فلسطينيون يتوافدون نحو حدود غزة للمشاركة في مسيرات العودة والجيش الإسرئيلي يُصيب 52 متظاهرا

غزة/الأناضول- أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أن 52 متظاهرا، أصيبوا، مساء الجمعة، جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي على مسيرات العودة ، الأسبوعية، شرقي قطاع غزة.
وذكرت الوزارة في تصريح مقتضب، وصل وكالة الأناضول، أن 27 من الجرحى، أصيبوا بالرصاص الحي، فيما لم توضح طبيعة بقية الإصابات.
وتوافد مئات الفلسطينيين، الجمعة، نحو خمس نقاط تقع قرب السياج الأمني الذي تقيمه إسرائيل قرب حدود قطاع غزة، للمشاركة في  مسيرات العودة وكسر الحصار الأسبوعية.
وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مشكّلة من الفصائل الفلسطينية)، على مسيرات هذه الجمعة اسم الأقصى والأسرى .

ومنذ مارس/آذار 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

وتوافد فلسطينيون بالتوافد نحو حدود قطاع غزة، الجمعة، للمشاركة في مسيرات العودة وكسر الحصار الأسبوعية.
وأفاد مراسل الأناضول بأن مئات المتظاهرين توافدوا نحو الحدود الشرقية للقطاع، حاملين الأعلام الفلسطينية.
وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مشكّلة من الفصائل الفلسطينية)، على مسيرات هذه الجمعة اسم انتفاضة الأقصى والأسرى.
وقال عبد اللطيف القانوع، الناطق باسم الحركة، في بيان وصل الأناضول نسخة منه تخرج الجماهير الفلسطينية لتؤكد مرة أخرى على جاهزيتها واستعدادها لحماية الأقصى والانتصار للأسرى ومضيها قدماً في مسيرات العودة وكسر والحصار حتى تحقيق كامل أهدافها.
وأضاف انتفاضة الأقصى كانت نقطة تحولٍ في مسار القضية الفلسطينية ومحطة فارقة في تاريخ شعبنا وبفعلها الشعبي والعسكري اندحر الاحتلال من قطاع غزة تحت ضربات المقاومة وأمام صمود شعبنا الأسطوري لتبدأ مرحلة جديدة على طريق التحرير الكامل.

وفي 28 سبتمبر/أيلول 2000، اندلعت شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثانية، عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل أرييل شارون، المسجد الأقصى، ومعه قوات كبيرة من الجيش والشرطة.
وتجوّل شارون آنذاك في ساحات المسجد، وقال إن الحرم القدسي سيبقى منطقة إسرائيلية؛ ما أثار استفزاز الفلسطينيين، فاندلعت المواجهات بين المصلين والجنود الإسرائيليين، وقُتل 7 فلسطينيين وجُرح 250 آخرون، كما أُصيب 13 جنديا إسرائيليا.

ولاحقا، شهدت مدينة القدس مواجهات عنيفة، أسفرت عن إصابة العشرات، وسرعان ما امتدت إلى كافة المدن في الضفة الغربية وقطاع غزة، وسميت بـ انتفاضة الأقصى.
ومنذ مارس/آذار 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل؛ للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.
ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here