فنزويليون معارضون للرئيس الفنزويلي  نيكولاس مادورو يقتحمون سفارة بلادهم في البيرو.. وشرطة مكافحة الشغب البيروفيّة تطلق  الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين

ليما- (أ ف ب) –

اقتحم نحو 20 فنزويليًّا الخميس سفارة بلادهم في ليما، أثناء تظاهرة ضدّ الولاية الجديدة للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب البيروفيّة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين المناهضين للتشافية.

وتمّ طرد الأشخاص الذين دخلوا إلى الممثّلية الدبلوماسيّة، فانضمّوا إلى محتجّين آخرين مردّدين معًا شعارات ضدّ مادورو الذي بدأ الخميس ولاية رئاسيّة ثانية من ستّ سنوات أبدى جزء كبير من المجتمع الدولي معارضته لها.

وقالت واحدة من المتظاهرين تُدعى خولييتا غارسيا وهي كانت هاجرت من كراكاس قبل تسعة أشهر، لوكالة فرانس برس من أمام السفارة الفنزويليّة إنّ “مادورو ليس رئيسنا، إنّه دكتاتور شيوعي. يجب أن نكون هنا للاحتجاج على تأديته اليمين”.

وأضافت وهي تبكي “إنّه شعور من العار أن نرى بقاء رجل دمّر بلدًا، في السُلطة”.

واعتبر وزير الخارجيّة الفنزويلي خورخي أريزا أنّ من مسؤوليّة حكومة البيرو ضمان أمن الدبلوماسيّين الفنزويليّين في ليما بعد الاضطرابات التي حصلت خارج السفارة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here