فرح مرقه: “صفر مكعّب” من ليث شبيلات لكل “الكسالى” في صف الأردن.. والمتغطي بالامريكان عريان نصيحة عمرو أديب “النافعة” بعد تذكر القذافي.. ما علاقة سائحتي المغرب بجمال خاشقجي ومحمد بن سلمان؟.. وما وجه الشبه بين المتنمرة الأمريكية وحكومات لبنان والسودان وتونس؟

فرح مرقة

صرف المعارض الأردني الأعرق والأشهر ليث شبيلات علامة “صفر مكعّب” لمعظم المؤسسات السياسية الأردنية على ذات طريقة واحدة من معلماتي في الفترة الابتدائية.

المعارض الشرس والهاشمي معاً، حسب ما وصف نفسه في برنامجٍ على شاشة قناة “الميادين” اللبنانية، قيّم أداء “الاخوان المسلمين” في الحراك الشعبي الأخير في الأردن بـ “صفر مكعّب”، ثم وكذات المعلمة ” الله يسهل عليها” وزّع كمّيات من الأصفار على الجميع: أحزاب ونواب ونقابات، حتى لم ينجح أحد من “شعبة الأردن” في صف شبيلات.

في مقابلة شبيلات وما ان نطق كلمة “صفر مكعّب” التي تعني بالعادة فئة طلاب المدارس والجامعات في الأردن، حتى تذكرت كم كنت اكره الكلمة واجادل بعبثيتها دوماً، خصوصاً ومعظم من يستخدمون المفردة يضعونها ضمن تهديد استباقي- بخلاف شبيلات-. كانت تغيظني المفردة وما يلحق بها من ” تأنيب وتوبيخ” لأن الأصفار عملياً وبرأيي ليست مهمة للطلبة الذين “لم يحلوا واجبهم” أو سببوا الازعاج للمعلم، وهم من نسميهم مجازاً “الكسالى”، رغم انهم من تسببوا للشعبة بكاملها بـ “البهدلة”.

بالنسبة إلي كان جدلي دوماً أن المعلمة الغاضبة ولاحقا أساتذة في الجامعة عملياً يوجهون غضبهم نحو الفئة الخطأ دون انتباه!.

لست متأكدة في الحالة الأردنية إن كان يخشى النواب مثلا او الأحزاب ” صفراً مكعبا” من ليث شبيلات، ولكن “المعارضين الجدد” في الشارع كانوا يحتاجون ان يتعامل معهم شبيلات ببعض التواضع ويعززهم وإن لم يطابقوا وجهة نظره تماماً فهم من يهمهم “التقييم الوطني”.

**

يخبرنا السيد ويليام بيرنز في لقائه مع الهادئة جيزيل خوري عبر برنامج المشهد على شاشة BBC العربية كيف بذل جهوداً كبيرة مع رفاقه في الاستخبارات الأمريكية والبريطانية، ليقنعوا الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي بالتخلي عن أسلحته النووية والكيماوية، في فترة ما بعد غزو العراق.

ويقول كيف كان يراه في الصحراء هنا وهناك وبمواعيد “غريبة”، وصولاً لاقتناع القذافي مع شعوره بأن خيار “تغيير النظام” لن يعود وارداً في ليبيا.

تنازل القذافي حينها وفق رواية بيرنز، وأخذ الضمانات الكافية، ولكنه بالطبع لقي حتفه على يد ذات الدولة التي منحته الضمانات بعد ذلك بسنوات فقط.

لعلها المرة الأولى التي سأستعير جملة للمذيع المصري عمرو أديب وأعيد توجيهها: “المتغطي بالأمريكان عريان”.

**

أديب استخدم الجملة طبعاً في سياق مختلف، هو سياق مقتل الراحل جمال خاشقجي، محاولاً أن يُظهر أن واشنطن بوست باعت خاشقجي، رغم أن “المتغطّي” جيداً بالأمريكان هذه الفترة ويحتاج مثل هذه النصيحة قد يكون ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، فمن أراه حتى اللحظة “متغطي” ليس جمال بالتأكيد.

**

بذكر خاشقجي وجريمة قتله، فلا يمكنني أن أنفي أنه من الواضح أن الجريمة قد غيرت عدة مفاهيم لدى كثيرين ممن أقابلهم، حيث مثلاً، حين ظهرت الحادثة الكارثية لسائحتين في المغرب قُتلتا ذبحاً في واحد من جبال أطلس، وكنت أشاهد التغطية حولها على قناة “فرانس 24″ كان هناك مغاربة يقولون حولي”هذا نتاج الفكر الوهابي السعودي”.

 وهو ما تعاطفت معه قبل ان انتبه ان السعودية “تخسر تماماً” رهان السُّمعة الحسنة رغم كل ما حاولته خلافا لذلك، لدرجة ان هناك من نسي “داعش” واخواتها، أو حتى أعاد ربطها بالسعودية.

كم كانت ستوفر الرياض لو تركت خاشقجي يحتفل بالأعياد مع  أهله الآن!!

**

حادثة المغرب وقتل سائحتين فيه اخذت الكثير من الأبعاد، خصوصاً وأنها اظهرت فعليا ان في المغرب الذي كان في الماضي القريب واحداً من صور الانفتاح والحضارة بيننا، ظهر من تم اتهامهم انهم منتمين او متعاطفين مع تنظيم الدولة الاسلامية- “داعش”.

في برنامج  تريندينغ، اجتهدت المذيعة في اسئلتها لصحفية من المغرب عن الاسباب التي تجعل المغرب اليوم غير مغرب الامس، وعن الاسباب التي تجعل السلطات تتحرك اليوم بسرعة بالغة لحل لغز هذه الجريمة بينما هناك العديد من الجرائم في المغرب التي لا تتحرك لها السلطات بذات السرعة. لم تمنح الصحفية اجابة شافية لأحد غير “سمعة البلاد وتداعياتها”.

**

بذات اليوم تقريباً من حادثة المغرب، كانت هناك حادثة تنمَربشعة في واحدة من المدارس الامريكية، حيث قررت فتاة شقراء أن تضرب فتاةً محجّبة وتقول “لحسن الحظ انك لست من هذه البلاد” وغيرها من الجمل التي لا تنمّ الا عن عنصرية ليست وليدة لحظتها.

بالنسبة اليّ فثقافة الشقراء هي ذات ثقافة المغاربة القاتلين، وذات ثقافة فريق الاغتيال السعودي وغيرهم من ممارسين الجرائم العنيفة والبشعة. وأميل جداً لتوصيف  الساخر الافريقيّ الجميل “ترافور نواه/ Trevor Noah” مقدم البرنامج الامريكي الاشهر The Daily Show: “العنف لا يأتي كبيراً.. يجب أن يكون جاء بصورةٍ ظنّنا أنها يمكن أن

 تمرّ وتُحتمل وصمتنا عنها ثم جاءنا بصورة أسوأ وأسوأ ليصل لمراحله الأكثر بشاعة”.

**

بذات التدريجية أيضاً، وبمنهج التنمر يمكن أن نجيب عن سؤال “لماذا” ينفجر العالم العربي بالاحتجاجات مجدداً؟، ولماذا الآن يقرر البنانيون النزول والمطالبة بحكومة وبمحاسبة الفاسدين؟، لماذا يطلب الأردنيون والسودانيون والتوانسة ذات الشيء مصرين على تغيير النهج كاملاً وشكل النظام؟ لماذا ينتفض الجميع بعد كل القلق الذي خلفته الثورات العربية سابقاً وما عرف بالـ”بعبع″ السوري والليبي والمصري؟

ببساطة لأن كل هؤلاء صمتوا على تنمّر سلطات بلادهم حين

 كان صغيراً، وهو ما لا يقدّره المتنمرون عادةً، لا بل ويستغلونه ببشاعة وصولاً للأسوأ!

*كاتبة أردنية

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. لا أدري كم من الأصفار المكعبه والمثلثه والعلامات الضعيفة التي لحقت بالشعب السعودي الطيب جراء المشاغبين اللذين،يمسكون بخناق الشعب السعودي خاصه والإسلامي عامة،فهل يعتقد عاقل أن احد من اؤلاءك الكسالى،نال درجه غير درجة الصفر المسدسه والمليونيه،كيف لراسب في مرتبة صفر في كل شيء من الحساب الى القراءة الى فن النشر والتقطيع،أن يكون عريف الصف ،هل تعرفون ما معنى عريف الصف أيها الاحبه،يعني، ذلك الذي يقطع أشلاء أطفال اليمن.

  2. ماكان القذافي ليسقط لولا أن كل كلاب الأرض اجتمعت لتسقطه، رحم الله الشهيد الصائم معمر القذافي، هاهي ليبيا ثورة برنارد ليفي وثوار الناتو تنضح إرهابا بعدما كانت تخيف كل أعداء الوطن.

  3. قالها ترامب بالفم المليان لولا السعودية لما استطاعت اسرائيل الصمود والبقاء .. وبعد كل هذا لم يكلف احد نفسه ليفهم مامعنى هذا الكلام الذي كان واضحا للكثيروانتم لازلتم تتحدثون عن النظام السعودي بخجل وربما عتب على اخطائهم التي صارت تبدر منهم وتؤدي الى التفريط بسمعتهم الحسنة التي كانت تغطي جرائمهم وعمالتهم .. ياضياع فلسطين بين الوهابية وبين قبولكم لها

  4. غازي الردادي عندما أقرأ تعليقاتك أصاب بالغثيان وضيق التنفس اتعرف لماذا؟

  5. غازي الردادي :
    خاشقجي لم يتم اغتياله لا تصدق الاشاعات !!!!
    حتى لو اعترفت السعودية بقتله فهو اعتراف باطل لانها اعترفت بذلك مكرهة تحت الضغوط الدولية وهذا لا يعتد به امام المحكمة !!!!
    ولماذا توصف الفريق الذي كان في اسطنبول بالمجرمين ومتى كان يوصف المخلصون لدينهم ولوطنهم ولولي امرهم بالمجرمين !!!!
    ومتى كان يوصف احفاد الصحابة بالمجرمين !!!!
    خاشقجي فقط مات بالخطأ اثناء تفكيكه في اسطنبول لاعادة تجميعه في الرياض !!!!

  6. فرح مرقه أستمري , بارك اللله فيك , لك كل التحيه
    شكرا رأي اليوم – مرة أخرى

  7. اية صحابة وأية أحفاد صحابة
    أنهم صحابة ابن المقفع
    ثم الله يرحم ايام زمان
    وقيل من علمني حرفا كنت له عبدا
    وأخيرا أحفاد الصحابة يقبعون في السجون أين الشيخ سفر الحوالي وإخوانه مثل الشيخ العودة

  8. المعارض ليث لم يعد له جمهور صدقيني …. ولا احد على امتداد المملكة يسمع له …. لا يسمح المراقب هنا بتناول الشخصيات !!!!

  9. دائما نشير إلى فتاوي ابن تيمية ونتهم الوهابية…!!! هذا خطأ وهروب من حقيقة لانريد رؤيتها…
    .
    يا سيدتي هذه أشياء موجودة في فقه المدارس الأربعة الذي تراكم على قرون… هؤلاء الشباب وهؤلاء الدواعش والوهابية لم يخترعوا شيئا… كل ما في الأمر أنهم أخرجوه إلى أرض الواقع بعدما كان مسكوتا عنه ومتحكما فيه… وارجع إلى ما كتب القرطبي وابن كثير والنووي والشافعي وأبو حنيفة وآخرون من عتاهة في تكوينات هذا الفقه ومن ضمنها ذبح الإنسان (القرطبي يتكلم عن الحز قبل الذبح حتى يكون الألم أكبر)… هذه هي حقيقة فقهنا… وما نسميهم بعلماء هم حفاظ هذا التراث وحراسه… إنها آفة كبيرة سكتنا عنها… والآن ينبغي إنقاذ الدين من هذا المسخ وإنقاذ الإنسان… هذه مسؤلية يتحملها كل وحد فينا…

    وإليكِ بعض الأمثلة، أما حقيقتها فهي بالمئات :

    “قال القرطبي: (والمسلم إذا لقي الكافر ولا عهد له: جاز له قتله).
    [تفسير القرطبي 338/5]

    قال ابن كثير: (قد حكى ابن جرير : الإجماع على أن المشرك يجوز قتله إذا لم يكن له أمان وإن أمّ البيت الحرام أو بيت المقدس) [تفسير ابن كثير 6/2]

    قال الإمام النووي: (وأما من لا عهد له، ولا أمان من الكفار: فلا ضمان في قتله على أي دين كان) [روضة الطالبين 259/9]

    قال ابن مفلح: (ولا تجب بقتله ديّة ولا كفارة -أي الكافر من لا أمان له- لأنه مباح الدم على الإطلاق كالخنزير) [المبدع263/8]

  10. غازي الردادي :
    خاشقجي لم يتم اغتياله لا تصدق الاشاعات !!!!
    حتى لو اعترفت السعودية بقتله فهو اعتراف باطل لانها اعترفت بذلك مكرهة تحت الضغوط الدولية وهذا لا يعتد به امام المحكمة !!!!
    ولماذا توصف الفريق الذي كان في اسطنبول بالمجرمين ومتى كان يوصف المخلصون لدينهم ولوطنهم ولولي امرهم بالمجرمين !!!!
    ومتى كان يوصف احفاد الصحابة بالمجرمين !!!!
    خاشقجي فقط مات بالخطأ اثناء تفكيكه في اسطنبول لاعادة تجميعه في الرياض !!!!

  11. الى السيد غازي الردادي أقول لك ان هذه العقليه التي تتكلم بها هي ما يحتقرها العرب والمسلمين في بلاد الحرمين وليس الشعب المسلم في السعوديه فنحن اخوه وأهل ولكن مصيبه الامه في هذه العقليه المريضة مع العرب والمسلمين والعقلية الذليله مع امريكا والغرب وتصريحات المهينه للرئيس ترمب بحق السعوديه خير دليل وفي الختام نتمنى ان تصبح السعوديه دوله عظمى تدافع عن الاسلام والمسلمين كما تفعل تركيا على اقل تقدير .

  12. من احفاد الصحابة ؟؟؟؟
    المتصهينين المهرولين الذين وضعوا كل المقاومين على لواءىح الإرهاب ،هل طلبت لإذن من ولي امرك حتى تتكلم ؟
    اقصد دونالد ترامب، لانه ولي امركم وولي امر كل شيء في
    ارض الحجاز .
    ومن يريد العمل في السعودية ؟ ولماذا
    هل فيها حقوق إنسان
    بلد عبودية و الكفيل والمنشار وداعش والوهابية الإرهابية
    حرمنا حتى الحج مثل ما حرمنا زيارة القدس لان القبلتين
    محتلتين من طرف اليهود وواجبنا تحريرهما من رجسكم
    وسمعة السعودية هي عزبة ال سعود لا برلمان ولا احزاب ولا قانون ولا حقوق ولا ضمان اجتماعي ولا ………
    الا جيش الكبسة الذي يخاف من خياله والدليل حرب اليمن
    وما ادراك ما اليمن !!!!!!!!!!
    تحياتي يا زعيم الذباب الالكتروني

  13. ان تساوي جريمه قطع رؤوس الساءحتين في المغرب بفتاه شقراء ضربت فتاه محجبة في امريكا فهذا يدل على قصر نضر لكاتبه

  14. Somebody is exagerating and telling lies cause everyone knows that both Saudi and Moroccan dynasties had bad reputation : /drug_dealing/terrotism/violation of human rights…war against neighbours /and endless black spots …both responsables of the horrible crimes …almost in many places ..However..I still believe in Divine Justice and the second coming of Jesus peace and mercy of Allah be with His Soul and His mother Saint Mariem [email protected] or later truth and justice will be celebrated because honest and strong people are there here and [email protected]

  15. الاخت الفاضله / فرح مرقة ،،
    سمعة السعوديه فوق هام السحب ، ولا يستطيع اي انسان على وجه الارض
    ان يقلل من سمعة السعوديه ، بلاد الحرمين ، وشعب احفاد الصحابه ،
    ومهما عمل ، عليه ان يردد ياليل ما أطولك ،،
    وجريمة اغتيال خاشقجي لن تؤثر على سمعة السعوديه ، لان المجرمين الان
    امام القضاء ،، وانتهى ،، وهؤلاء من يهاجمون السعوديه هم يهاجموها
    قبل قضية خاشقجي وقبل الامير محمد بن سلمان وقبل ان يولد ،،
    يا سيدتي انظري لمن يهاجم ويسيئ للسعوديه اليوم ، وأحكمي ،،
    والمفترض انهم من اخوتنا ، وانظري لدولهم ، تجدين انها دول فاشله ،
    وبعضها يعتمد على المساعدات السعوديه والخليجيه ، بالاضافه لمئات الالاف
    او الملايين من شعوبهم يعمل في السعوديه ، ونفسه من يهاجم السعوديه
    لو وجد فرصه له العمل في السعوديه او الخليج لباع اللي وراه واللي قدّامه ،
    وذهب اليها، يا سيدتي هذه الضجه عن اغتيال خاشقجي ، هي في الحقيقه
    تدل على عظمة السعوديه ، فهي تدل على الاستغراب ان تحدث من سعوديين ،
    في حين ان الالاف مثل خاشقجي في الدول الفاشله ، لا يتكلم عنهم احد
    لان هذا هذا يعتبر امر عادي وطبيعي جدا ،، وغير مستغرب ، فهل يستغرب
    من المجرمين القتل ،، حمى الله بلاد الحرمين وشعبها احفاد الصحابه وقيادتها ،،
    تحياتي ،،

  16. لتسمح لي راي اليوم, والعزيزة “فرح” المتفوقة على نفسها كل يوم (أنا ربيت أبنائي وطلبتي على التفوق على أنفسهم لأن السعي للتفوق على الغير قد يصيبه الخمول إن كان الغير ضعيفا أو يُحبط إن كان الغير ممن يصعب التفوق عليه) .. أنا “المعارضة الأردنية” أعطي درجة امتياز للشباب المعتصمين على الدوار الرابع في البرد القارس وتحت المطر, فما نحن ننعم بالدفء مع أحفادنا “مستغلين” إنشغال الأبناء والبنات في كسب قوت الأحفاد دون مطالبتنا يتعيينهم في منصب عام أو اختلاق وظائف بل ومؤسسات لهم .. وأعطي ذات الدرجة لشباب مسيرة ذيبان في يوم الجمعة الأولى من عام 2011 , ما يجعلهم فاتحة الربيع العربي.. وأعطي درجة امتياز لعامل الزراعة بالمياومة محمد السنيد الذي قاد تلك المسيرة وتبنى مطالب عمال المياومة (بلا حقوق وظيفية أو عمالية) لدى وزارة الزراعة حينها كجزء من المطالب الشعبية, ولهذا اعتقل وصنف بالتالي محكوما ب “جريمة ” لا تتيح قبوله في نقابة المهندسين الزراعيين كذريعة لعدم إعطاءه حقوقه كاملة في عمله الريادي في وزارة الزراعة حين تايع دراسته, رغم فقره, وأصبح مهندسا زراعيا (وهنا فقط أعطي صفرا لنقابة المهندسين الزراعيين). وأعطي امتيازا مثله للمهندس المثقف الشاعر رامي سحويل القابع في السجن للمرة كذا مضربا عن الطعام لكونه بعيد عن طفلته التي كانت نسيته نتيجة اعتقال سابق وفرّت منه حين حاول احتضانها.. وربما يصدق هذا على ابنه. وأعرف كم يجبهما ويفتقدهما مضاعفا بشعور بالذنب كونه لم يرد لهما أن يأتيا للدنيا, فقط لأنه لا يقدر على كلفة رعايتهما كما كل الشباب “المعطلين” عن العمل بل والممنوعين منه لكونهم شاركوا في اعتصام أو مسيرة..
    معلش, اسمحولي, باعتباري سبق وتشرفت بتدريس شباب وشابات رائعين في جامعاتنا, أن أصرف بعضا من التقديرات المتبقية بكثرة نتيجة التوزيع السخي للأصفار.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here