فرض لحم الخنزير بمدارس فرنسية.. مساعٍ يمينية متطرفة تفجر الجدل

thumbs_b_c_c36b4ece4ae076d0b107ea81ee122bf8

باريس/ يوسف أوزجان/ الأناضول

أثارت محاولات عدد من رؤسات البلديات في فرنسا، من المنتمين لليمين المتطرف، فرض لحوم الخنزير بالوجبات المقدّمة في المقاصف المدرسية، ردود أفعال غاضبة.

** لا وجبات بديلة عن لحم الخنزير

رئيس بلدية “بيوكاير” جنوبي فرنسا، جوليان سانشيز، وهو يميني متطرف، فرض لحوم الخنزير على قوائم طعام المقاصف المدرسية في منطقته، وألغى قوائم الطعام البديلة الخاصة بالمسلمين واليهود والطلاب النباتيين.
قرار دخل حيّز التفعيل منذ 8 يناير/ كانون الثاني الجاري، ما فجر ردود فعل غاضبة من قبل الجالية المسلمة التي اعتبرت القرار نابعا من “عنصرية” واضحة.

رئيس “دار المراقبة الوطنية ضد الإسلاموفوبيا” (مستقل)، عبد الله زكري، انتقد قرار رئيس البلدية، مشيرا، في تصريح للأناضول، أنه شارك في التظاهرات ضد القرار “العنصري”، على حدّ وصفه.

واعتبر زكري أن هذا القرار يهدف لإجبار نحو 350 طالبا على تناول لحم الخنزير، وهو ما حرم هؤلاء الطلاب من تناول الطعام من المقصف المدرسي.

ولفت أنّ القرار يتعارض مع مبدأ العلمانية الذي يضمن للأفراد حرية ممارسة شعائرهم الدينية، مشيرا أنّ رئيس البلدية اتخذ سابقا عددا من القرارات المعادية للإسلام.

وشدد زكري على أن العائلات المسلمة تطالب البلدية مجددا بإضافة قوائم الطعام البديلة للحم الخنزير إلى المقاصف.

كما دعا إلى ضرورة إلغاء القرار بالسرعة القصوى لمنع الاقتداء به من قِبل البلديات الأخرى، موضحا أنّ البلدية لم تصدر القرار نتيجة تفكيرها بمبدأ العلمانية كما أشاعت.
وتوضيحا للجزئية الأخيرة، قال زكري إنّ “اليمين المتطرف الذي يدّعي حمايته للعلمانية، يتصرف بشكل يتعارض معها”، معتبرا أنّ القرار يشكّل “تمييزا بحق المسلمين”.

ودعا زكري إلى ضرورة مكافحة هذا القرار بالطرق القانونية، خصوصا وأنّه بإمكان وزارة الداخلية والولاة اتخاذ بعض التدابير إزاء هذا النوع من القرارات.

**مظاهرات و”عنصرية”

نحو 150 شخصا من الطلاب وأولياء الأمور، تظاهروا الإثنين الماضي، أمام مبنى المدرسة في المنطقة، احتجاجا على القرار.

ونقل موقع “أوبجيكتيف غارد” المحلي، عن آن مويرود”، وهي إحدى أولياء الطلاب المشاركين في تنظيم المظاهرة، قولها إنها ليست مسلمة ولا نباتية، لكنها نظمت التظاهرة للتضامن مع أولياء الطلاب في “بيوكاير”.

حوادث تنضح “عنصرية” وفق مراقبين يرون بأن تكررها يستدعي إجراءات حاسمة من قبل السلطات، خصوصا وأن قانون العلمانية في فرنسا يتيح للأفراد إمكانية ممارسة شعائرهم الدينية بكل حرية.
وفي 2015، اتخذ رئيس بلدية “كالون- سور- ساوني” جنوبي فرنسا، اليميني المتطرّف غيليس بلاتريت، قرارا لحظر الأطعمة التي لا تتضمّن مشتقات لحوم الخنزير، لكنه تراجع فيما بعد، وألغى القرار لتعارضه مع المعاهدات الدولية لحقوق الأطفال.

كما أعلن وزير البيئة الفرنسي، نيكولا أولو، في تصريحات إعلامية العام الماضي، تأييده لقرار تقديم الأطعمة التي لا تحتوي على مشتقات لحوم الخنزير في مقاصف المدارس، ليوم واحد فقط في الأسبوع.

وفي 2015 أيضا، برزت مطالب يمنية متطرفة في إحدى المدارس الإبتدائية بمدينة “أوكسير” جنوب غرب العاصمة باريس، تنادي بضرورة تمييز الطلاب المسلمين واليهود عبر ارتدائهم قلادات حمراء، والطلاب النباتيين بقلادات صفراء، لعدم تناولهم لحوم الخنزير.

وقرر ميشيل روتغار، رئيس بلدية “جافيغني- سانت- ساوفيور” التابعة لمدينة “ديجون” شرقي فرنسا، في سبتمبر/ أيلول الماضي، حظر قوائم الطعام البديلة في مقاصف المدارس.

بينما أثار روبرت مينارد”، رئيس بلدية “بيزيرس” جنوبي فرنسا، الكثير من الجدل، خلال مشاركته ببرنامج تلفزيوني عام 2015، حين قال أن 64 % من الطلاب مسلمون لأنهم لا يتناولون لحوم الخنزير.

مشاركة

1 تعليق

  1. لو قاطع أذلة الأعراب فرنسا أسبوعآ واحدآ لأجبروها على إحترام دينهم و لكن الأعراب انبطحت و قبلت الذل و الهوان فأذلها الله و أذلها صهيون و عبيده

    ((إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ))

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here