فنزويلا.. الموافقة على رئيسين للبرلمان في تصويتين منفصلين

كاراكاس-( د ب أ)- وافقت الجمعية الوطنية الفنزويلية ” البرلمان” على رئيسين في تصويتين منفصلين يوم الأحد، بعد أن أجرى المشرعون المعارضون تصويتا خاصا بهم بعد أن تم منعهم عن حضور جلسة البرلمان.

وبعد يوم فوضوي أصبح من غير الواضح من سيقود الجمعية الوطنية، حيث أنه خلال اقتراع رسمي لكنه مثير للجدل تم اختيار لويس بارا، المدعوم من الرئيس الفنزويلي المحاصر نيكولاس مادورو، وأعاد أعضاء البرلمان من المعارضة انتخاب خوان جوايدو الذي اعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد كزعيم للهيئة.

وفاز بارا بأصوات الحزب الاشتراكي الذي يتزعمه الرئيس نيكولاس مادورو والمنشقين من ائتلاف المعارضة، وحصل على 84 صوتًا.

ولكن هذا جاء بعد أن منعت قوات الأمن زعيم المعارضة خوان جوايدو وعشرات من نواب المعارضة الآخرين من دخول المبنى للتعبير عن رأيهم، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام المحلية.

وادعى أنصار جوايدو أنه لم يتم الالتزام بالبروتوكول الصحيح، وصرح جوايدو بنفسه لتلفزيون “في بي أي” قائلا “لم يكن هناك تصويت رمزي”، كما تم منع وسائل الإعلام المستقلة من حضور الجلسة.

واجتمع نواب المعارضة في مكاتب إحدى الصحف المحلية وأجروا التصويت مرة أخرى.

وبهذا العدد، حصل جوايدو على 100 صوت، وأعلنت المعارضة فوزه برئاسة الجمعية الوطنية التي تضم 165 مقعدا.

وهنأ مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي جوايدو على فوزه عبر تغريدة في صفحته الرسمية على موقع تويتر .

وكتب بومبيو “الاعتقالات والرشاوى ومنع الوصول إلى المبنى لم يتمكنوا من إخراج الجمعية الوطنية لفنزويلا عن مسارها”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here