فرق الإطفاء تنجح في إخماد حريق الكاتدرائية بباريس بعد أكثر من 8 ساعات على اندلاعه .. والملياردير الفرنسي بينو يعد بتقديم مئة مليون يورو لإعادة بنائها .. و400 إطفائي شارك في مكافحة النيران ومحاولة إنقاذ برجيها الأماميين وهو ما تمكنوا من تحقيقه قبيل منتصف الليل

-باريس- وكالات – نجحت  فرق الإطفاء في إخماد الحريق الذي اندلع، الإثنين، في كاتدرائية “نوتردام” (السيدة العذراء) التاريخية وسط العاصمة الفرنسية، باريس، وذلك بعد أكثر من 8 ساعات على اندلاعه.

جاء ذلك بحسب ما اعلنه، غابريال بلاس، المتحدث باسم هيئة الإطفاء، في تصريحات صحفية أدلى بها فجر الثلاثاء.

وقال بلاس في تصريحاته “لقد تمت السيطرة على الحريق بشكل كامل، وتم إخماده نهائيًا”.

وفي وقت سابق الإثنين، نقلت شبكة “بي إف إم” التليفزيونية الفرنسية (خاصة) عن المتحدث باسم الكاتدرائية (لم تسمه) إن الحريق “اندلع بسطح الكاتدرائية عند الساعة 18: 50 بالتوقيت المحلي (16: 50 ت.غ)”.

وأوضح أنّ “سقف الكاتدرائية يحترق كليا” إثر تآكله من قبل النيران.

وفي السياق، أشارت الشبكة الفرنسية إلى أنه من المحتمل أن يكون الحريق “مرتبطا بأعمال التجديد في الكاتدرائية”.

وأعلن مدعي باريس العام فتح تحقيق في الحادثة لمعرفة أسباب نشوب الحريق.

وخلال زيارة تفقدية للمكان، الإثنين، تعهد الرئيس الفرنسي بإعادة بناء الكاتدرائية، معلنًا عزمه السعي للحصول على مساعدة دولية في هذا الشأن.

وأضاف قائلا “نطلق اعتبارًا من الغد(الثلاثاء) حملة تبرعات وطنية لإعادة بناء الكاتدرائية”.

وأشار الرئيس الفرنسى، إلى أن حريق الكاتدرائية “مأساة مروعة”، موضحاً أنه “بفضل الجهود لم تنهار الواجهة الأساسية للكاتدرائية”.

وتعد كاتدرائية نوتردام من المعالم السياحية الأكثر زيارة في أوروبا.

ويمثل مبنى الكنيسة (تم إنشاؤها خلال الفترة من 1163 -1345م) تحفة فنية من العمارة القوطية ( مرحلة من العمارة الأوروبية ) التي سادت القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر. –

وتعهّد الملياردير الفرنسي فرانسوا-هنري بينو بتقديم مئة مليون يورو لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام التي دمّرها جزئياً حريق ضخم مساء الإثنين.

وفي بيان تلقّته وكالة فرانس برس قال بينو، رئيس مجلس إدارة مجموعة كيرينغ التي تملك العديد من العلامات التجارية الفاخرة مثل “غوتشي” و”إيف سان لوران”، إنّ مبلغ المئة مليون يورو سيخصّص لتمويل “جهود إعادة بناء نوتردام بالكامل” وستدفعه شركة أرتيميس الاستثمارية التي تملكها عائلته.

والحريق الضخم الذي لم تعرف أسبابه حتى الساعة اندلع قبيل الساعة السابعة مساء في الكاتدرائية الباريسية التاريخية وقد أدّت النيران إلى انهيار انهيار برج الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر والبالغ ارتفاعه 93 مترا، كما أتى على سقفها.

وشارك حوالى 400 إطفائي في مكافحة النيران ومحاولة إنقاذ برجيها الأماميين، وهو ما تمكنوا من تحقيقه قبيل منتصف الليل.

وتعهّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليل الإثنين إعادة بناء المعلم التاريخي الذي سبّب احتراقه صدمة وحزناً في العالم أجمع.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here