فُضول وسط النخب الأُردنية لمعرفة ماذا سيحصل في شهر آذار

6666666666666

 عمان – راي اليوم – خاص

 تسعى العديد من الشخصيات الوطنية والسياسية الاردنية للبحث عن اجابة تتوقع سؤال مطروح خلف الكواليس بقوة حول ما سيحصل في شهر اذار المقبل .

نتج السؤال عن حوار مغلق مع نخبة من المتقاعدين العسكريين والمدنيين تخلله ايحاء من الملك عبد الله الثاني بان تغييرات ستحصل في الملفين المحلي والاقليمي في شهر اذار المقبل .

لم يحصل تطرق للتفاصيل حيث تمت الاشارة على هامش لقاء حواري الشهر الماضي في منزل احد المتقاعدين العسكريين لان شهر اذار المقبل سيشهد بعض التغييرات .

 الفضول تزايد وسط النخب السياسية التي بدأت البحث في التوقعات والتكهنات خصوصا وان الظروف مواتية فيما يبدو لإطالة عمر الحكومة الحالية بقيادة الدكتور هاني الملقي كما هي مواتية لترقب تفاصيل ما يطلق عليه الاعلام الامريكي وصف صفقة القرن

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الى السيد/ متصرف محافظ الحرم
    ================
    الشخصية الوطنية هي الشخصية التي تحترم الوطن و المواطن و أما السياسية فهي ,في مضارب الأعراب , الشخصية الملتصقة في كرسيها العرجاء تحترم كل قطعة نقدية تدخل جيبها بغض النظر عن المصدر أو الوسيلة ففي الجيب السياسي مستقرها و مقامها خالدةً فيه مخلدة الى أن يرث الإبن الجيب و ما فيها…..حياك الله سيدي

  2. سمعت لاحد المفكرين يقول ان السياسي يفكر بالانتخابات القادمه واما الوطني فيفكر بالاجيال القادمه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here