فصل توأمين سياميتين موصولتين عند مستوى الرأس ببنغلادش

متابعات- نجح جراحون في فصل توأمين سياميتين موصولتين عند مستوى الرأس الجمعة في دكا في ختام سلسلة من العمليات الجراحية الطويلة على ما أعلن أطباء مجريّون أجروا العملية في إطار مشروع إنساني.

وقال جراح الأعصاب اندراس سوكاي لوكالة فرانس برس إن الفتاتين “في وضع مستقر بعد عملية الفصل النهائي” التي استمرت حوالي ثلاثين ساعة وشارك فيها فريق من 35 طبيبا مجريا متخصصا.

وأوضح الجراح الذي أدار العملية لحساب منظمة “فاونديشن اكشين” غير الحكومية المجرية “يجب أن نتوخى الحذر في مرحلة ما بعد العملية”.

ربيعة ورقية (3 سنوات) ولدتا موصولتين عند مستوى الجمجمة من فوق، وهو تشوه خلقي يؤدي في معظم الحالات إلى وفاة مبكرة. وحدها عمليات قليلة تكللت بالنجاح حتى الآن.

وأكد جيرجيلي باتاكي المكلف الجراحة التجميلية “كانت من أصعب التشوهات ومن أكثرها تعقيدا التي رأيتها حتى الآن”. وجرت العملية في مستشفى دكا العسكري.

وقد أعرب والد الطفلتين رفيق الإسلام عن فرحته العارمة قائلا “فصل الأطباء طفلتي. لقد رأيت ذلك بأم العين وهما في وضع جيد الآن. آمل بأن تتعافيا بالكامل وأن تتمكنا من عيش حياة طبيعية”.

وكان رفيق الإسلام وهو مدرّس في منطقة بابنا الريفية الفقيرة اتصل العام 2017 بالمنظمة التي أسسها الطبيبان سوكاي وباتاكي العام 2002 لتوفير المساعدة في المجال الجراحي لأفقر الفقراء.

في العام 2018، أجرى الجراح المجري استفان هوداك عملية أولى على الفتاتين في دكا من أجل فصل الأوعية بين الرأسين.

وتوجهت الشقيقتان بعد ذلك إلى المجر في كانون الثاني/يناير للخضوع مدة ستة أشهر لسلسلة من 40 عملية بهدف تفريق الجمجمتين تدريجا بواسطة نظام زرع واستنبات أنسجة جديدة.

وعادتا إلى بنغلادش في 21 تموز/يوليو برفقة الفريق الطبي التابع للمنظمة للخضوع لعملية نهائية في بلدهما.

وكانت فرص نجاح العملية التي شارك فيها نحو 50 متخصصا مع عمليات محاكاة بالأبعاد الثلاثية، 50% عند بدء المسار.

وتؤكد المنظمة غير الحكومية هذه أنها أجرت حوالي 500 عملية جراحية ترميمية في إفريقيا وآسيا حيث عالجت خصوصا لاجئين من الروهينغا فروا من بورما إلى بنغلادش.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here