وعملائها من أنضمة الأعراب المتخاذله والأيام بيننا متأسف على الإطاله الرجاء النشر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here