فلسطينيون ينددون بخصم إسرائيل جزء من أموال الضرائب

رام الله/  الأناضول

ندّد عشرات الفلسطينيين، الثلاثاء، بقرار إسرائيل خصم جزء من أموال الضرائب الفلسطينية.

جاء ذلك خلال وقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، رفع خلالها المشاركون لافتات تطالب بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، ومساءلة إسرائيل أمام المحاكم الدولية.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، إن القيادة الفلسطينية “مطالبة بوقف كل أشكال العلاقة مع إسرائيل، واتخاذ إجراءات حاسمة”.

وطالب “فارس” في حوار مع وكالة الأناضول، على هامش مشاركته في الوقفة، بضرورة “الرد شعبيا ورسميا ودبلوماسيا”، على ما أسماه “قرصنة” إسرائيل لأموال الضرائب.

وأضاف:” مطلوب من الحكومة الفلسطينية عدم استلام أية أموال منقوصة، كما هو مطلوب من الشعب الخروج للشوارع رفضا للقرار”.

والأحد الماضي، قررت الحكومة الإسرائيلية، احتجاز 502 مليون شيكل (138 مليون دولار)، من أموال المقاصة الفلسطينية، ردا على ما تقدمه السلطة الفلسطينية من مخصصات مالية إلى المحرَّرين وعائلات الأسرى والشهداء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

والمبلغ المحتجز، يمثل قيمة ما دفعته الحكومة الفلسطينية للمحرَّرين وعوائل الأسرى والشهداء خلال العام الماضي، وفق وسائل إعلام عبرية.

وبموجب بروتوكول باريس الاقتصادي الموقع بين فلسطين وإسرائيل في 1994ِ، تقوم الأخيرة بجمع الضرائب على البضائع التي تمر عبر معابرها إلى الأراضي الفلسطينية، وتحولها شهريا الحكومة برام الله.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here