فرنسا تضع في الخدمة الجمعة غواصة نووية جديدة

باريس-(أ ف ب) – تضع فرنسا في الخدمة الجمعة غواصة هجومية جديدة تعمل بالطاقة النووية وقادرة على إطلاق صواريخ عابرة ونشر قوات خاصة، ما يتيح للبحرية الفرنسية تحقيق قفزة نوعية.

وسيقام احتفال بالمناسبة في حضور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، لإطلاق جيل جديد من غواصات “باراكودا” تعمل بالطاقة النووية، بعدما سبق أن بيعت 12 غواصة من هذا النوع تعمل بالطاقة التقليدية لأستراليا.

ومن المقرر تصنيع ست قطع من هذه الغواصة النووية، ورغم الدعوة الى احتفال الجمعة فإن الغواصة لن تنزل فعليا الى المياه قبل تموز/يوليو المقبل، ولن تسلم أول قطعة منها للبحرية الفرنسية في تولون قبل صيف 2020.

وستحل غواصات باراكودا التي تعمل بالدفع النووي مكان الغواصات الست من نوع “روبي” التي كانت دخلت في الخدمة مطلع ثمانينات القرن الفائت.

وستبلغ كلفة الغواصات الست 9،1 مليارات يورو على أن يتم انجاز صنع سادس غواصة عام 2030.

وأطلق اسم “سوفران” على الغواصة الاولى التي ستكون قادرة على حمل صواريخ بحرية يبلغ مداها الف كلم، وعلى نقل قوات خاصة.

وبإمكان هذه الغواصة الإبحار من دون توقف مدة 70 يوما على عمق 350 مترا تحت سطح البحر، بحسب القيادة العامة للتسلح.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here