فرنسا تعبر عن “قلقها البالغ” لعمليات اطلاق كوريا الشمالية صواريخ جديدة وتدعوها الى أن “تستأنف باسرع ما يمكن” الحوار مع واشنطن حول نزع السلاح النووي

باريس – (أ ف ب) – عبرت فرنسا الاربعاء عن “قلقها البالغ” لعمليات اطلاق الصواريخ الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية ودعتها الى أن “تستأنف باسرع ما يمكن” الحوار مع واشنطن حول نزع السلاح النووي.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية “أخذنا علما بقلق بالغ بالمعلومات التي أفادت بعمليات اطلاق صواريخ بالستية جديدة من كوريا الشمالية هذا الاربعاء 31 تموز/يوليو بعد عمليات مماثلة الاسبوع الماضي”.

وأضاف المتحدث في بيان “تؤكد فرنسا مجددا ادانتها لعمليات الاطلاق هذه التي تمس بالامن والاستقرار الاقليمي والدولي. وتدعو كوريا الشمالية الى الامتثال لقرارات مجلس الامن التي تطلب منها الامتناع عن كل استفزاز وكل اطلاق لصواريخ يتصل بالتكنولجيا البالستية والتوقف عن كل نشاط يرتبط ببرنامج صواريخ بالستية”.

ودعت فرنسا كوريا الشمالية الى “أن تستأنف بأسرع ما يمكن الحوار مع الولايات المتحدة حول نزع السلاح النووي والانخراط بسرعة في عملية تفكيك كامل ويمكن التثبت منه ولا رجوع عنه لبرامجها لاسلحة الدمار الشامل والصواريخ البالستية مهما كان مداها اضافة الى البرامج المرتبطة بها”.

وبحسب اللجنة الكورية الجنوبية لقادة الجيوش أطلقت كوريا الشمالية الاربعاء صاروخين حلقا لنحو 250 كلم على ارتفاع 30 كلم قبل أن يسقطا في بحر الشرق وهي التسمية التي يطلقها الكوريون الجنوبيون على بحر اليابان.

وبدأت واشنطن وبيونغ يانغ منذ أكثر من عام عملية دبلوماسية لتسوية مسالة البرامج النووية والبالستية الكورية الشمالية. وعقدت ثلاث قمم بين كيم جونغ اون ودونالد ترامب.

وفي آخر هذه القمم في حزيران/يونيو 2019 اتفقا على استئناف المباحثات.

لكن هذا الالتزام لم يتجسد وحذرت كوريا الشمالية مؤخرا ان العملية يمكن ان تنهار اذا نظمت مناورات عسكرية مشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في آب/اغسطس 2019 كما هو مقرر.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. فرنسا الاخبث استعمار في العالم و لا تبدى قلقها من اختبارات الصواريخ الاصهيونية في اسرائيل !
    فرنسا هي التي زودة الكيان اللقيط الصهيونية بتقنية تخصيب اليورانيوم و كيفيت تصنيع الاسلحة النووية في اسرائيل منذ 1950
    الان قلقة على اختبار صواريخ كوريا الشمالية ( فعلا ان الغرب منافق و المنافقين في الدؤك الاسفل في النار ,
    يا فرنسا دمروا اسلحتكم النووية و بعدها يحق لكم ان تتحدثون عن غيركم يلا هريى ,

  2. الفكر الأمبريالي لا يتغير فهي اللغة التي تحدثوا بها قبل خمسة قرون,يريدون أن يبقوا هم وحدهم المسيطرون على التقنية المتقدمة الحربية والمدنية ولا يريدون للعالم أن يتغير ولا للناس أن تتقدم يريدون أن يبقى التابع تابعا والسيد سيدا أي ياكوريا الشمالية انزعي أسلحتك لنفعل بك ما فعلنا ونفعل بالدول العربية , لا تتسلحي واحترمي قرارات مجلس الظلم الذي يطبق قراراته فقط على الخانعين والضعفاء كحال القوانيين البشرية ماكرون لا يزال يحلم بالامبراطورية الفرنسية وبهيمنتها على العالمين واقتسام هذه الهيمنة مع حبيبتها وعدوتها بريطانيا العظمى .فالغرب لا يريد للعالم أن يشتري بضاعة الصين ولا سلاح روسيا والويل لمن يخالف نواميس ترامب فالعقوبات الأقتصادية له بالمرصاد والويل لمن يخرق هذا الحصار شرقيا كان أم غربيا

  3. إذا كان كوريا الشمالية لا تعي أي إهتمام لترامب فمابلك أنتم ، كلام القديم هو كلام اليوم القوة هي سيد الموقف أما الباقي كله خزعبلات

  4. شاب يتصرف وفق ما يحلو له والويل الويل لمن يعترض او يقف محايداً من مقربيه او ابناء شعبه حيال تصرفاته الفردية والتي لم يسبقه بها لا جده ولا والده ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here