فنان تركي يعرض ثلاثة دراويش يرقصون في ثقب إبرة

ثونية / أنيل كورو / الأناضول

نجح الفنان التركي نجاتي كوركماز، في نحت تماثيل لدراويش المولوية بحجم دقيق جدا، إلى درجة مكنته من عرضها في ثقب إبرة.

وكوركماز واحد من ثلاثة فنانين في العالم، يبرعون في نحت تماثيل دقيقة الحجم.

ونحت كوركماز ثلاثة تماثيل دقيقة لدراويش المولوية وهم يؤدون رقصة السماح، ووضعهم في ثقب إبرة، وتُعرض التماثيل في معرض فني لكوركماز بمركز مولانا الثقافي بمدينة قونية التركي، ضمن فعاليات الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 745 لوفاة مولانا جلال الدين الرومي.

وقال كوركماز للأناضول إن فن نحت التماثيل دقيقة الحجم يحتاج لتركيز وصبر كبيرين، ولا يقوم به بشكل محترف سواه وفنانين آخرين أحدهما في أوكرانيا والآخر في بريطانيا.

وعن تماثيل الدراويش قال كوركماز إنه أمضى 7 أشهر في صناعتها، حيث نحت 3 تماثيل دقيقة لدراويش يقومون برقصة السماح، ويدور كل منهم في اتجاه مختلف، ونحت التمثال الأوسط فوق بذرة تين ليتضح مدى صغر حجم التمثال، ومن ثم وضع التماثيل الثلاثة في ثقب إبرة.

وأشار أنه نتيجة لصغر حجم التماثيل فإنها كثيرا ما تتعرض للكسر خلال صنعها ولا يمكن إصلاحها وبالتالي يكون عليه البدء من جديد، وأحيانا يحدث ذلك مئات المرات خلال صنع تمثال واحد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here