فقدان 20 مهاجرا وانقاذ تسعة إثر احتراق قارب قبالة الساحل الجزائري

الجزائر – (أ ف ب) –  يواصل حرس السواحل الجزائريون الجمعة البحث عن 20 شخصاً كانوا ضمن 29 مهاجرا أنقذت باخرة ليبيرية تسعة منهم إثر حريق شب في قاربهم قبالة الساحل الجزائري فجر الخميس، وفق ما أفاد مصدر أمني وكالة فرانس برس الجمعة.

وقال المصدر الذي فضل عدم كشف هويته “البحث ما زال مستمراً، وما دمنا لم نعثر على جثث فان عشرين شخصا سيظلون في عداد المفقودين”.

وبحسب وكالة الانباء الجزائرية فان “تسعة مهاجرين خمسة منهم أصيبوا بحروق” نقلوا الى مستشفى تنس على بعد 190 كلم غرب العاصمة الجزائرية الخميس، بعدما أنقذتهم الباخرة الليبيرية على بعد 50 ميلا بحريا من الساحل الجزائري.

ونقلت الوكالة عن مدير المستشفى محمد سايب أن بين الناجين رضيعين وأطفالاً وكلهم في “حالة مستقرة”.

وأضافت الوكالة استناداً الى مصدر أمني لم تحدده أن “حريقا شب في قارب كان على متنه 29 مهاجرا مازال 20 منهم في عداد المفقودين”. ولم تعلن السلطات الجزائرية مصير المفقودين.

وذكر موقع “الشروق اونلاين” نقلا عن أحد الناجين أن “29 (مهاجرا) من بينهم نساء وأطفال ركبوا قارب الموت قرابة منتصف ليل (الاربعاء) من شواطئ مدينة وهران (غرب)، لكن رحلتهم توقفت في عرض البحر” بسبب تعرض القارب لحريق فقفز الركاب الى البحر.

واضاف الموقع ان بعض الضحايا “تفحمت جثثهم (…) في انتظار ان تلفظهم أمواج البحر”.

وبحسب صحيفة الشروق فان الناجين كلهم جزائريون، أما قناة “دزاير نيوز” فبثت الجمعة حوارًا مع شقيق أحد المفقودين وهو من وهران.

وقال الرجل “فقدت أخي وزوجته الحامل، بينما نجت ابنته البالغة 11 سنة وقد زرتها في مستشفى تنس”.

وعادة ما تتحدث الصحف الجزائرية عن محاولات هجرة من الساحل الغربي نحو اسبانيا بعضها أحبطه الدرك الوطني او حرس السواحل.

وبين 6 و19 كانون الاول/ديسمبر اعلنت وزارة الدفاع الجزائرية “افشال” محاولة هجرة 286 شخصا من سواحل الغرب الجزائري القريبة من الساحل الاسباني.

وكانت اكبر عملية تم اعلانها في 7 كانون الاول/ديسمبر، أشارت الى توقيف 164 شخصا كانوا على متن قوارب في كل من تنس ووهران ومستغانم، وهي مدن ساحلية متجاورة بغرب البلاد.

والجمعة اعلن حرس السواحل الجزائريون انتشال “جثتين في حالة تحلل لرجل وامرأة على بعد 10 اميال بحرية من وهران” بحسب ما نقلت وكالة الانباء الجزائرية التي اشارت الى ان التحقيق جار لتحديد هويتيهما.

كما اوقف حرس السواحل بحسب المصدر نفسه “17 شخصا كانوا على متن قارب مطاطي على بعد 22 ميلا شمال وهران”.

والعام 2017 بلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا بحراً 12366 مهاجراً وعدد الذين قضوا أثناء الرحلة 145 مهاجراً، ما يعني أن أعداد المهاجرين والضحايا خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام تعادل ثلاثة أضعاف مثيلاتها في السنة الماضية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here