فضيحة جديدة تنغص حملة المؤتمر الوطني قبل الانتخابات في جنوب أفريقيا

جوهانسبرغ ـ (أ ف ب) – وعد الرئيس سيريل رامافوزا بتطهير المؤسسات، لكن شيئا لم يحصل. وقبل أقل من شهر من الانتخابات العامة في جنوب إفريقيا، لا يتوقف مسلسل فضائح الفساد عن تشويه حملة حزبه، المؤتمر الوطني الأفريقي.

وبعد الرئيس السابق جاكوب زوما، ومجموعة من الوزراء والنواب وكبار الموظفين، جاء دور الأمين العام للحزب آيس ماغاشولي، ليكون هدفا للانتقادات.

وفي المرحلة الأخيرة السابقة لانتخابات الثامن من أيار/مايو، تسبب اتهامه بإحراج كبير على رأس حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وأجج انتقادات المعارضة التي لا تزال تحلم بحرمان المؤتمر من الأغلبية المطلقة التي يحوزها منذ 1994.

تم الكشف عن قضية ماغاشولي قبل خمسة عشر يوما لدى صدور كتاب بعنوان “ولاية العصابات” (غانغستر ستيْت) يصف السنوات التسع من حكم ماغاشولي على رأس مقاطعة فري ستايت في وسط البلاد.

والرجل المقرب من جاكوب زوما متهم بأنه منح بطريقة غير قانونية عقوداً بقيمة ملياري راند (120 مليون يورو) لمقاولين “أصدقاء” له مقابل عمولة، ما أدى إلى إطلاق لقب “السيد 10%” عليه.

وسارع ماغاشولي الى استنكار ما وصفه بأنه “أكاذيب” وقال “أنا لست فاسدا!”.

ووقف حزب المؤتمر الوطني الأفريقي خلفه وقفة رجل واحد، للتنديد ب “حملة بغيضة لاغتيال” أمينه العام عشية الانتخابات.

لكن هذا الموقف لم يرق لجميع “الرفاق”. وقال وزير السياحة ديريك هانيكوم، وهو شريك مقرب من الرئيس رامافوزا “لست مستعدا لاعتبار كل هذه المزاعم كذبا”.

– “السيد النظيف” –

وفي سياق هذه الفضيحة الأخيرة، برزت المنافسات التي تمزق حزب المؤتمر الوطني الأفريقي مرة أخرى. ومنذ توليه زمام الحكم في نهاية 2017، تعين على رامافوزا التعامل مع أنصار سلفه زوما الذي مضى حانقاً على إرغامه على التنحي عن رئاسة البلاد قبل عام من انتهاء ولايته بسبب متاعبه القضائية.

ومذاك، يضطلع الرئيس الجديد بدور “السيد النظيف”واعدا باجتثاث الفساد.

لكن إسقاط الرؤوس الفاسدة تأخر. فقد كشفت لجان تحقيق عن مخالفات ارتكبها مقربون من زوما ما زالوا أعضاء في الحكومة الحالية، أو احتفظوا جميعا بمناصبهم.

وبعد مطالبته بالتحرك، يتمهل رئيس الدولة في التحرك. وقال “لسنا دكتاتورية (…)، نحن نعمل كدولة قانون”. واضاف “لكن إذا كان هناك ما يبرر السجن، فستصدر أحكام بالسجن”.

وأعرب لومكيل موندي، الأستاذ في جامعة ويتواترسراند بجوهانسبورغ، عن شكوكه. وقال “سنظل متشككين إلى أن يتم الزج بمسؤول كبير من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في السجن”.

لكنه يشكك في استعداد الحزب للتخلص من ثقافة الفساد. ويقول موندي ان “الصراع بين فصائل حزب المؤتمر الوطني الأفريقي لا علاقة له بالفقراء أو التعليم” في جنوب إفريقيا. واضاف ان النتيجة “هي الحصول على الموارد العامة”.

وتحمل وعود الرئيس رامافوزا المعارضة أيضا على رفع صوتها، آملة الاستفادة في استمالة الأصوات.

– مصداقية –

واكد رئيس التحالف الديمقراطي (وسط)، مومسي مايمان ان “الجميع مقتنعون بأن حزب المؤتمر الوطني الافريقي فاسد حتى النخاع وأنه لن يتغير أبدا. لذا، أعتقد أن الكثير من ناخبي حزب المؤتمر الوطني الأفريقي سيمتنعون عن التصويت”.

وقال يوليوس ماليما رئيس “المقاتلون من أجل الحرية الاقتصادية” اليساري الراديكالي “أرادوا حقبة جديدة، قالوا إن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي كان نظيفا. وأضاف وهو يفرك يديه “نحن نستفيد من كل هذا”.

وحتى الان، لم تتأثر شعبية رئيس الدولة التي تصل إلى نسبة 60%، وفقا لاستطلاع حديث، ولا يزال المحللون يتوقعون أن يحصل حزب المؤتمر الوطني على أكثر من نصف المقاعد الـ 400 في البرلمان.

ورغم التهم الموجهة إليه، يستمر ماغاشولي في الحملة كما لو ان شيئا لم يحصل. وقال الخميس “فلنفز أولاً في الإنتخابات، ثم سنلتقي مرة أخرى لمناقشة إعادة بناء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بشكل صحيح”.

وكتب زوما على تويتر الجمعة، “اصمد في هذه الأوقات الصعبة”.

رسميا، نأى حزب المؤتمر الوطني الافريقي بنفسه من ماغاشولي. وقال “هذه القضية هي الآن مسؤولية الأمين العام”. ويحرص الرئيس رامافوزا على عدم الظهور معه في الحملة.

لكن انصار الحزب يشعرون بالقلق من التصدعات في صفوف الحزب. وقال الناشط في مقاطعة فري ستيت، فوري سينتيميل “يجب على ماغاشولي أن يستقيل لأن هذه الاتهامات تلقي بثقلها على الحزب بأكمله”. لكنه مقتنع بأن رامافوسا قادر على تنقية الحزب. وقال “إذا منحناه فرصة، فسنرى التغيير”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here