فلسطينيون يوقعون “وثيقة شرف” رفضا لـ”صفقة القرن” المزعومة

نابلس-الأناضول-وقع المئات من الفلسطينيين في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، على “وثيقة شرف” رفضا لـ”صفقة القرن” الأمريكية المزعومة.

وشارك في حملة التوقيع، التي أطلقها، الأربعاء، مجموعة من النشطاء الشباب، في “ميدان الشهداء” وسط نابلس، قيادات فصائلية، ونشطاء، وطلاب، وحشد من المواطنين.

وقال للاناضول مازن الدنبك، أحد القائمين على الحملة، التي تستمر ثلاثة أيام، إن “عددا كبيرا من المواطنين شارك في اليوم الأول للتوقيع على الوثيقة، التي تدعو القيادة الفلسطينية للتمسك بالثوابت الفلسطينية، واستمرار رفضها لصفقة القرن”.

وأضاف الدنبك: “هذه وثيقة شرف تؤكد تمسك الشعب الفلسطيني بكل مكوناته بحقه بكامل أرضه”.

وأشار أن الوثيقة سيتم إرسالها إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد انتهاء الحملة.

بدوره، قال أحمد البيطار، وهو موظف في إحدى الشركات الخاصة، عقب توقيعه على الوثيقة: “رسالتنا اليوم للإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية أننا متمسكين بحقنا، وأن صفقة القرن سيكون مصيرها مزبلة التاريخ”.

وأضاف البيطار لمراسل الأناضول: “لن تمر الصفقة حتى لو كلفنا الأمر حياتنا”.

وفي 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخطوط العريضة ل”صفقة القرن” المزعومة، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة التي رفضت فلسطينيا وعربيا وإسلاميا، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ إعلان خطة السلام المزعومة مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية احتجاجا على الصفقة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. بكم انتم يااحرار الضفة الغربية واحرار غزة مع فلسطيني الداخل المحتل بكم انتم ستبقى فلسطين التي فرط بها جماعة التنسيق الأمني المقدس
    فلسطين باقية وكل الكيانات الطارئة الى زوال
    الكيانات الكرتونية التي نشأت في نفس قيام الكيان الصهيوني كلها الى زوال والايام بيننا على رأي السيد عطوان

  2. بكم انتم ستبقى فلسطين التي فرط بها جماعة التنسيق الأمني المقدس
    فلسطين باقية وكل الكيانات الطارئة الى زوال
    الكيانات الكرتونية التي نشأت في نفس قيام الكيان الصهيوني كلها الى زوال والايام بيننا على رأي السيد عطوان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here