فرار سبعة آلاف من الكونغو إلى بوروندي جراء مواجهات في بلادهم

4ipj

بوكافو- (أ ف ب): فرّ نحو سبعة آلاف شخص من الكونغو جراء مواجهات بين الجيش والمتمردين في اقليم جنوب كيفو في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى بوروندي خلال ثلاثة أيام، بحسب حصيلة جديدة للشرطة البوروندية الجمعة.

وأعلنت الشرطة في تغريدة أنه “عند الساعة الثامنة، تم تسجيل 6692 لاجئا” في مدينتي رومونج ونيانزا-لاك مشيرة الى “وقف تدفق اللاجئين على ما يبدو”.

واعتبر رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزف كابيلا الجمعة في مؤتمر صحافي في كينشاسا أن الوضع الأمني “مقلق” في اقليمي شمال وجنوب كيفو.

وقال ناشط حقوقي رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس “أمس بدت بحيرة تنجانيقا امس مكتظة بالقوارب من كل الأحجام المليئة باللاجئين وأغراضهم”.

وقال لاجئ في اتصال مع فرانس برس أن “ظروف الحياة صعبة جدا” مضيفا “لم يحصل معظمنا بعد على ماء او طعام، ليس هناك مراحيض”.

ولم يرغب مكتب المفوضية العليا في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بوروندي او السلطات البوروندية صباح الجمعة التعليق على ذلك.

وأفادت منظمات غير حكومية محلية أن عددا كبيرا من الحافلات والشاحنات التي استأجرتها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أمضت ليل الخميس الجمعة في رومونج بهدف اجلاء اللاجئين الكونغوليين الواصلين أولا إلى مواقع ايواء موقتة “حيث من الممكن مساعدتهم”.

ويشنّ الجيش الكونغولي منذ أيام عدة عملية عسكرية ضد جماعة “ياكوتومبا” المسلحة في منطقة فيزي في جوار بحيرة تنجانيقا. وقتل مدنيان الأربعاء في باراكا في منطقة فيزي برصاص مسلحين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here