فزغلياد: من الذي عطّل نظام الملاحة في سماء إسرائيل؟

” GPSانقطع فوق إسرائيل بصورة غير مفهومة”، عنوان مقال داريا رينوتشنوفا والكسندر كولباكوف، في “فزغلياد”، حول اتهام روسيا بتعطيل نظام تتبع المواقع في سماء إسرائيل.

وجاء في المقال: أعلن السفير الروسي في إسرائيل، أناطولي فيكتوروف، الجمعة، أن التقارير عن تورط روسيا المحتمل في تعطيل نظام GPS فوق مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب غير صحيحة.

عشية ذلك، أعلنوا في إسرائيل أنهم لاحظوا على مدى ثلاثة أسابيع تكرار تعطّل نظام الملاحة GPS. وكتبت صحيفة هاآرتس أن العديد من الطيارين الإسرائيليين أبلغوا عن فقدان إشارة الأقمار الصناعية أثناء الرحلة. حدثت الأعطال فقط خلال النهار و “لم تعرّض الطيارين أو الركاب للخطر”.

ويعتقد الجيش الإسرائيلي بأن مسؤولية التعطيل تقع على عاتق روسيا. فكما افترضت إذاعة الجيش الإسرائيلي، المشكلة ناجمة عن الحرب الإلكترونية التي تستخدمها القوات الروسية في سوريا أو البحر الأبيض المتوسط. والآن، تتشاور إسرائيل مع ممثلين أمريكيين في إحدى دول أوروبا.

في الصدد، لم يستبعد الخبير في مركز تحليل الاستراتيجيات والتقنيات، سيرغي دينيسنف، أن يصل تأثير الحرب الإلكترونية الروسية الموجهة ضد الطائرات المسيرة في سوريا إلى الطائرات المدنية الإسرائيلية.

ووفقا له، من الناحية الفنية، يمكن التشويش بطرق مختلفة. لذلك، ربما يكون هذا تدخّل ضد الطائرات بلا طيار التي تحاول مهاجمة قاعدة حميميم بشكل دوري، وربما يصل التشويش إلى الطائرات المدنية.

وفيما أكد المحلل العسكري بافيل فيليغينهاور أن الوحدة الروسية في سوريا لديها كل الإمكانيات لإطفاء الإشارة، لكن موسكو ليست بحاجة إلى ذلك، قال الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، عاموس يادلين، لإذاعة “جيش الدفاع الإسرائيلي” إن مطار تل أبيب في الحقيقة يمكن أن يعاني من الآثار الجانبية لاستخدام للتشويش الإلكتروني. لكن “ليس لدى موسكو أي سبب لإعاقة عمل المطار الرئيسي في إسرائيل”.

وها هو الخبير العسكري أنطون لافروف، مثله مثل الدبلوماسيين الروس، يصف رسالة الإذاعة الإسرائيلية بشكل لا لبس فيه بـ”الطعم”، موضحا أن البحث عن الطائرات بلا طيار يتم بطريقة شاملة، وإحدى الطرق الفعالة هي بالتحديد التأثير على أجهزة (GPS) التي يتم تجهيز الطائرات المسيرة بها. “إلا أن المنطقة التي يجري الحديث عنها جبلية، ولا تمر الإشارة الإلكترونية عبر سلاسل الجبال.”

وهكذا، يبقى السؤال عالقا: إذا كانت روسيا تنفي رسميا التشويش على نظام تحديد المواقع فوق إسرائيل، فمن فعل ذلك ولماذا؟

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لماذا لا تأثير على مطاري بيروت والشام وهما اقرب الى القاعدة الروسية في حميميم؟
    ولماذا لا يجروء العسكريون الاسرائيليون من التصريح علنا ان من يقف وراء هذا التشويش هو حزب الله؟
    هل لأنهم يخشون من حالة الهلع التي ستصيب جبهتهم الداخلية ان هم صرحوا بذلك؟

  2. لا يعدوا الأمر أن يكون حزب الله اللبناني وراء ذلك والسبب واضح حيث هددت إسرائيل باستهداف صواريخ الحزب المعدة للاطلاق اذا قررت إسرائيل شن الحرب ضد حزب الله… وبالتالي فإن الحزب نفسه هدد من جانبه بأن بإمكانه ان يضرب اي مكان في إسرائيل مستخدمها نظام التتبع الاكتروني وتحديد المواقع المستهدفة بكل دقة…
    لهذا اقول ان الحرب القادمة في المنطقة ستكون حربا رهيبة تستخدم فيها اعتى انواع الأسلحة واشدها…
    وقد تكون إسرائيل هي البادئه باشعال الحرب بالتعاون مع حلفائها العربىةفي الخليج بهدف
    توريطهم من جانب اخر مع إيران خليفة حزب الله في حرب لا تبقي ولاتذر
    وكما توقعت سابقا بأن زيارة بومبيو للمنطقة كان من بين أهدافها إيقاف الحرب ضد الحوثيين وبالتالي الإمارات بدأت بالتمهيد للانسحاب بهدوء من اليمن وقد تترك السعود ية وحيدة مع اشتراك فعلي في مواجهة مع إيران
    إن التخطيط الصهيوني وما سمى كثيرا بالفوضى الخلافة بدا يؤتي ثماره.. فليبق العرب يتصارعون ويستنزفون قدراتهم ويشترون المزيد من الأسلحة ئ وتبقى مصانع الغرب عاملة والدم العربي الرخيص يسفك بلا مقابل… وفي النهاية اقول
    اللهم اهد قومي.. وأصلح أفكارهم…
    تحياتي

  3. الصهاينة يخافون ان يتهموا ايران بالموضوع فتكون فضيحة لهم

  4. الصهاينة يبدو انهم يحاولوا منع هذا النظام الروسي للتشويش ,, وهو معد للتشويش على طائرات الارهابيين المسيرة ,,او ربما الصهاينة يعلنونه قصدا لايصال رسالة للارهابيين بسوريا انها معهم وتحاول منع روسيا من التشويش لكي تعطي الارهابيين معنويات انها معهم ,,
    لو كان فيه تشويش ويؤثر كما يدعون لكانت صرخات مطارات اخرى مثل مطار بيروت الاقرب لسوريا من الكيان لكان ذكر هذا ,,
    الصهاينة مشهورين بالكذب والرياء عندما يكون لهم قصد معين ,,
    لقد اوقعوا طائرة روسية عسكرية تحوي ركاب قتلوا وحاولت ان تلعب لعبة خبيثة بان سوريا اسقطتها لكن انكشفت خطتها انها كانت تخطط بخبث وساءت العلاقات بينهما ,,
    الصهاينة يهمهم بقاء الارهاب بسوريا لتخريب سوريا وتدميرها وتقسيمها والروس ممن ساعدوا بمنع وتدمير المشروع ولا زالوا ,, والارهاب يهاجم مواقع روسية ويبدو ان الصهاينة يهمهم هذا لعل روسيا تنسحب من سوريا اذا نجح الارهاب باستهداف مطار حميميم ومواقع روسية بسورية ,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here