فريق الحوار والوساطة في الجزائر يلتقي فعاليات من الحراك في إطار جهود الخروج من الأزمة الراهنة 

 

الجزائر/ حسان جبريل/ الأناضول – أعلن فريق الحوار والوساطة بالجزائر اعتزامه عقد أول لقاء له مع بعض فعاليات الحراك الشعبي، صبيحة الأربعاء، في إطار جهود الخروج من الأزمة الراهنة.

جاء ذلك في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، صدر الاثنين، عن فريق الوساطة والحوار الجزائري، ووقعه منسقه كريم يونس.
وقال إن لجنة الحوار والوساطة اجتمعت اليوم الإثنين (..) وتضمن جدول الأعمال جولات الحوار المرتقبة.

وكشف أن الفريق قرر عقد أول اجتماع مع بعض فعاليات الحراك الشعبي صبيحة الأربعاء، بمقر اللجنة بالجزائر العاصمة ، دون تفاصيل إضافية حول هذه الجزئية.

ولفت البيان أنه تمت دراسة تشكيلة لجنة الحكماء والخبراء، والاتصال بفعاليات من الجالية الجزائرية بالخارج عبر كافة مناطق العالم. دون تفاصيل.

والأحد، أعلن فريق الحوار والوساطة، في بيان، استحداث لجنة حكماء، والشروع فورا في تنظيم جولات حوار مع كافة فعاليات المجتمع.
وأكد استعداده التام لاستقبال مختلف فعاليات الحراك الشعبي في ولايات البلاد الـ48.
وأوضح أن الأرضيات والمقترحات التي سبقت تشكيله ستكون بمثابة أوراق عمل أساسية يسترشد بها في إعداد وصياغة المسودة التي سيعكف على إعدادها، وتتضمن توصياته.
وأشار إلى أن هذه المسودة سيتم تقديمها للمؤتمر الوطني للحوار المزمع عقده عقب انتهاء جولات الحوار.
وأضاف أنه سيعمل كوسيط لتقريب وجهات النظر بين مختلف الفعاليات تحسبا للندوة (المؤتمر) الوطنية للحوار، خاصة في ما يتعلق بمشروعي قانون الانتخابات، والقانون الخاص بإنشاء الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات الرئاسية.
وفي 25 يوليو/ تموز الماضي، كشفت الرئاسة الجزائرية، في بيان، عن قائمة من 6 شخصيات مستقلة للإشراف على جلسات حوار لتهيئة الظروف لإجراء انتخابات رئاسية في أقرب وقت، برئاسة يونس، رئيس البرلمان الجزائري ما بين 2002 و2004.
والأسبوع الماضي، تحفظ قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، على الشروط المسبقة للحوار الوطني التي وضعها فريق الحوار، ومنها إطلاق سراح معتقلين ورفع الرقابة الأمنية ورحيل الحكومة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here