فجر الثلاثاء الأردن بعد “العفو العام”: كوادر “النيابة” وآلاف الأهالي في السّجون تمهيدًا لإجراءات “الإفراج” وشُمول نحو نصف عدد الموقوفين ومُعالجة سريعة للازدحام في السّجون

عمان – رأي اليوم

تجمع العشرات من ممثلي الادعاء والنيابة الاردنية والاف الاهالي صباح الثلاثاء امام مقرات السجون ومراكز التوقيف لتأمين واستقبال المفرج عنهم بعد نشر العفو العام الجديد في الجريدة الرسمية في الوقت الذي باشرت فيه النيابة بإجراءات الافراج عن المشمولين دون إحصاء عددهم بعد.

 وصدرت الاثنين إرادة ملك الاردن بالمصادقة على قانون العفوالعام الجديد.

 واعلنت مديرية الامن العام ووزارة العدل جاهزية كاملة للتعامل مع تداعيات العفو العام فورا وكذلك فعل الجهاز القضائي إنتظارا للحظة المطلوبة حيث يصبح العفو لزاما بمجرد نشره في الجريدة الرسمية وبعد طول إنتظار وجدل.

 وصدرت توجيهات من وزارة العدل بان يتواجد كادر النيابة في جميع مناطق الاختصاص لتوقيع معاملات الافراج بموجب العفو العام وإتخذت كل الإحتياطات.

 وفي الاثناء تواجد الاف المواطنين امام السجون ومراكز التوقيف لإستقبال أولادهم الذين شملهم العفو.

ولم تعلن السلطات عدد السجناء والموقوفين الذين سيتم الافراج عنهم بعد توشيح العفو بالارادة الملكية بسبب صعوبة الاحصاء والتدقيق المسبق.

 وعلمت راي اليوم ان ملفات جميع المساجين جمعت في مكاتب إدارة السجون وبدأت الاستعدادات لبدء إجراءات الافراج بعد نشر القانون في الجريدة الرسمية وبصيغة دستورية.

 ويتوقع خبراء ان لا يقل عدد المساجين المفرج عنهم والمشمولين عن 7 الاف سجين على الاقل وقد يصل إلى ثمانية الاف ويشكلون نحو 45% من عدد إجمالي المساجين البالغ نحو 19 الف سجين وموقوف في مراكز توقيف وسجون تعاني من إزدحام شديد وتستوعب اصلا وفي احسن الاحوال نحو 14 الف سجين.

 وسيعالج العفو العام مشكلة الاكتظاظ والازدحام في السجون .

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اي عفو هاض لمفروض انه سيدنا اعطه امر ملكي منه شخصيا بإصدار عفو عام شامل ووعدنا انه راح يعطي فرصه لكن مصالح شخصيه للنواب حتى امر سيد البلاد ما تقيدوا فيه لمفروض الامور الماليه اول شي شمله العفو العام هذا مو عفو عام حسبي الله ونعم الوكيل ربنا موجود وربنا حرم الظلم على نفسه وجعله بين العباد محرم احنا كلنا امل بالله ثم في سيدنا انشالله

  2. عفوا عام عن المجرمين !!!!!!!!!!! شيء ترفع له القبعات ، العفو العام عن الامور المادية التي فيها نقود كان اقل شيء وجاء العفو عن المجرمين لكي تخفف الدولة العبء عليها من المصاريف التي تكلفهم لإيواء المساجين وإطعامهم ، متناسين ان اولائك المجرمين سيعيثون فساداً في المجتمع ، والمواطن العادي هو الذي لم يكسب شيء من العفو ، سوى لأصحاب المخالفات والغرامات ، حسبي الله ونعم الوكيل .

  3. عفو غير مرحب به من اغلبية الشعب الاردني حتى لو صادق عليه ممثلو الشعب اي البرلمان , هؤلاء القتلة والمجرمين والحشاشسين وفارضي الخاوات هم من افرج عنهم لللاسف وبقي اصحاب الراي في السجن

  4. للاسف ٧٥٪؜ منهم سيعودون لأماكنهم قريبا بجراءم اخرى ويمكن ال ٢٥٪؜. الباقيين بنهيه السنه ويبدا النواب المطالبة بعفو جديد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here