فرنسا تدعو الفاتيكان لرفع الحصانة عن سفير باباوي متهم بالاعتداء الجنسي

باريس – (أ ف ب) – دعت فرنسا الفاتيكان الجمعة للتحرك بعدما تم توجيه اتهامات بالاعتداء الجنسي بحق السفير البابوي لدى باريس، مشيرة إلى وجوب رفع الحصانة الدبلوماسية عنه.

وذكرت مصادر قضائية فرنسية في منتصف شباط/فبراير أن التحقيق جاز بشأن السفير البابوي لويجي فينتورا (74 عاما) للاشتباه بأنه تحرش بمسؤول في مكتب رئيس بلدية باريس.

ويجري تحقيق كذلك بشأن فينتورا الذي كان سفيرا في كندا (2001-2009)، للاشتباه بارتكابه اعتداء جنسي هناك كذلك، بحسب ما أفادت سفارة الكرسي الرسولي في أوتاوا الخميس.

وقالت الوزيرة الفرنسية للشؤون الأوروبية ناتالي لوازو لمحطة “سي نيوز” التلفزيونية لدى سؤالها بشأن إمكانية رفع الحصانة الدبلوماسية عن فينتورا “أنتظر من الكرسي الرسولي أن يتحمل مسؤوليته”.

وأضافت “في هذه المرحلة، يحظى (فينتورا) بحصانة دبلوماسية، لكن الكرسي الرسولي على علم بالاتهامات الجديّة الموجهة للسفير البابوي ولا شك لدي بأن الفاتيكان سيتّخذ القرار الصحيح”.

وتعهد البابا فرنسيس بدوره ألا تتجاهل الكنيسة الكاثوليكية الاتهامات بالتحرش بعد الآن. وأبعد كاردينالين بارزين من الدائرة المقربة منه أواخر العام الماضي إثر فضائح بشأن التحرش بالأطفال.

واتُّهم فينتورا بالتحرش بموظف في مبنى البلدية في باريس بتاريخ 17 كانون الثاني/يناير عندما كانت رئيسة البلدية آن هيدالغو تلقي خطابا أمام شخصيات دبلوماسية ودينية ومن المجتمع المدني بمناسبة رأس السنة.

وقال مسؤولون في مبنى البلدية إنه تم تقديم شكوى مشابهة من قبل موظف سابق آخر إثر حصول حالة مشابهة قبل عام.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here