فصائل فلسطينية تنعي قاسم سليماني

غزة- الأناضول-نعت فصائل فلسطينية، الجمعة، قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، الذي قتل بقصف أمريكي استهدفه في العاصمة العراقية بغداد.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي، في بيان، “ننعي قائدا فذا لم يجارية في موقفة وفي جهاده أحد منذ عقود في فلسطين وفي المنطقة”.

وأضافت أن “سليماني استهدفته يد العدوان الأمريكي الصهيوني، يد الشيطان الأكبر، وهو في خطوط المواجهة مع هذا الشيطان وارتقى شهيدا”.

وتابعت “لن ترتبك حركة المقاومة ولا محورها في المواجهة، ولن تتردد في مسيرتها نحو أهدافها الكبرى في تحرير فلسطين وبيت المقدس”.

من جانبها، عبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن إدانتها لـ”إقدام الإدارة الأمريكية على اغتيال سليماني”، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي” في العراق.

وقالت الجبهة “هذا الاغتيال يشكّل نقلة نوعية في العدوانية الأمريكية وفي الحرب التي تخوضها بأشكال مختلفة مع الكيان الصهيوني ضد شعوب المنطقة وقوى المقاومة فيها”.

وأضافت أن “انفلات الإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني في الاستباحة والعدوان على أكثر من بلد عربي وآخرها ما جرى في العراق من عدوان واغتيال، يستدعي ردا منسقا وشاملا ومتصلا من قوى المقاومة ومن جميع الوطنيين في المنطقة”.

من جهتها، قالت حركة “حماس” في بيان، “تنعي الحركة القائد سليماني، وشهداء الغارة الأمريكية، وتتقدم بالتعزية للشعب العراقي الشقيق، باستشهاد عدد من أبنائه جراء الغارة الغادرة”.

وأضافت: “نتقدم بخالص التعزية والمواساة للقيادة والشعب الإيرانيين باستشهاد اللواء سليماني، الذي كان له دور بارز في دعم المقاومة الفلسطينية في مختلف المجالات”.

وتابعت الحركة “ندين هذه العربدة والجرائم الأمريكية المستمرة في زرع وبث التوتر في المنطقة، خدمة للعدو الصهيوني المجرم”.

ولفتت إلى أن الولايات المتحدة “تتحمل المسؤولية عن الدماء التي تسيل في المنطقة العربية، خاصة أنها بسلوكها العدواني تؤجج الصراعات، دون أي اعتبار لمصالح الشعوب وحريتها واستقرارها”.

وفجر الجمعة، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، مقتل سليماني في بغداد، بناء على توجيهات من الرئيس دونالد ترامب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here