فزغلياد: السعوديون لن يحاربوا إيران

“إسرائيل يمكن أن تخوض حربا افتراضية لا أكثر مع إيران”، عنوان مقال بيوتر أكوبوف، في “فزغلياد”، حول عبثية اعتماد تل أبيب على العرب، لأنهم لن يحاربوا إيران.

وجاء في المقال: أثارت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وارسو ضجة كبيرة، خاصة حديثه عن “الحرب مع ايران”. وعلى الرغم من أن مكتب نتنياهو الصحفي صحح، لاحقا، خطاب رئيس الوزراء المباشر، إلا أن الرواسب بقيت. فهل تستعد إسرائيل حقاً للحرب مع عدوها الرئيس في الشرق الأوسط؟

إيران، هي الخصم المبدئي الأول لإسرائيل، سواء في المسألة الفلسطينية أم في المنطقة ككل.

ولا حل سلميا لمشكلة الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل والقدس الشرقية، لأن الدولة اليهودية لا تريد إعادتها، والعرب لا يريدون، بل لا يستطيعون، التخلي عن المطالبة بعودتها. تظن إسرائيل أنها تستطيع التفاوض مع سلطات بعض الدول العربية وبالتالي حل المشكلة الفلسطينية، ناسية أن الأنظمة تتبدل وتبقى القضايا الإقليمية والدينية.

لكن لسبب ما في إسرائيل قرروا أن جذر مشكلتهم يكمن في إيران، وهم يحاولون ممارسة الضغط على الجمهورية الإسلامية منذ عقود. وبالدرجة الأولى، بمساعدة الولايات المتحدة، التي فكرت في الألفين بجدية بشن هجوم على الجمهورية الإسلامية.

وهكذا، فإسرائيل، بعدما أدركت عدم جدوى انتظار التدخل الأمريكي، راحت تلعب على التناقضات السنية الشيعية، ومخاوف السعودية من زيادة نفوذ إيران. بات حلم إسرائيل والصقور الأمريكيين تشكيلَ تحالف ضد إيران من الدول العربية وترتيب حرب لمسلمين ضد مسلمين آخرين. لكن بغض النظر عن مدى التناقضات السياسية والدينية بين السعوديين والفرس، فإنهم بالتأكيد لن يتحاربوا إرضاء لإسرائيل.

لذلك، يمكن لنتنياهو أن يتحدث كما يشاء عن ردع إيران، وعن الحرب مع إيران، فلن تدخل دولة عربية واحدة في تحالف علني مع إسرائيل أو صراع مباشر مع إيران. ولا تستطيع إسرائيل وحدها قتال إيران، يمكنها فقط قصفها بالصواريخ، بل استخدام الأسلحة النووية ضدها نظريا. لكن عواقب ذلك ستكون أسوأ على إسرائيل نفسها. لذلك، فلا ينبغي توقع خطوات انتحارية من الدولة اليهودية. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. السعودية لم ولن تحارب ، أما إذا ركبت رأسها فلا أظنها ستصمد بالكاد ٤ ساعات كما قال حليفها ترمب ، وسترى حينها الإعلام السود وقد علت القصور والاسوار . .

  2. ان الثر ما تخشاه إسرائيل والغرب معاها هو تفاهما ولو بالحد الأدنى ما بين السعودية وإيران ومصر وتركيا وسوريا والعراق

    أنني ادعوا الله ان يأتي هذا اليوم

  3. يقول الله جل جلاله في كتابه الكريم الذي انزله على حبيبه محمد بن عبد الله صلى الله عليه و اله و سلم (لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود و الذين اشركوا) معادلة قرانية ابدية طبقوها اليوم على واقعنا فاليهود معروفون هم دولة اسراءيل و بقية اطراف هذه المعادلة واضحون كالشمس في رابعة النهار …

  4. كلاهما لا يحارب عن عقيدة وشرف ولنا في حرب 2006 و في حرب اليمن اكبر برهان. وكما يقول المثل : التم المتعوس على خايب الرجا

  5. الاخ / Straightforward ،، والاسرائيليين يستطيعون محاربة ايران ،، والسبب ان الجندي الاسرائيلي يحارب عن عقيده وشرف !! هذا ما فهمته من تعليقك ،، تحياتي

  6. السعوديون لا يستطيعون محاربة إيران … والسبب ان الجندي السعودي لا يحارب عن عقيدة وشرف !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here