فرح مرقه: هل تنتزع عمان مقعد فرنسا في مجلس الأمن وتصوّت ضد العنف في مظاهرات السترات الصفراء؟.. ميركل بطائرة اقتصادية بدل “الخربانة” إلى قمة العشرين “أي عبرة في المشهد؟”.. مصافحة بوتين- بن سلمان تفتح باب التكهنات حول ما قاله “قيصر الروس”.. وأين زوجة ولي العهد من “بركة البط”؟

 فرح مرقه

والله أحسد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على هدوئها جداً، فالسيدة- التي يبدو أن عام 2018 لم يكن عامها الأفضل أبداً-، حتى حين أرادت الذهاب لقمة العشرين، شاء القدر أن تتعطل طائرتها وتضطر للذهاب لمدريد ثم تستقل طائرة تجارية وتتخلى عن نصف وفدها (ومن بينهم زوجها) لتكمل الرحلة.

ميركل، أقوى امرأة في العالم، والتي ترأس أغنى اقتصاد أوروبي ايضاً، حلّقت مع المسافرين في طائرة عادية (اقتصادية) من مدريد، ووافتنا القناة الأوروبية “يورونيوز” في نسختها الإنجليزية بكل التفاصيل الإضافية وكذلك الصحف الألمانية، حيث المستشارة اخذت صوراً مع الطاقم وابتسمت لمن معها في الطائرة ووصلت بسلام للارجنتين، دون ان يفوتها الكثير حيث جلسة افتتاحية لقمة العشرين فقط!.

المهم ان ما حصل مع ميركل وكيف تصرفت ازاءه يجعلنا مجدداً نتساءل، ماذا لو كان زعيماً عربياً “وهم رجال طبعاً”، هل كان سيقبل بالطيران مع ركاب من دولة أخرى (لو افترضنا ان العرب يثقون ببعضهم ليطيروا بطيارات بعضهم أصلا) ومع 4 من مستشاريه المبعثرين في الطائرة، ويأمن على نفسه بكل الأحوال؟!، وهل كانت ستجرؤ طائرته أن تتعطّل من الأساس؟. التساؤلات تستحق التأمل، فأظن من هنا تبدأ صناعة دولة قوية اقتصادياً وسياسياً.

**

بالحديث عن الطائرات، فقد شاهدت تقريراً على قناة المملكة الأردنية يتحدث عن كون عمان دشّنت خدمة “التاكسي الطائر”، طبعاً بمجرد أن تسمع الخبر يمكنك أن تشعر بالزهو فعلاً حيث يوحي لك التقرير أن الأردنيين يتنقلون بطائرات عامودية بين المحافظات، وأن من في الكرك أو البترا أو الطفيلة “كوول” ومترفين لدرجة أن يقوموا بذلك. للحظة خطر لي أن عمان كان بإمكانها أن تعرض خدماتها على المستشارة ميركل في أزمة “الطائرة الخربانة”.

فكرة الطائرات العمودية طبعاً قد تكون من أكثر الطرق جدوى في الأردن، وأقترح على الحكومة الحالية دعم الفكرة وتوسيعها لتشمل كل الأردنيين، وبذلك تعوض فشلها وسابقاتها في إيجاد شبكة مواصلات محترمة (بالإضافة لإفشالها ما أوجده القطاع الخاص من تطبيقات مثل “أوبر وكريم” كبديل آمن وحضاري لحلولٍ حكومية مؤسفة في البلاد). كما تضمن أن “يطير” الشعب بطائرات آمنة وغير “خربانة” فلا يغرق في السيول ولا يحتج ولا “يوجع راسها”.

تخيلوا معي الأردنيين يطيرون هل هناك “نهضة” يمكن أن تقدمها حكومة الدكتور عمر الرزاز أعلى من ذلك؟!.

**

طبعاً “الحكي مش زي الشوف” في المشهد الأردني، فأهالي الكرك في ذات اللحظة التاريخية التي كانت قناة “المملكة” تبث فيها تقريرها كانوا قد وصلوا بأعجوبة إلى العاصمة عبر الطريق الصحراوي المُميت للاحتجاج على قانون الضريبة وفق ما رصدته كاميرات شاشات محلية أخرى، أقل تقنية من كاميرات المملكة الفاخرة.

وبذلك فالحمد لله، يمكن أن يعتبر الأردنيون اليوم أنفسهم ضمن العالم الحرّ، حيث اتّحدت مطالبات “أبناء الحراثين”- كما يحب أبناء الطبقة الوسطى تسمية أنفسهم-، مع مطالب السترات الصفراء في فرنسا. والقضية في الحالتين بدأت ضد ضريبة إضافية سيدفعها الفقراء، ثم باتت تتفاقم وصولاً في فرنسا لمطالبة الرئيس ماكرون بالتنحي، وفي عمان مطالبة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ومعه مجلسي النواب والأعيان بالتنحي أيضاً.

حتى مساء السبت، حيث ما رأيته من الفرنسيين في شارع الشانزيليزيه كما بثته قناة “فرانس 24” والجزيرة يوم السبت لم يقُم بربعه الأردنيون لا بالتخريب ولا النهب ولا الحرق، كاد يجعلني أقول أن الأردنيين يحق لهم اليوم المطالبة بأن يتم تمثيلهم في قمة العشرين، وبأخذ مقعد فرنسا الدائم في مجلس الأمن لا بل والتصويت فيه (أي مجلس الامن) ضد العنف الذي استخدمته باريس إزاء المحتجين. اللحظة التي منعتني كانت حين كان الرئيس الفرنسي يطلب من الحكومة الجلوس مع المتظاهرين والحوار، بينما نفذ القانون الذي اعترض عليه الأردنيون.

“يشبعوا الفرنسيين بمقاعدهم.. أصلاً يمكن بطلعلهم”!.

**

اختارت قناة روسيا اليوم ان تري العالم مشهدين مهمين من قمة العشرين: الأول سلام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والثاني جلسة “زوجات الرؤساء” إلى جانب “بركة بط” تستقبلهم زوجة الرئيس الارجنتيني خلال انشغال ازواجهن بجلسات القمة.

المشهد الأول علّق عليها زميلٌ بسخرية ان يكون بوتين فيه يقهقه بقوله “لو افهم ليش قطّعتوه!” (والقصد طبعا جثمان الصحفي الراحل جمال خاشقجي الذي قتل وتم تقطيع جثته في قنصلية بلاده في إسطنبول) وان بوتين خلال بقية الجلسة كان يعطي بن سلمان وصفات لحقن السموم الروسية التي تصرّ أوروبا على كونها تُطارد المعارضين الروس لديها.

في المشهد الثاني، غابت عدة نساء: أولاً كل من تيريزا ماي (رئيسة وزراء بريطانيا) وانجيلا ميركل (مستشارة المانيا) طبعاً، والسبب واضح، فالسيدتان شئنا أم أبينا فعلتا في حياتهما أكثر مما فعلته نساء “بركة البط”، فجلستا بقاعة الزعماء. وثانياً زوجة محمد بن سلمان التي لا يزال يخفيها الأمير المتفتّح والراغب في منح المرأة حقوقها، رغم كل ما كانت ستوحي به جلستها حول “بركة البط” من حضارية للعالم بعد قضية خاشقجي.

*كاتبة أردنية

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. الاخ الفاضل / دخيل منطقك شو بجنن ،، احسنت ، احييك بقوه ،، والامير محمد بن سلمان لديه زوجه واحده ،،
    تحياتي لك ،،

  2. دخيل تفكيرك
    هل يصبح المسلم كاملا بأن يكون لديه اربعة زوجات؟وفي أي كتاب حلل الاسلام الزوجات الأربع؟ لقد ربط تعدد الزوجات بالعدل والقدرة على متطلبات الحياة .اكثر من مليار مسلم يعانون من الفقر وليس لديهم حتى امل في تكوين أسره،فهل كل اؤلاك انصاف مسلمين؟بينما اكتمل إسلام ولي العهد السعودي بتعدد زوجاته،أعود لسؤالي.اي من هذه الزوجات وراء عظمته في جريمته الحرب على اليمن ،وأي الزوجات وراء عظمته في تقطيع جثة الخاشقجي وأي من الزوجات التي رافقته في زيارته إلى الأرجنتين ليقول للعالم أن المرأة السعوديه في طريقها إلى الحريه والاستقلال تلك التي أرادها الله والإسلام لها وليس لفها كمومياء سوداء متحركه فهذا مالانتمناه .

  3. ذكرتني حادثة ليست ببعيدة شهران أو اقل عندما سافر الرئيس اللبناني الى الامم المتحدة وتم الغاء رحلة أو رحلات مجدولة سابقا بحجة يجب ترك طائرة طوارئ للرئيس على اهبة الاستعداد
    الواضح أن المانيا ينقصها دروس في النحو من نصب وجر واهم شي الشعب المفعول به

  4. لكل زمان رجال
    دخيل منطقك ..
    ..اي من زوجات الرسول الاحدى عشر خلف عظمته؟
    لا يوجد نصف مسلم.. الاسلام أحل اربع، انا لا اعرف كم على ذمة ولي العهد، ولكن إن كانوا اربع فهذا لا يعيبه في الشرق، الا إذا كنت سويسري وعيونك زرق وتستغترب التعدد.
    امراء وملوك وشيوخ الخليج لا يصطحبون زوجاتهم في زيارات رسمية، هذا بروتوكول قديم لم يخرقه احد الا موزة

  5. .
    الفاضل المعلق تحت عنوان ( لكل زمان رجال )
    .
    — خلف كل هذا الجبروت الذي تراه من بن سلمان تقف الأميره ساره زوجته الوحيده البالغه النفوذ والتي لا يرفض لها طلب لدرجه ان بعض من ذاقوا الويل في منتجع الرتز هم ممن سبق ان أزعجت زوجتهم او امهم او أختهم ام الأميره ساره ، حماه ولي العهد !!
    ،
    — ولا يقف الامر هنا فالأميره ساره وفي زياره لسردينيا شاهدت وطلبت فورا شراء اليخت من البليونير الروسي ملك صناعه الفودكا وتم دفع مايه وخمسون مليون دولار زياده على ثمنه مقابل التسليم الفوري وقامت بتسميه اليخت ( سيرين ) تيمنا باسمها .
    .
    — الأميره ساره هي ايضا من اختار شراء القصر قرب باريس وارادت ( تنظيف ) فرنسا من المنافسه على مستوى ال سعود فتم الايقاع بالاميره حصه بنت سلمان شقيقه زوجها التي كانت تزعجها وادعى عليها مهندس الديكور بانها هددته فعادرت فرنسا تجنبا المثول امام القضاء ،، اما المنافسه الثانيه فهي ريم بنت الوليد العريقه في الأوساط المخملية السعوديه بفرنسا وهي الان ممنوعه من السفر خارج السعوديه ، بقي الامير عبد العزيز بن سعود الذي كان يقيم في فرنسا ويتكلم الفرنسيه بطلاقه و قريب من الأوساط الثقافية والعلمية فتم لدى احدى زياراته للسعوديه استدعاءه وأخويه لاماره الرياض وهناك تم ضربهم واختفوا من حينها .!! وبذاك خلت الساحه الفرنسيه بما فيها باريس والكوت دازور للاميره الشابه لتكون ملكه سعوديه غير متوجه هناك .
    .
    .
    .

  6. الغربي يحب المجد الدائم في الدنيا..لذا ترى مستشارة المانيا تريد الخلود بالدنيا عن طريق توحيد وطن أو تعظيم اقتصاد أو بناء ناطحات سحاب أو قوانين تنقل المجتمع ..حتى يبقى ذكرها في الدنيا وتضحي في سبيل هذا المجد بالملابس والفخفخة والطائرات ولا يهمها جلوسها بجانب مهاجر فارسي مجوسي أو الماني اشقر في طائرة اقتصادية ..فمن يبلغ القمة يخاف أن يثلم مجده بتفاهات …

    بينما طغات العرب …لا حصلوا مجد الآخرة لأنهم ضحوا بالتقوى ولا مجد الدنيا لان همهم الكبسة والتشريب العراقي والزواج ب ٩٩ امرأة والقتل ….فخسروا الدنيا والآخرة معا…

    بئست الصفقة ..

  7. اولا حمدا لله على سلامة السيدة مركل
    ان تصريحها بعد ماحدث يشي بانه خلف الحادث اصابع خفية
    وركوبها طائرة تجارية كان تحرزا وتمويها
    من يصدق ان المانيا القادرة على اطعام ثلاثة اضعاف العالم لاتملك البديل للطائرة التي اصابها خلل

  8. ____ ميركل نشأت في ألمانيا الشرقية .. متواضعة . لا تحب الفخفخة . تكره العنصرية .. هذا هو التفسير .

  9. .
    — مقال لطيف يكشف جانبا من شقاوه مهذبه لم نكن نعرفها عن إعلاميتنا الواعده ، ذكرتيني بأسلوب الكاتب الكبير محمد الماغوط الذي مرر لنا رسائل جاده عبر مقاطع هزليه في ظاهرها . برافو با ابنتي .
    .
    .

  10. لكل زمان رجال ،حتى ولو كانوا من الجنس اللطيف فيحق أو تحق لهم صفة الرجوله.ولاادري في هذه الحالة اذا كانت تنطبق مقولة وراء كل امرأه عظيمة رجل، فهل أزواج تريزا ماي وميركل هم سبب عظمة نساءهم ؟واذا كان الجواب بنعم فأي زوج منهم (ميركل كانت متزوجة باخر)
    اما لماذا لم تجلس زوجة محمد بن سلمان إلى بركة البط ،فهو احسن ما فعل فلدى الرجل العظيم أربعة نساء ولا ندري أيتها سبب عظمته المتجليه في حرب اليمن.

  11. عندما علمت بالكارثة التي كانت ستحل بميركل رفعت يدي تلقائيا ودعوت ان لا يصيبها مكروه فهذه المرأة والتي هي بحق تساوي الاف الرجال اثبتت بانها ام الانسانية باستقبالها لاجيء العرب والمسلمين ودعوة الشعب الالماني للتسامح ومساعدة هؤلاء المساكين دعوات المظلومبن والمسحوقيين في العالم ربما بها نجت ميركل لان اللقم ترد النقم .. اما عن سفرها بالدرجة التجارية فهذه نوع من النفوس انقرضت من عند العرب زعماء ورجال دين لان الكبر الموجود في نفوسهم لا يسمح لهم بالتواضع واول باب يدخل منه الشيطان الى قلب وعقل الانسان هو باب الكبر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here