فلسطينيون يتوافدون نحو حدود غزة للمشاركة بمسيرات “العودة” في الجمعة الـ36 للتظاهرات السلمية تحت اسم “التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني واصابة 28 مشاركا بالرصاص الاسرائيلي

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول – بدأ فلسطينيون، الجمعة، بالتوافد نحو مخيمات العودة المُقامة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار  السلمية.
وأفاد مراسل الأناضول أن المتظاهرين توافدوا نحو الحدود الشرقية للقطاع مع إسرائيل حاملين الأعلام الفلسطينية، وصور لشهداء مسيرات  العودة .
وأطلقت الهيئة الوطنية العُليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مشكلة من الفصائل الفلسطينية)، على الجمعة الـ36 للتظاهرات السلمية، اسم  التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني .
ودعت الهيئة، في بيان، الفلسطينيين للمشاركة في المسيرات بمخيمات العودة على حدود غزة، مؤكدة مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها.
وقالت الهيئة إن هذه الجمعة تأتي  للتأكيد على مظلومية الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقه في العودة وكسر الحصار .
وأضافت  نوجه رسالة ونداء لكل أحرار العالم بالوقوف إلى جانب شعبنا وحقوقه المشروعة في وجه الاحتلال الإسرائيلي .

بدوره، قال عبد اللطيف القانوع المتحدث باسم حركة  حماس ، في بيان صحفي، إن  مسيرات العودة ماضية والجماهير الفلسطينية تخرج اليوم تأكيداً على استمراريتها .

وأضاف  المسيرات اليوم لمطالبة العالم بترجمة يوم التضامن مع شعبنا لأفعال وإجراءات عملية علي الأرض بكسر الحصار وإنهاء الاحتلال وهو ما يتطلب الوقوف معه وإسناده وتعزيز صموده .

ومنذ نهاية مارس/ آذار الماضي، ينظم آلاف الفلسطينيين مسيرات عند حدود قطاع غزة، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

وأُصيب 28 فلسطينيا بينهم صحفي، مساء اليوم الجمعة، برصاص الجيش الإسرائيلي، قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، في بيان مقتضب وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن 28 فلسطينيا أصيبوا بالرصاص الحي الذي أطلقه الجيش الإسرائيلي تجاه المتظاهرين قرب الحدود الشرقية للقطاع.
ولم تُقدم الوزارة مزيدا من التفاصيل حول الحالة الصحية للجرحى أو درجة إصاباتهم.
وتوافد فلسطينيون، مساء اليوم الجمعة، نحو مخيمات  العودة  المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة و إسرائيل، للمشاركة بفعاليات  مسيرات العودة السلمية.
ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجراح مختلفة.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here