فشل جهود الوسيط السعودي في مصالحة بين “الدولة الاسلامية” و”النصرة” في سورية

 

 daeesh-in-iraq66

عمان  ـ  (يو بي أي) – أعلن الوسيط السعودي عبدالله المحيسني بين “دولة العراق والشام الإسلامية “(داعش) و”جبهة النصرة لأهل الشام ” فشل جهود المصالحة بينهما .

وقال المحسيني في تسجيل صوتي نشر على صفحته الشخصية على شبكة التواصل الإجتماعي ( فيسبوك ) مدته 35 دقيقة و40 ثانية وحمل عنوان “ألا هل بلّغت” أن “دولة العراق والشام الإسلامية رفضت مبادرة الأمة للمصالحة مع جبهة النصرة لأهل الشام وبقية الكتائب ” .

وأشار إلى أن الدولة الاسلامية “رفضت استحداث محكمة شرعية للإحتكام للخلافات وتحججت بأعذار وأقاويل “، مضيفاً أن “الأحداث تتراكم والنفوس تشحن والكتائب تغضب”.

وأوضح ” رأيت مظالم تشيب لها الولدان أرتكبتها الدولة ( دولة العراق والشام الإسلامية ) وكانت سببا لما وصلنا إليه ” .

وتابع ” كم رأينا من معتقلين في السجون بلا ذنب أو تهمة ، وكم رأينا معتقلا بالشبهة وتصفيات لمعتقلين ” .

وقال أن ” قاضيا تابعا لداعش أبلغه عندما كان يحاول الإفراج عن معتقلي الجانبين” لقد إجتهدنا فصفيناهم ، فصعقت من هذا الكلام ، فسألت القاضي كيف تقتلون الناس بالمفخخات فرد علي “مفخخة واحدة تقتل 20 يعصم الله بها المئات ” .

وناشد المحسيني زعيم “دولة العراق والشام الإسلامية ” أبو بكر البغدادي المكنى بـ “الكرار” لـ “القبول بإنشاء محكمة إسلامية عامة في الشام للنظر فيما مضى وما يستجد من نزاع ” .

ولفت إلى أن “جبهة النصرة لأهل الشام”، “تسعى لإقامة الخلافة الإسلامية”، داعيا لمناصرتها .

وأشار المحسني إلى أن هناك “فظائع ومظالم أرتكبها الجيش السوري الحر ولكننا نتكلم عن مشروع إسلامي يراد به إنموذجا لحكم شرع الله والإهتداء بهدي رسوله”، مضيفا إننا “امام مفترق طرق خطيرة لن ينجو أحد منه “.

يذكر أن “مبادرةِ الأمةِ” تشتمل على 9 بنود هي: وقفٌ فوريٌ لإطلاقِ النارِ يسريْ في كافةِ مناطقِ الشامِ.و تشكيلُ محكمةٍ شرعيةٍ من قُضاةِ مستقلينَ ترتضيْهِم جميعُ الأطرافِ .والتزام جميعُ الكتائبِ العاملةِ في الساحةِ والموقّعةِ على هذهِ المبادرةِ بأنْ تكونَ هي الضامنُ لتنفيذِ قرارِ المحكمةِ الشرعيةِ.

كما تشتمل على ترشيح مركز دعاةِ الجهادِ عشرةِ أسماءٍ من شرعيّيْ الفصائلِ التي اعتزلتْ الفتنةَ، كصقورِ العزِّ والكتيبةِ الخضراءِ وكتائبِ جندِ الأقصى، وغيرِهم وهُمْ جميعاً مجاهدونَ مرضيوُ العقيدةِ فيما نحسبُهم.

حيث ستعرضُ الأسماءَ على كلِّ فصيلٍ من الأطرافِ المتنازعةِ ليختارَ منها أكبرَ عددٍ يرتضيهِ، ويبينَ أسبابَ رفضهِ للأسماءِ الأخرى.

كما تشتمل البنود على أنه في حال لم يتم التوافق على من تم ترشيح أسمائهم فإن المتفاوضين يقومون بترشيح غيرهم، ولن تُعدم الساحة الشامية من علماء وطلاب علم أكْفَاء، من مهاجرين وأنصار .وتحديد خمسةُ أيامٍ من تاريخِ إطلاقِ مبادرةِ الأمةِ لإعلانِ مَن قَبِلَ بالتحاكمِ للمحكمةِ الشرعيةِ .

وفيها أيضا إنشاء مرزٍ إعلامي عبر مواقعِ التواصلِ الاجتماعيِ ( تويتر – وفيسبوك ) لإعلان ومتابعة مجرياتِ سيرِ التقاضي ، وتخوِيل كلُ جهة مفوضاً مِن قِبَلِها للترافعِ عنها والتفاوضِ ، و تحديد مدةٍ زمنية للانتهاءِ من البت في جميعِ القضايا، بحيث يحددُها القُضاة، وفي حالِ حصلتْ مماطلةٌ من أيٍ جهة فسيُضطر القضاة إلى الإعلانِ عنها والاستعانة بأهل الخير على ردِها إلى الاحتكامِ والصلح.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. لماذا لايعمل المحيسني دولة الخلافة الأسلامية في نجد وهي اقرب له واولا من غيرها فليذهب وينشئها هنا اذا عنه الأستطاعة.

  2. اللهم إجعل كيدهم في نحورهم، فخار مكسر بعضه، المرتزقة والقتلة والإرهابيين اللصوص، لايمكن أن يتنازلوا عن مسروقاتهم.

  3. هل في مقدور هذه التنظيمات مواصلة نشاطها بدون الدعم الخليجي؟ إذا كيف تتجرأ هذه التنظيمات و ترفض المصالحة؟ و سؤال للوسيط السعودي: من يضمن إلا تنقل هذه التنظيمات نشاطها إلى بلادكم في يوم من الأيام؟ هل يلدغ المؤمن من الجحر مرتين؟
    السلام ختام.

  4. تصورون ان الوسيط هو وزير الخارجه السعودية.. المحسيني خرج سرا من السعودية وانظم الى الكتائب المتقاتله في سوريا والسياسة الرسمية السعوديه هي ضد تواجد اي سعودي في الخارج فالسوريون قادرون على انجاز ثورتهم بانفسهم..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here