فريق ترامب القانوني ينتقد اتهام “الرئيس الضحية”ويصف محاكمته بـ”عملية تلاعب”ويقدم مذكرة من110 صفحة للاعتراض

واشنطن (د ب أ)- قدم الفريق القانوني للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين مذكرته القانونية المؤلفة من 110 صفحة للاعتراض على اتهامه.

ويقول الفريق القانوني للرئيس الأمريكي إن موكلهم هو ضحية “عملية تلاعب” بدافع سياسي، مؤكدين على أنه لم يرتكب أي مخالفة.

وتوضح المذكرة، التي قدمت قبل يوم من بدء محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ الأمريكي، أن القضية غير مدعومة بأدلة قوية وأن الاتهامين الموجهين ضد الرئيس لا يتضمنان أي جريمة أو مخالفة للقانون على الإطلاق.

وفي وقت لاحق من يوم الاثنين، تقدم الجمهوريون في مجلس الشيوخ بقرار يقترحون فيه عقد جلسات يومية مدتها 12 ساعة للمحاكمة.

ووضع زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الخطة، ودعا إلى منح كل جانب 24 ساعة لعرض قضيته على مدار يومين.

وستبدأ المرافعات يوم الأربعاء في الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي (1800 بتوقيت جرينتش).

وأعرب الديمقراطيون عن غضبهم تجاه الاقتراح، ووصفوه بأنه “مجرد خزي وطني”.

وسيطرح اقتراح ماكونيل للنقاش والتصويت عليه في مجلس الشيوخ اليوم الثلاثاء، علما بأن الديمقراطيين يفتقرون إلى الأصوات الكافية لمنع تمرير القرار في المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

ويواجه الرئيس ترامب اتهاما بإساءة استغلال السلطة من أجل الضغط على أوكرانيا لفتح تحقيق بشأن أنشطة نجل جو بايدن في أوكرانيا، في خطوة يمكن أن تساعد الحملة الانتخابية للرئيس ترامب لإعادة انتخابه.

وفي الوقت الذي يقول فيه الرئيس ترامب إن عزله هو محاولة لإلغاء فوزه في انتخابات عام 2016 وإنه كان يتصرف دائمًا في نطاق سلطته، يقول الديمقراطيون إن ترامب يهدد سلامة الانتخابات المقبلة هذا العام من خلال المطالبة بالتدخل الأجنبي.

ويقول ترامب إن إثارة قضية جو بايدن مع أوكرانيا نظرا لأنها كانت تتعلق بالفساد، حيث أن ابن نائب الرئيس السابق كان يتقلد منصبا رفيعا في مجلس إدارة إحدى شركات الطاقة في ذلك البلد، بينما يؤكد الديمقراطيون على أن ترامب كان يركز فقط على بايدن وليس قضية الفساد.

ويدفع الديمقراطيون بقيادة النائب آدم شيف، الذي سيقود فريق محاكمة ترامب، بأن كلا من محاكمات العزل السابقة في تاريخ البلاد تحتوي على إفادات للشهود وهو ما سيطالبون به في محاكمة الرئيس الجمهوري .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ان جاز لنا بعجالة و إختصار التعليق تحليلا لما يجري على مذبح محاكمة مستر ترامب الناطق الرسمي بإسم صنّاع القرار(لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) ومسرحية الديمقراطي والجمهوري التي لاتتعدى التضليل للرأي العام العالمي والأهم رأي العام الأمريكي وهذا ديدن صنّاع القرار(لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني الذي اوصل هذا وذاك الى سدة القرار (رئيسا واغلبية الجمهوري والديمقراطي )) في حال تجاوز الرئيس النص المرسوم واو الإنتقال الى نهج جديد على مذبح سياسة الفعل وردة الفعل ؟؟؟ وهذا يضعنا بين أمرين 1- هل تجاوز مستر ترامب النص في إحدى تصريحاته اقتبس التصريح ( لم يبقى سوى ان اصبح رئيس وزراء لإسرائيل (الكيان الصهيوني)) نتيجة ضغط وتتابع التعليمات لصنّاع القرار سواء كانت مقصودة (صحوة ضمير )واو زلة لسان متسرعا دون العودة” لداتا ” برمجته على الذكاء الإصطناعي ؟؟؟؟؟2- ومادون ذلك الضغط عليه إلى إشهار “صفعة القرن ” في خضم إشغال العالم بمسرحية العزل؟؟ وترقب وإشغال الشعوب والحكومات العربية ( التابعة الخانعه ) للجديد من باب لعلّى وعسى ؟؟؟؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here