فراس حج محمد: الانتخابات الجزائرية واللعبة الخائبة

فراس حج محمد

أعلن في الجزائر يوم الجمعة الثالث عشر من ديسمبر عن فوز عبد المجيد تبون بنسبة أكثر من 58% من أصوات الناخبين، وعلى هذا الفوز وعلى هذه النتائج وعلى المترشح ملحوظات، أهمها:

أولا لقد كان تبون رئيس وزراء في عهد بو تفليقة، وهو من قيادات حزب جبهة التحرير الجزائرية الذي هو عمليا حزب السلطة وحارس النظام الجزائري الذي كان يتزعمه المخلوع عبد العزيز.

ثانيا: هذه الانتخابات سمح بها الجيش، وكان حريصا على إتمامها بشكل سلس ودون حوادث وكانت تحت رعاية الجيش كما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات، والجيش هو أيضا حارس النظام الجزائري وقياداته هي قيادات وأعضاء في حزب جبهة التحرير.

ثالثا: إذا كانت نسبة المختارين لتبون 58% من نسبة المقترعين، وهو ابن للسلطة والنظام فهذا يعني أن الحراك الجزائري كان حراكا أعمى، ولم يكن يرى شيئا، أو تم الاحتيال عليه وركوب الموجة المعهودة في تحقيق طموحات الشعب الجزائري الأبي الوفي العظيم كما جاء في كلمة رئيس لجنة الانتخابات محمد شرفي. وهذا يعني أيضا أنه تم الالتفاف على الثورة بطريقة سلسة ولكنها مفضوحة. وأعيد استنساخ النظام وتجديده كما حدث في مصر والسودان.

رابعا: لو قورنت هذه النسبة نسبة فوز تبون مع مجمل من يحق له الاقتراع والتصويت من داخل الجزائر وخارجها، حيث أنه فاز بهذه النسبة من مجمل المقترعين الذين كانت نسبتهم 40% ممن يحق لهم التصويت وعند احتساب هذه النسبة مع مجموع الشعب الجزائري فإنها ستكون لا شيء، فقد كان مجموع ما حصل عليه تبون هو أربعة ملايين صوت؛ بمعنى أن سيتم فرض تبون على الشعب الجزائري بطريقة شرعية ديمقراطية التي هي أكبر خدعة سياسية معاصرة، فمن يفوز ليس هو الأكثر شعبية في حقيقة الأمر، ولكن نتائج هذه اللعبة تفترض المشاركين النازلين إلى أرض الملعب وهم قلة، أما الذين على مقاعد المدرجات، الجماهير الصامتة أو المتفرجة التي خضعت لقانون الانتظار، فليس لهم إلا أن ينصاعوا لإرادة المتنفذين التي تُسوّق على أنها إرادة شعبية.

خامسا: لم يخرج الشعب الجزائري من قيادة شخص كبو تفليقة الذي بلغ من العمر عتيا، حتى يتسلم الحكم شخص مجايل لأبو تفليقة عمرا وحزبيا، فقد بلغ تبون أربعة وسبعين عاما. وعلى ذلك سيكون مصيره التأبيد في الحكم إلى أن يشاء الله وتكون الانتخابات الخادعة قد أرجعت أبو تفليقة الفكرة وإن غاب شخصه إلا أن حزبه ونظامه وفكره وسنواته حاضرة لسنوات قادمة. وكأنك أيها الشعب لا اتتفضت ولا ثرت ولا تحركت. وهذا يعني ببساطة شديدة أن النظام بمفهومه الشامل وبمؤسساته وعقليته وإداراته لم يتغير، فلا يعني بحال من الأحوال تغيير شخص الرئيس تغيير النظام، فالدولة عميقة ومتجذرة في المجتمع الجزائري، ولها وسطها السياسي المتمدد الذي يحتاج إلى كثير من العمل والنضال لانحساره وتقوقعه حتى لا يظل متحكما بمفاصل الدولة والمجتمع في الجزائر، وحتى يستطيع الشعب بناء منظومة فكرية سياسية مغايرة في الفلسفة السياسية يلزمه الكثير من الإيمان والعمل الفكري والسياسي على أرض الواقع، فالدولة ليست هي شخص الرئيس بالتأكيد، ولذلك فقد شهدتُ كثيرا من المدح الفضائي بُعَيْد الانتخابات لشخص تبون وأنه سيكون “المنقذ من الضلال” والضياع، وكما قال أحد الصحفيين الجزائريين المنحازين لتبون، إن كل ما جرى ما هو إلا “إرجاع القاطرة على السكة”. هذه القاطرة التي أزاحها الحراك عندما أجبر بو تفليقة على الاستقالة والتنحي.

وأخيرا، وللعلم فقط، فقد شارك “بو تفليقة” في التصويت يوم الخميس، وظهر مسرورا أمام عدسات الكاميرا وهو يدلي بحقه الانتخابي، ومن المؤكد أنه دعم عبد المجيد تبون الذي سيصبح وريثه، فقد كان تبون ذات يوم وزيرا أول تحت ظل قيادة “بو تفليقة” التي كانت توصف حينها بالرشيدة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. الكثير يتحدث عن تغيير النظام الحقيقة انني لم افهم مذا تعنى هذه الجملة ؟ وشخصيا اقول بذالك لكن كيف يكون ذالك ؟ لاأدري تغيير النظام اراها غير واقعية ، فالنظام كل مؤسسات الدولة من البلدية الى الدائرة فالولاية الوزارات السفراء تدخل حتى الشركات فى دائرة النظام ،،فهل تعني كلمة تغيير النظام
    جلب اشخاص من الخارج لتسيير شؤن البلد ؟

  2. اولا الكانب لا يعرف الجزائر ولا الارقام تبون اقيل بطريقة مهينة من طرف اخ بوتفليقة عندما اراد محاربة الفساد ولم بيق في السلطة الا لمدة شهرين او ثلاثة
    ثانيا نسبة المشاركة عادة ما تكمون حوالي 60 بالمئة من عدد الناخبين وليس عدد الشعب كله فاذا اعتبرنا ان 60 بالمئة نسبة مقبولة ف 40 بالمئة التي انتخبت يعني ان المقاطعين يعتبر حوالي الثلث اما المشاركين فيمثلون ثلثي الناخبين وهذا اكثر من مقبول فلا يوجد مشاركة 100 بالمئة ولا كل الشعب يشارك صغيره وكبيره كما يريد ان يوهمنا الكاتب

  3. وفاءا من الشعب الجزائري المخلص لبلاده ولعهد الشهداءالابرارالذين قدموا ارواحكم قربانا من اجل ان يحيا هذاالوطن… كان لابد على الشعب الجزائري ان يؤازر ويقف الى جانب الجيش الوطني الشعبي وقادته لأنهم دافعواعن الوطن والشعب معا ومن كل المخاطر والدسائس التي يحيكها الاعداء على مر الاوقات،،،، ونقول هذا لأن الجزائر لها اعداء كثر يتربصون بها وهم ينتظرون تخليها عن جيشها لتسقط وتصبح طعم صائغ لكل من هب ودب ،،،لذلك ليس من اللائق و الممكن للشعب الجزائري التخلي عن جيشه في كل الاحوال والظروف فهو ليس غبيا حتى يجعل من نفسه ومن بلده كالطائر المكسور الجناحين يسهل اصطياده من وحش جائع. فمثل هذه المحاولات التي تأتي من هنا وهناك كلها ليست بريئة ،،، لأن الشعب الجزائري اوعى مما يتصوره البعض فهويعرف مايضره وما ينفعه ،
    ولم يعد يتقبل الكلام في موضوع الفصل بين الاب الشعبي ،وابنه العسكري هو كلام غير معقول،، ولايعدو الا ان يكون كمن يحرث في البحر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here