فصائل فلسطينية: المشاركة في مؤتمر المنامة “طعنة” لشعبنا

غزة/ الأناضول

قيادي في “فتح”: ورشة المنامة معادية للشعب الفلسطيني ومصيرها الفشل
متحدث باسم “حماس”: المشاركة بالمؤتمر “خنجر مسموم” بظهر شعبنا وتضحياته
الجبهة الشعبية: ورشة المنامة ترمي لتعزيز التطبيع مع إسرائيل
الجبهة الديمقراطية: على الدول العربية مقاطعة المؤتمر لما يحمله من مخاطر على قضيتنا
الجهاد الإسلامي: المؤتمر أحد فصول صفقة القرن التي تهدف لإنهاء القضية الفلسطينية

اتفق قياديون في فصائل فلسطينية على أن مؤتمر المنامة المزمع عقده منتصف الأسبوع الجاري، يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وبمثابة “طعنة” في ظهر الشعب الفلسطيني.

ودعا القياديون في أحاديث منفصلة لمراسل الأناضول، الدول العربية، إلى مقاطعة المؤتمر الذي “يهدف لمقايضة حقوق الشعب الفلسطيني بالمال، وتعزيز التطبيع العربي مع إسرائيل”.

وينعقد مؤتمر المنامة في العاصمة البحرينية يومي 25 و26 يونيو/حزيران الجاري، تحت عنوان “ورشة الإزدهار من أجل السلام”، وذلك في أول إجراء عملي لخطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”.

**

المؤتمر مصيره الفشل

القيادي في حركة “فتح” يحيى رباح، قال إن حركته أعلنت عن رفضها لمؤتمر المنامة الذي يسعى لتدمير القضية الفلسطينية.

وأضاف رباح لمراسل الأناضول، “هذه الورشة الاقتصادية معادية للشعب الفلسطيني وحقوقه، وسيكون مصيرها الفشل ولا يوجد أي مبرر للبحرين لاستضافتها فهي دولة ليس لها أدنى تأثير في إدارة الخطة الأمريكية للسلام المعروفة باسم صفقة القرن”.

واعتبر أن مؤتمر المنامة “قائم على الأكاذيب” ولن تكون له أي قيمة لأن الشعب الفلسطيني يرفضه.

**

“خنجر مسموم”

موقف حركة “حماس” جاء متوافقا مع “فتح” رغم الخلافات السياسية المحتدمة بينهما، فقد أعرب المتحدث باسم “حماس”، عبد اللطيف القانوع، عن رفض الحركة لمؤتمر المنامة.

وقال القانوع لوكالة الأناضول: “حركة حماس كما بقية القوى والفصائل الفلسطينية، ترفض مؤتمر المنامة الذي يعد أحد خطوات تمرير صفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية”.

ودعا الدول العربية إلى مقاطعة المؤتمر، معتبر المشاركة فيه بمثابة شرعنة لإسرائيل وتعزيز للتطبيع معها و”خنجر مسموم وطعنة” في تضحيات الشعب الفلسطيني.

**

يهدف لتعزيز التطبيع

من جانبها، رأت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مريم أبو دقة، أن ورشة المنامة الاقتصادية ترمي لتعزيز التطبيع العربي مع إسرائيل.

وقالت أبو دقة لمراسل الأناضول: “هناك إجماع فلسطيني على رفض هذا المؤتمر الذي تحاول الولايات المتحدة من خلاله مقايضة الحق الفلسطيني بالمال”.

وشددت على أن مؤتمر المنامة يستهدف تدمير كل الأمة العربية وليس فقط فلسطين، والمشاركة فيه “طعنة” بظهر الشعب الفلسطيني.

ودعت الدول العربية التي تعتزم المشاركة بالمؤتمر إلى مراجعة مواقفها ومقاطعته.

**

المقاطعة العربية واجبة

على ذات الصعيد، اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، أن ورشة المنامة منصة انطلاق لتمرير صفقة القرن التي تشكل عدوانا على الحقوق الفلسطينية.

وقال أبو ظريفة لوكالة الأناضول: “يجب على الدول العربية مقاطعة هذه الورشة لما تحمله من مخاطر على الحقوق الفلسطينية”.

وأكد أن أحد أهم وظائف مؤتمر المنامة “التغطية على الجرائم الأمريكية والإسرائيلية بحق الفلسطينيين، وتحويل إسرائيل لصديق بدلا من أن تكون عدوا”.

**

أحد فصول “صفقة القرن”

من ناحيته، دعا القيادي في حركة “الجهاد الإسلامي”، أحمد المدلل، الشعب البحريني إلى أن يقف في وجه انعقاد مؤتمر المنامة “المفروض من جميع الأطراف الفلسطينية”.

ورأى المدلل أن المؤتمر أحد فصول صفقة القرن التي تستهدف إنهاء القضية الفلسطينية.

وطالب جميع الأطراف الفلسطينية بالتوحد وإنهاء الانقسام الفلسطيني لمواجهة مؤتمر المنامة و”صفقة القرن” وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني القائم على مواجهة الاحتلال.

ولم يتم الإعلان عن خطة “صفقة القرن” رسميا، لكن يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين.

وبجانب الولايات المتحدة والبحرين، أعلنت كل من السعودية والإمارات والأمم المتحدة اعتزامها المشاركة في مؤتمر المنامة، بينما انضم كل من العراق ولبنان إلى فلسطين في رفض المشاركة في الفعالية.

في حين أعلن مسؤول بالبيت الأبيض أن كل من مصر والأردن والمغرب أبلغتهم بمشاركتها في الورشة، وفق إعلام أمريكي، في الوقت الذي لم تعلن فيه أي من الدول الثلاث رسميا مشاركتها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here