فنزويلا ليسَت ليبيا ولا العِراق.. والتَّدخُّل الأمريكيّ العَسكريّ فيها مَحكومٌ بالفَشل.. المُواجهة الأُولى في مجلس الأمن تنتهي بالهزيمة.. والمحور الروسيّ الصينيّ الجديد المدعوم من قِوى إقليميّة عُظمَى سيَهزِم مشاريع الانقِلابات الأمريكيّة.. وهذه هِي أدلّتنا

عبد الباري عطوان

بعد أن دمَّرت الولايات المتحدة الأمريكيّة مُعظَم دول الشرق الأوسط، ابتِداءً من العِراق ومُرورًا بسورية وليبيا وانتِهاءً باليمن، ها هِي تُريد تِكرار سيناريو التدمير، وفرض الحِصارات نفسها في أمريكا الجنوبيّة، ابتداءً من فنزويلا التي فرَضت عليها حِصارًا تجويعيًّا خانقًا انتقامًا مِن سياساتها الاشتراكيّة الداعمة لقَضايا الحَق في العالم، ومُحاولة لإرهاب الآخرين في المِنطقة الذين يُفكِّرون في تبنّي نهجها الاستقلاليّ، ومُعارضة الهيمنة الأمريكيّة.

الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب الذي ادّعى كذبًا مًعارضته للتدخل العسكريّ في العِراق، ولأسبابٍ انتخابيّة صرفة، ها هو يُحاول السير على نهج جورج بوش الابن، وغزو فنزويلا، وتغيير نظام الرئيس المُنتخب نيكولاس مادورو، خليفة هوغو شافيز، الذي تحدّى أمريكا وهيمنتها، وانحاز للفُقراء في جميع أنحاء العالم، خاصَّةً في أمريكا وبريطانيا، عندما أرسل إليهم النفط مجّانًا، ودعم الشعبين الفِلسطينيّ والإيرانيّ، علاوةً على السوري، في مُواجهة الحِصارين الأمريكيّ والإسرائيليّ، وأدان المُؤامرة في سورية وقبْلها في العِراق.

نعم، اقتصاد فنزويلا في حالةٍ من الانهيار، والناتج القوميّ انخفض إلى النِّصف العام الماضي، ونسبة التَّضخُّم وصلت إلى حواليّ مليون في المِئة، ولكن هذا الانهِيار لم يأتِ بسبب سُوء الإدارة مثلَما يُروّج “الخُبراء” الذين يقِفون في خندق أمريكا، وإنّما لسببِ الحِصار الخانِق والمُحكَم.

***

علّمتنا تجارب العِراق وليبيا واليمن وقِطاع غزٍة أنّه عندما تضع الحُكومات وقِطاع غزّة أنّه عندما تضع الحُكومات الأمريكيّة خُططًا لتغيير الأنظمة التي تُعارض هيمنتها، وترفض سيطرتها على أسعار النفط، وتُقاوم الغطرسة الإسرائيليّة، تلجأ إلى الحِصار الاقتصاديّ، لإضعاف الأنظمة الوطنيّة المُستَهدفة وتضَع الزُّعمَاء، والمجموعة المُحيطة بهم، على قوائِم الإرهاب، لإرهابها، وزعزعة استقرارها الداخليّ، تَحريضًا لشُعوبها على الثورة والتَّمرُّد، وبِما يبرر التدخل العسكريّ ويُسَهِّل مَهمّاته.

فنزويلا ليست ليبيا أو العِراق، لأنّ الظروف تغيّرت، وأمريكا لم تعد صاحبة الكلمة العُليا في العالم، القادِرة على استِصدار قرارات من الأُمم المتحدة ومجلس أمنها لتبرير جرائمها، وتوفير الغِطاء الأُممي لها، وما حَدث في مجلس الأمن بالأمس مِن سُقوط مُهين لمشروع القرار الأمريكيّ بالاعتِراف بالرئيس الانتقاليّ الجديد خوان غويدو إلا التَّأكيد الأوضَح لِما نقول.

اليوم هُناك الثنائي الروسيّ الصينيّ المَدعوم مِن قِوىً إقليميّة عُظمى مِثل إيران وتركيا والمكسيك والهند وجنوب أفريقيا، والقادِر على النُّزول إلى ميدان التَّحدِّي بكُل قوّة وصلابة، في وَجه مشاريع الهيمنة الأمريكيّة.

أمريكا ستَجِد صُعوبةً كبيرةً لتنفيذ مُخَطّطها في تغيير النظام في فنزويلا، وفرض رجلها غويدو رئيسًا، لأنّ المؤسسة العَسكريّة الفنزويليّة تدعم الرئيس مادورو وتعتبره الرئيس الشرعيّ، وتَرفُض الانقِلاب الأمريكيّ، وكذلِك هو حال المحكمة الدستوريّة العُليا.

أن يقوم غويدو بزيارة سرية إلى الولايات المتحدة، ويُعرّج على حُلفائها، أو بالأَحرى عُملائها، في البرازيل وكندا وكولومبيا والأرجنتين، ويعود ليُعلِن نفسه رئيسًا، وتَبادُر إدارة ترامب بالاعتِراف به خلال دقائق فهذا نَوعٌ جَديدٌ مِن “الانقِلابات” غير مسبوق، ألم يُطالِب الرئيس ترامب وزير دفاعه جيمس ماتيس ومُستشاره للأمن القوميّ السابق إتش آر ماكماستر بوضع خُطّة لغزو فنزويلا واغتِيال الرئيس بشار الأسد.

مَن هو الاتحاد الأوروبي حتّى يُوجِّه إنذارًا إلى الرئيس مادورو بضَرورة إجراء انتِخابات حُرّة ونزيهة في غُضون ثمانية أيّام وإلا سيتم سحب الاعتِراف بِه كرئيسٍ ومَنحِه لخَصمه زعيم المُعارضة، هل الاتّحاد الأُوروبي يملك شرعيّة دوليّة في هذا المِضمار، وهل أصبَح بَديلًا عن الأُمم المتحدة؟ وهل ما زِلنا نعيش في القرن التاسع عشر زمن الاستِعمار الأُوروبي؟

نعم.. هُناك مليون نازح فنزويلي هاجروا إلى دول الجِوار بسبب الأوضاع المعيشيّة الصعبة في بلادهم، ألا يُذكّرنا هؤلاء بعشرة ملايين لاجِئ ونازح سوري، وثلاثة ملايين ليبي، ومجاعات وأوبئة تَحصُد أرواح الشعب اليمني، وقبلها مِليونا لاجئ عراقيّ إلى سورية والأُردن، ولا يُمكِن أن ننسى اللاجئين الفِلسطينيّين، ألم يُهاجِر هؤلاء نتيجةً للتَّدخُّلات والحِصارات والحُروب الأمريكيّة الإسرائيليّة التي تدعمها ودول الاتّحاد الأوروبي؟

***

نَقِف في خندق مادورو في مُواجهة هذه المُؤامرة الأمريكيّة دون أيّ تَردُّد، ليسَ لأنّه رئيس مُنتَخب حصل على 67 بالمِئة مِن الأصوات في الانتخابات الرئاسيّة الأخيرة (أيّار الماضي)، وإنّما أيضًا لأنّه رفض الهيمنة الأمريكيّة، وانحازَ إلى الفُقراء، وطالَب بأسعار عادلة للنفط، ولا يَملُك قُصورًا أو طائرات فارِهَة، ويعيش حياةً بسيطةً، ويرتدي الملابس التي يَرتديها شعبه، ولم يُغَيِّر قميصه الأحمر، مِثل مُعلّمه شافيز، وفَوق كُل هذا وذاك وقَف دائمًا في خندق القضايا العادلة وعلى رأسِها قضيّة العرب الأُولى، ورفض الحُروب والحِصارات الأمريكيّة في المِنطَقة.

المشروع الأمريكيّ انهَزم في سورية والعِراق وفي إيران، وقمّة ترامب في وارسو انهارَت قبل أن تبدأ، والحِصار النفطيّ على إيران يتآكَل، وصفقة القرن ماتَت وتَحلَّلت، وإسرائيل تعيش قلقًا وجوديًّا بسبب صواريخ المُقاومة، ولهذا نحن على ثِقةٍ بأنّ أيّ تَدخُّل عسكريّ أمريكيّ في فنزويلا سيَفشل ويُعطِي نتائج كارثيّة ستَرتَد دَمارًا على أصحابِه، فهذه الغطرسة الأمريكيّة يَجِب أن يتم وضع حدّ لها وفي أسرع وقتٍ مُمكِن، وإلا فإنّ عالمنا سيَتَّجِه نحو فوضى دمويّة.. وربّما تكون الأزَمَة الفنزويليّة الحاليّة هي البِداية.. والأيّام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email

36 تعليقات

  1. الى تاوناتي فرنسا
    اضحكتني من متى بترول العرب الى المواطن العربي هل تعلم ان مشاكل فنزويلا ليس فقط على البترول هل تعلم ان سكان فنزويلا من ابيض أوروبا و من السكان الأصليين و مادورو من السكان الأصليين . لذى حان الوقت لكي تتعلم السباحة

  2. لماذا كل هذا التسرع والحكم على مادورو ؟!
    وهل يكفي وصف الاقتصاد الفنزويلي بالفشل مبرر للحكم على رئيس بلده.؟!
    ومتى أصبحت أمريكا تغزو بلدان لصال الديمقراطية أو سواد عيون شعوبها.؟ ليبيا العراق سوريا..
    اما مادورو يكفيه شرفا وقوفه إلى جانب قضايانا العربية العادلة دون تمييز في حين عجز قادة العرب عن ذلك .
    لسبب بسيط لأن رجل مثل مادورو له كبرياء وعزة نفس جعلته يؤمن بمبدأ واحد هو أنه يفضل أن يموت واقفا على أن يعيش راكعا.
    على الشعب الفنزويلي وحده دون غيره أن يختار ان يكون مع مادورو أو أن لا يكون إطلاقا .

  3. نحن مثلكم نقف الى جانب هذا الرجل الشريف المخلص المساند لقضايانا العادلة و نفخر باسلوبه في الحياة فهو حقا عظيم.

  4. اينما وجد حاكم طاغي وفاسد,تجد هؤلاء المحسوبين على المانعة من المؤيدين والمطبلين له.لايهم الشعب ومعانات الشعب,المهم بالنسبة لهم هو فقط العداء لامريكا.
    تشافيز تسلم مقاليد الحكم في بلد ديموقراطي وغني,كان المستوى المعيشي في فنزويلا يفوق نظيره في اسبانيا.لكن بعد وصول تشافيز,خرب الاقتصاد والسياسة والبنية التحتية,وتسلم الحكم بعده مادورو ليكمل المشوار,ويجعل من الشعب الفنزويلي,شعبا جاءعا مشردا.
    هل هذا ياخواجة فلسطين هو المثال الذي تحتدي به,وهل هذا هو المصير الذي تريده للشعوب العربية.الا يكفيها,طغاتها الذين خربوا وقتلوا وعذبوا وشردوا.

  5. الاخ الجبوري!لاتعبر الى فنزويلا لتحقق في الانتشار الفلكي للفساد،فالرحلة طويلة واللغة اسبنيوله،ابقى في الاردن،وانظر حواليك.اما الغازي ابن الردادي،لا تستغرب،الفقر في فنزويلا،استغربه في بلاد الحجاز،فالفقر في السعودية،اعلى منه في بنغلادش،فهل يقيمون أدنى اعتبار للشعب السعودي المظلوم،على الأقل هذا المناضل مادورو،يوزع النفط مجانا على فقراء العالم بينما انتم تشترون القنابل والآلات الدمار لقتل أطفال اليمن، وتدمير الدول الاسلاميه.ان الذي في قنصليته منشار، ليس مثل الذي يغلق قنصليات الإمبريالية.

  6. نظرية الصدمة..
    تستخدم اليوم أمريكا وحلفائها في العالم نظرية الصدمة ضد فنزويلا ورئيسها الشرعي..وضد كل بلد يقف امامها ولكنها تفشل لأن نواياها سيئه. فمهما هيمنت وتدخلت أمريكا في العالم فلابد أن تغادر الساحه الدوليه…كما غادرت الإمبراطورية العثمانية والبريطانية والسوفيتة..كذالك قرب مسلسل الحلقة الاخيرة من الفضول الامريكي على وجه هذه الدنيا!!!!

  7. السياسات الشتراكيه الخاطئة وسوء الادارة والفساد هي التي ادت بشكل اساسي الى انهيار الاقتصاد الفنزويلي وليست العقوبات الاميركية
    الشعب الفنزويلي لا يهمه معاداة الراسمالية ونصرة القضية الفلسطنية او دعم فقراء اميركا وبريطانيا
    الشعب الفنزويلي غير موفر له ادنى مقومات العيش من ماكل ودواء وامن
    ان مؤامرة اميركا على الشعوب تبدا عندما تبدا هذه الشعوب بالتامر على نفسها

  8. ____ الإتحاد الأوروبي شاهد زور !!! . مجلس الأمن و لا كإن !!! . و لو كان النفط رجلا … !!!

  9. تحليل رائع جدا. ننتظر الترجمة بالانجليزية للاستفادة من المقال. شكرا استاذ عبد الباري.

  10. الأفضل له الاقتداء بمشيخات النفط في الخليج، الجماعة من البداية سلّموا أميركا المفتاح و انتهى الموضوع

  11. الصراع بين الشعوب والولايات المتحده مع اوروبا الاستعماريه العجوز علي اشده للان تثبث قول شون لأي رئيس وزاراء الصين الشعبين نحن بحاجه الى عشر فيتنام حتي نقضي على هذا المعسكر الاستعماري الفاجر المجرم الإنساني والى الأبد فيتنام أفغنستان العراق مصر عبدالناصر سوريا العراق كوبا ليبيا الجزائر لبنان الخ والآن فنزويلا وإيران والله إشم رائحه الانتصار الساحق ونور الفجر الجديد على الإنسانيه بسقوط اخر واعتئ إمبراطوريات الإجرام والحقاره

  12. لقد ذكرت فشل الغزو العسكرى اﻻمريكى المحتمل لفنزويلا ولم توضح اسباب هذا الفشل الذى نتمناه جميعا لم يرد جميل تشافيز من العرب سوى فلسطين وسورية ومن العالم اﻻسلامى تركيا وايران

  13. ____ الدعم السياسي من روسيا و الصين لفنزويلا هي مواقف .. التصدي للظلم خير من ألف تصريح ريح .

  14. أقول للذباب الجاهل
    وهل فساد حكام فنزويلا مبرر للتدخل في شؤونها؟ لو كان الأمر كذلك، فلماذا لم تتدخل أمريكا لتغيير الحكم في السعودية ومن يشبهها في الجزيرة العربية وهي التي لا تحلم حتى بكلمة اسمها “حرية تعبير” أو لا تقف ضدّ أعظم فساد معروف على وجه الأرض وهو الاستحواذ على رزق الشعب من طرف عائلة وأمراء بدون طرق شرعية؟
    أموال النفط تصل إلى أمريكا من أرض الحجاز والعرب، ولذلك فهي لا ترى مانعا من غض الطرف على جميع شرورها ولو تعارضت مع “نفاق” أمريكا في ادّعاء الحرية و”حب” الإنسانية.
    الذباب السعودي طبعا لا يعجبه أي شيء يمتّ بصلة إلى المقاومة، ولا يقرأ مما يكتبه الأخ عطوان سوى ما يتناسب مع ” فويل للمصلين”.
    السيد عطوان لم يقل أن شافيز يوزع النفط سبهللة. هو يمنح بعض الذين لا يملكون المال نفطا بالمجان، وهذا لا يدل أنه يتجاهل شعبه، لأن المنح مدروسٌ.
    والتضخّم حصل بسبب ظلم أمريكا وأوروبا وليس من ذاته، أو بسبب الفساد الداخلي. وإن كنّا ندين ونستنكر الفساد. ندينه في أي مكان، وأوله في بلدي الجزائر.
    فما الذي يفعله الحكم السعودي بأموال الشعب؟ تمويل الإرهاب في الدول الشقيقة، وإشباع الغرائز والأهواء من جميع الأصناف، والامتيازات لأبناء العائلة المالكة.
    السعوديون حين يهبون الهبات لغيرهم يسمونها صدقة ويرجون من ورائها التهليل، وإذا فعلها غيرهم فهي إهدار لأموال الشعوب.
    وأقول للذي قال أن أمريكا تستطيع، لو أرادت، أن تأخذ مادورو من أذنه أنك مخطئ بنسبة 180 درجة. ولو كانت قادرة لفعلته، وكما شهدت بنفسك بمثال نورييقا.
    الذباب السعودي ليس له مبدأ سوى مبدأ ” أنا ضد كل ما له علاقة بإيران أو سوريا أو حزب الله “.
    فلو شتم الشيطان معسكر المقاومة والكرامة في أمتنا لَأُخِذ الشيطان على العواتق والأكتاف.
    فنزويلا بلد كجميع البلدان في العالم، وهي كأمريكا في وجود الفساد بداخلها، واجتثاث الفساد من أصعب الأمور خاصة إن استفحل أصحابه ومسكوا بكثير من الأزمّة الحساسة، وقد يكون الصبر عليه لأجل مسمى أفيد من التسرع في كسره، لأنه ببساطة هو من سيكسر البلاد لا العكس.
    هذه عقبة المصلحين اليوم، وفي كل حين.
    ومع مادورو، أو مع غيره، ستخرج فنزويلا من مأزقها، لأن فيها بذرة التمرد على الظلم، وحب الوطن، وكراهية التدخل في شؤونها.
    من فيه نزعة الاستقلال والحرية لا يُخشَى عليه
    الذي يُخشى عليه من التلاشي والاندثار كرماد اشتد به الريح في يوم عاصف هو الشعب الغارق في عسل الكسل والخنوع للمنافقين من أعداء الأمة جهارا نهارا، ولا يطرف له جفن وكأنه يُحسن صنعا.
    لا نامت أعين الجبناء

  15. ولك يا ردادي مادورو يوزع نفطفه بالمجان؟ وانتو شو عملتوا بنفطكم؟ مصانع ومزارع؟ اللي بيته من قزاز ما يضرب على الناس حجاره

  16. محاولة الانقلاب في فنزويلا ضد النظام الشرعي بدعم سافر من usa هو حلقة جديدة من تاريخ مليء بالعدوان على شعوب امريكا اللاتينية. . لكن الآن ليس هو الأمس فالامبراطورية منهكة بالهزاءم في العديد من الساحات.. وتريد ان تعود لحديقتها الخلفية…شعوب امريكا تعرف عدوها التاريخي اي اليانكي ولا سبيل أمامها في النصر الا في بناء جبهة موحدة..وتجربة تشافيز في فنزويلا تفتح الطريق.. الأمر الدي يجعل منها هدفا ل usa اد لا يجب ان تستمر هده التجربة.. تدكروا دائما توجد usa حيت يوجد البترول.ن

  17. نقول لمادورو وبطانته – امشي عدل يحتار عدوك فيك- أذ لا يعقل أن يقبل الشعب الفنزويلي الانتشار الفلكي للفساد ونهب موارد الدولة الغنية من قبل عصابة خسيسة تدعي شرعية الحكم فقط لأنها تناهض الكاوبوي. اتمنى ان يكون الدعم الروسي الصيني لفنزويلا موجها لتنظيف البلد من طغمة الفساد وإصلاح الوضع المالي والاقتصادي للبلاد حتى لو بقي مادورو الفاشل في الحكم. كل هذا على أمل ان تغدو فنزويلا بعد ذلك بلد العدل والرفاه.

  18. الى تاوناتي فرنساوي

    انت قلت الاتي

    لايشرفني ان اقف الى جانب هذا المادورو.

    و هو لا يتشرف بان تقف الى جانبه يا
    تاوناتي فرنسا و لا احد طلب منك ان تقف الى جانبه

  19. أعلن الملحق العسكري في سفارة فنزويلا بواشنطن، انشقاقه عن نظام رئيسها نيكولاس مادورو، وولائه لمن أعلن نفسه الأربعاء الماضي رئيسا بالوكالة، وهو رئيس البرلمان خوان غوايدو، وفقا ذكرته صحيفة El Nuevo Herald الصادرة بالإسبانية في ولاية فلوريدا الأميركية، نقلا عن الكولونيل المنشق José Luis Silva حين تحدث إليها أمس السبت عبر الهاتف.

    قال خوسيه لويس سيلفا: “بوصفي الملحق العسكري في الولايات المتحدة، فإني أعلن عن عدم اعترافي بشرعية نيكولاس مادورو رئيسا لفنزويلا (…) “أوجه ندائي للجميع في القوات المسلحة الفنزويلية، ولكل من يحمل سلاحا، بأن يتجنبوا مهاجمة الشعب، لأننا منه وإليه””
    وأعلن ٣٤ موظف في السفارة والقنصليات الفنزويلية في أميركا رفضهم العودة وطالبوا مادورو بالانصياغ لرغبات الشعب وعدم الزج بالبلاد في غياهب المجهول، واعلنت السلطات الامريكية انها تدرس طلبات لجوء سياسي لعشرات العاملين في السلك الديبلوماسي الفنزويلي

  20. سيد عطوان
    لدي سؤال ارجوا ان يلقي مقالك القادم عن فنزويلا بعض الضوء عليه، ماذا عن النسبة العالية من شعب فنزويلا اللتي تتظاهر ضد نيكولاس مادورو؟ وماذا عن العنف الذي تستخدمه قوات الامن ضد المتظاهرين مما ادى لسقوط قتلى؟ وماذا عن فشل شافيز وبعده مادورو بانعاش الاقتصاد لسنوات؟
    هناك جانب اخر للصورة تهملون ذكره

  21. شافييز يوزع نفط بلاده بالمجان ، ونمدحه ، فهل هذا يستحق المديح ،
    هذا كان خبل ، على كيفه يوزع ثروات شعبه بالمجان ، ولماذا نستغرب
    اذن وجود الفقر في فنزويلا ، فقراء بلده هم اولى من فقراء امريكا
    وبريطانيا ، ثم لديه فقراء افريقيا واسيا هم اولى من فقراء بريطانيا ،،
    عموما لو ارادت امريكا التدخل عسكريا لسحبت ماندورو من أذنيه كما
    فعلت مع نورويقا ،، ويستحق اكثر ،، كفايه المديح للفاشلين فقط لانهم
    ضد امريكا ، دون اي اعتبار لشعوبهم التي تعاني من ويلات حكمهم ،
    مليون نازح الى دول الجوار ، والتضخم مليون في المئه ، وندافع عنه ،
    هذه تكفي ماندورو الفاشل ، ويستحق عليها السجن ،،
    تحياتي ،،

  22. مسلم حر وشريف
    يا عزيزي لو تدقق في التعليق جيدا ستجد انني اقر الواقع وهو ان اميركا تهاجم هذه الدول دون وجه حق، وكذلك اقر واقعا اخر وهو انها نجحت بتحويل هذه الدول الى دول فاشلة.
    هذه تسمى موضوعية، ولكن الدهماء والغوغاء يعتبرون ان توصيف الواقع خيانة للوهم الذي يعيشون به.
    كما نلوم اميركا على مهاجمة سوريا، نلوم النظام الذي حكم لمدة ٥٠ عام وفشل في خلق اقتصاد ومجتمع عصي على الاختراق، وفشل في الحفاظ على الوطن، وطيلة ٥٠ عام انتهج سياسة القبضة الامنية وحماية الفاسدين وخلق فرص لهم عبر اعتماد المحسوبية للموالين… فقد الوطن واحتفظ بالكرسي، هل نكافئه على هذا؟؟؟؟؟ ام نبحث عن الاصلاح… هل تصدق ان سوريا هي الاسد؟

  23. فينيزويلا تشافيز و مادورو أقرب لنا من مشيخات و مملكات العار و التطبيع …. محنة فنيزويلا تعني كل صاحب ضمير حر في هدا العالم المريض بداء المتلازمة الصهيوأمبريالية مثل صاحب الصراحة الفجة …
    حين يدعي الجهل المركب علم جوهر الاشياء….فحري بكل ذي لب أن يسابق الى جنة “الجهل” …
    أمريكا تنهزم في كل العالم …. و تلتجئ الى حديقتها الخلفية …خلف الجدار …
    فينيزويلا صراع بين المستوطن الابيض و عملائه ضد الأصليين الحمر أصحاب الارض …مثل أن الصراع في الشام و اليمن و فلسطين بين المستوطن الصهيوني الأبيض و الخونة من الاعراب ضد الأصيلين حمر البشرة ….
    فلا تستغربوا ان وقف ضد مادورو من عادى بشار و السيد ….

  24. بصراحة السفير الروسى بعتر الأميركان فى المجلس بواقع ومنطق وحجة قانونية وكان بومبيو كما الطفل الذى عملها على نفسه .. تباً لأميركا ..

  25. الى: صراحة فجة
    يبدو انك تعيش في الظل, امريكا واسرائيل هي من دمر وخرب وششت الشعب السوري والعراقي قبله والليبي عملائهما الماجورين في كل مكان على سطح الارض ياتمرون بامرهما وينفذون اجندتهما في العراق وسوريا وليبيا, لكنهم هزموا باذن الله وسيهزمزن في فنزويلا
    وفي كل مكان لم تعد الهيمنة الصهيونية كما كانت في السابق ابحث لك عن مخبأ من الآن

  26. إذا نظرنا إلى ثلث الكرة الأرضية وهي النسبة التي تمثلها أمريكا وذنبها بريطانيا زجرابها فرنسا وهي من تطالب الرئيس مادورو بالتنحي ؛ وبغض النظر عما إذا كانت أو لم تكن تملك “صلاحية هذا الطلب” فإننا نجد أن هذا الثلث أسوأ بكثير مما تعانيه فنزويلا :
    ـ سياسة أمريكا أدت إلى إغلاق حكومي لفترة تعتبر الأطول في تاريخها ليتراجع طرمب مهزوما رافعا الراية البيضاء أمام بيلوسي التي أرغمته على إعادة الفتح دون تقديم أي تنازل ؛ وفي المقابل تسبب طرمب بخسارة تقدر بما يناهز 6 مليار دولار “ابتلعتها الرياح” ولاحقتها نظرات الموظفين المرومين من رواتبهم كما يلاحق الظمآن السراب “هذه ماما أمريكا”
    ـ بريطاني تتخبط لليوم في مستنقع “بريكسيت للاآن ولم تحصل بعد على “طوق نجاة”
    ـ فرنسا يهرب الفتى ماكرون من فرنسا ليتلقى دروس دعم وتقوية “من السيسي في “كيفية التعامل مع السترات الصفراء”
    وأكثر من هذا ذهب العالم “الغربي” للتبشير برسالة الديموقراطية” بالعراق “فعاد محملا “بتاعليم الوهابية والداعشية وكل من باب “الرجوع إلى اصل ” الرذيلة التي استهل مولودا عليها من رحم وجماجم الهنود الحمر بعدما تم تمزيق كل عباءاته وقفازاته الحريرية التي كان يتستر خلفها ؛ وهذا ما يريد نشره بما يعتبره “حديقته الخلفية “أمريكا اللاتينية إلا من رحم !!! هذا هو “ثلث العالم” الذي أصبح لا يجد أدنى حرج في انتهاج وفرض انتها أسلوب الوهابية والداعشية رغم ما يتشدق به من محاربة هذه الكيانات

  27. نعم هناك مليون نازح فنزويلي هاجرو الى دول الجوار بسبب الأوضاع المعيشية الصعبه اقتصاد فنزويلا في حاله من الانهيار الناتج القومي انخفض للنصف نسبه التضخم وصلت لمليون بالمءه ثم تطالب بان يبقى الرءيس لانه يتحدى امريكا اَي منطق اعوج هذا الشعب الفنزويلي يتضور جوعا ويقوم بالمضاهرات ليس لأجل امريكا بل لأجل الحاله التي وصل اليها هذا الشعب . عاشت امريكا اذا كان هذا سينقض فنزويلا من هذا الدكتاتور . اما بالنسبة للشرق الأوسط فالاسلام السياسي من دمره وليس امريكا الى متى ستبقى عندنا عقده لوم الاخر ولا نلوم انفسنا

  28. فنزويلا تمتلك اكبر احتياطي نفطي في العالم وتليها السعودية ، ومع ذلك فنزويلا من افقر دول العالم بينما السعودية من اغنى دول العالم .. هل تعرفون لماذا ؟؟ .. إن ذلك يرجع الى درجة استعداد كل منهما لاعلان فروض الولاء والطاعة لامريكا .. فالسعودية راضخة تماما لامريكا بعكس فنزويلا التي ترفض دور الخادم المطيع لامريكا .. ولذا فنزويلا فقيرة والسعودية غنية .

  29. الاقتصاد الفنزويلي منهار قبل الحصار وبدون الحصار.فنزويلا دولة غنية بالنفط لكنها مصابة بمرض اسمه تشافيز وخلفه مادورو.هذا المرض جعل شعبها جاءعا مشردا.تماما كبشار والقدافي وكل الحكام العرب المحسوبين على محور المقاومة والممانعة.يحاربون امريكا بتجويع شعوبهم وتشريدها.
    يجب ان تقفوا الى جانب الشعوب وليس الطغاة.الى جانب الشعب السوري الدي شرده بشار,والى جانب الشعب الفنزويلي الذي حوله مادورو الى شعب لاجىء.
    لايشرفني ان اقف الى جانب هذا المادورو.

  30. ____ القذافي كان معاه الحق لما قام بتمزيق ’’ ميثاق الأمم المتحدة و قراراته ’’ من على منبرها .. كانت رسالة و كانت .. /

  31. عاش مادورو وسقطت امريكيا ومعها كل الانظمة الاستعمارية وعاش الشعب الفنزويلي

  32. نعم ، كقارئ أُوافق تماماً على كل مفردة وردت في هذا المقال، كما أنني متفق تماماً مع تحليل الكاتب….

  33. متى نستوعب ما جرى ويجري
    البعض يقول اميركا خسرت في سوريا، ويدللون على ذلك ببقاء بشار في القصر.
    الحقيقة ان بشار اصلا كان في القصر قبل ٢٠١١ فلا جديد في هذا، ولكنه كان محكما قبضته على سوريا من الحد للحد، يتحكم بكل شاردة و واردة ويدير دولة باقتصادها ومجتمعها وسياساتها لوحده… هذا قبل، انظر الى بعد هداك الله.
    تماما كسائق شاحنة تعرض لهجوم خسر فيه المقطورة ومحرك القاطرة والدواليب طار نصفها وتحطمت الابواب هذا يدخل وذاك يخرج … وهو لا زال يجلس على الكرسي متشبثا بالمقود ويحاول اقناعك انه انتصر بدليل امساكه بالمقود.
    ======
    فنزويلا قبل اسبوع كان بها رئيس متفرد ودون ان تخسر اميركا رصاصة اصبح لهذا الرئيس دمل وثلاثة ارباع الكرة الارضية تطالبه بانتخابات وثلث العالم لم يعد يعترف به.
    والاهم من هذا ان هناك مئات الالاف يتظاهرون ضد الرئيس الذي اصبحت شرعيته محل سؤال… فكيف تكون اميركا هي الخاسرة؟
    اميركا زعزعت سيطرة مادورو كخطوة اولى، هل تظنوا انهم كانوا يتوقعون صدور قرار من مجلس الامن دون فيتو روسي؟؟؟؟
    انهم يخلقون مشاكل لروسيا حلها مكلف… وبالنسبة لهم هذا انجاز

  34. ليه هي أميركا شوفي عندها غير الدمار والخراب ؟؟؟ واﻵن وصل دور الشرق الأوسط للعمل على بسط هيمنتها عليه وفعلا هي شيطان قاتل مسحهم الله عن الوجود

  35. Your audience are Arabs with genetic dictatorship deficiency, they don’t understand your article.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here