فجرها جبران باسيل.. انا ذاهب إلى سوريا.. لن نخسر الرئة السورية بسبب جنون الحقد أو جنون الرهانات الخاطئة والعبثية.. فنختنق وننتهي ككيان.. مصادر  لـ”رأي اليوم” تؤكد ان وزير الخارجية اللبنانية تحرك بناء على ما سمعه في الجامعة العربية.. هل أخذ الضوء الاخضر من خصوم دمشق العرب؟

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

فجرها وزير الخارجية اللبنانية “جبران باسيل” وأعلن انه ذاهب إلى سوريا، موقف أشبه بالقنبلة السياسية تطايرات شظاياها على الساحة السياسية  اللبنانية المنقسمة حيال العلاقة مع سوريا، وهو انقسام بطبيعة الحال ينسحب على الحكومة اللبنانية التي يرأسها سعد الحريري المعارض العلاقة مع سوريا.

و قال رئيس “التيار الوطني الحر” ووزير الخارجية  جبران باسيل، في الكلمة التي ألقاها في ذكرى 13 تشرين، في ساحة بلدة الحدت: أنا أريد أن أذهب إلى سوريا لكي يعود الشعب السوري إلى سوريا ولأني أريد للبنان أن يتنفّس بسيادته وباقتصاده.

واعتبر انه “قبل نكبة فلسطين كان للبنان رئتان، والآن اصبح برئة واحدة، فسوريا هي رئة لبنان الاقتصادية: خسرنا الرئة الأولى بسبب اسرائيل، فهل نخسر الرئة الثانية بسبب جنون الحقد أو جنون الرهانات الخاطئة والعبثية، فنختنق وننتهي ككيان؟”.

أضاف: “أريد أن أصارح شعبنا بأن معظم حكامه لا يبدون مستعدين للتغيير، فهم أصحاب ذهنية تستسهل التبعية والتسليم للحرب الاقتصادية التي تشنُ علينا وتوهمنا أننا مفلسون منهارون، فيما نحن أغنياء إنما منهوبون”. وتابع:  سنقوم من تحت هذا الركام الاقتصادي المرمي علينا من مطلقي شائعات ومتلاعبين بالليرة ومتطاولين على رمز الدولة.

وبطبيعة الحال هذا الموقف استدعى ردود فعل لبنانية من الفريق المناوئ لسورية.

وغرد الوزير السابق اللواء اشرف ريفي، عبر حسابه على موقع “تويتر” قائلاً: “وزير الخارجية جبران باسيل بعد لقائه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يرد على الرئيس سعد الحريري كأنه هو رئيس الحكومة وكأنه يقرر سياستها وهذا تكريس لأمر واقع إنقلابي، إذا لم يواجه، سيطيح مدعوماً بالسلاح بالدستور والمؤسسات. أما أخلاقيا فنقول: تتحدث عن زيارة لنظام معاقب دوليا عربيا بسبب جرائم الكيماوي، أم لنظام أدانه القضاء اللبناني بتفحير المسجدين وبمؤامرة سماحة- المملوك، أم عن نظام قتل كمال جنبلاط وحسن خالد وبشير الجميل ورفيق الحريري؟”.

وغرد النائب السابق فارس سعيد عبر تويتر معلقا على كلمة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل في ذكرى 13 تشرين والتي أعلن فيها انه سيذهب الى سوريا فقال: ” 3 شروط لزيارة الوزير باسيل للأسد:

١-عودة النازحين، ٢-اطلاق سراح المعتقلين اللبنانيين من سجونه، ٣-تسليم مرتكبين التقوى والسلام في طرابلس خارج هذه الشروط زيارة لتلبية حاجة ايرانيّة فقط حمى الله لبنان”.

ردود الفعل الشاجبة لموقف باسيل جاءت حتى الآن من خارج إطار الحكومة والقوى السياسية المشاركة فيها ، وتتوقع الأوساط اللبنانية أن تتسع دائرة الرفض لإعلان باسيل، لكن مصادر خاصة لـ”رأي اليوم” تحدثت بعكس ذلك وقالت ربما نسمع أدانات لموقف الوزير باسيل فيما يتعلق بالذهاب إلى سوريا، ولكن الوزير باسيل أعلن موقفه بناء على ما سمعه من أطراف عربية في القاهرة، ومن خلال كلام المصدر يمكن فهم أن باسيل أخذ الضوء الأخضر من عواصم عربية تخاصم دمشق، وقد يكون اطلع رئيس الحكومة سعد الحريري على هذا الأمر، وأخذ كذلك رضا ضمني من الحريري.

بالمقابل علق النائب السابق في حزب الله نوار الساحلي على كلام الوزير جبران باسيل  قائلا: نلاقي الموقف السيادي لوزير الخارجية جبران باسيل بضرورة زيارة دمشق والتفاهم مع الحكومة السورية للاتفاق على آلية تسريع عودة الاخوة النازحين لما فيه مصلحة لبنان قبل سورية”.

وكان نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم ، قد اشاد في بيان، بـ”الموقف الشجاع، الذي أدلى به وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، في اجتماع في جامعة الدول العربية، حول عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة، مؤكداً بأنه حان الوقت لعودتها مكرمة مشكورة، لأنها صمدت بقيادتها وجيشها وشعبها، أمام أخطر مؤامرة لتدمير سوريا المقاومة، تمهيدا لتمكين إسرائيل من المنطقة. كما حان الوقت لوقف حمام الدم والإرهاب وموج النزوح، بسبب سياسات أميركا وحلفائها وعدوانهم على سوريا”.

وتوجه إلى باسيل قائل: “إن كلمتكم يا معالي الوزير جبران، جاءت في وقتها، علها توقظ المخدرين بوعود السلطة والحماية الكاذبة، وليعلم حكام العرب، أن تحاورهم وتعاونهم ومعالجة قضاياهم معا، هو ربح لهم جميعا، وكف لأيدي المحتلين والمعتدين والإرهابيين، الذين تديرهم أميركا وإسرائيل”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. .
    — مخاطبه حميع أضلاع المربع في طهران وبيروت وصنعاء ودمشق اصبح أمراً لا يمكن تجنبه بعدما فشلت كافه المحاولات لمخاطبه ضلع دون الآخر .
    .
    — ويبدوا ان السعوديه ادركت ذلك اخيرا ، وبناء عليه نرى عمران خان في طهران والمسعى للتفاوض مع صنعاء وأعاده دمشق للجامعة ألعربيه والآن مبادره باسيل .
    .
    — النظامين السوري والإيراني من المدرسه البرغماتيه لذلك فان من الوارد الرصول الى تفاهمات سعوديه ايرانيه سوريه تنعكس إيجابيا أيضا على الوضع في لبنان واليمن .
    .
    .
    .
    .

  2. ان جاز لنا التعليق توضيحا وكما عودتنا راي البوم الغراء منبر الإعلام المعرفي وبلج الحقيقة بحلوها ومرّها ومع احترامي الى الأستاذ كمال خلف والأمانة الصحفيه ودرء للغرق في بحر الفوضى الخلاقّه وحرب مصالحها القذرة اللجي ومياهه المسمومه والأهم إنارة الطريق الى الأغلبيه الصامته من الشعوب العربيه التي تعيش السكون الذي يسبق النفير العام في وجه حكومات مخرجات سايكس بيكو والأنكى الأحزاب والنخب ومن التف حولهم مؤدلجا واو مناصرا جاهلا في سر غور وجهة بوصلتهم وثوابتها المعلنه حتى باتت تتراقص على سياسة تقاطع المصالح دون إدراك نتائجها وبدى كل يترجم وفق مايخدم مصالحه ومنهم من تستر واضعا شروط ؟؟؟؟؟؟؟؟ وحتى لانطيل نقتبس “انا ذاهب الى سوريا ……………………ولوجا الى عودة اللاجئين السوريين كما عاد جيشهم الى سوريا ؟؟؟ وهنا مربط الفرس واضع القارئ والمتابع والمحللّين وأسباب الربط تشيها كما عاد جيشهم الى سوريا ؟؟؟؟؟؟؟ عودة الجيش السوري إحدى مخرجات اتفاقية فليب حبيب التي تم على مذبحها خروج المقاومه الفلسطينيه من لبنان والإنقسام اللبناني المعروف 14 آذار و8 آذار(خالي امطار الخير الى لبنان الشقيق ) وما زاد التحليل ومؤشره خطاب الناسك والمصلح الحريص على لبنان ؟؟؟؟؟ دكتر جعجع مبشرا بعودة 14 آذار و8 آذار من جديد مذكرا بغزوة 8 آيار التي اوقف حزب الله المخطط الذي قاده جنبلاط في حينه ؟؟؟؟؟؟؟ ويبقى السؤال اين التغيير والتحرير والأنكى ناظمه على مذبح سياسة المصالح التي لامعيار يقاس عليه ؟؟؟؟؟ وبعد أعوذ بالله مما أخاف وأحذر ؟؟؟ وكما تعودنا من إجتماعات جامحتنا العربيه وقبل ان يجف حبرها نستيقظ على مصيبة جديده تطال النخا ع بعد ان تم سلخ جلد عرى وحدة وتكامل الأمه ؟؟؟ وهل من شرق فرات جديد ينضم الى شماله ؟؟؟؟ ليكمل خطوط دفين الكيان الصهيوني من النيل للفرات التي بدت ملامحه في شمال العراق وآطاريف النيل ومابينهما من هرولات ولقاءات وتحالفات علنيه من بني جلدتنا مع عدو الأمس التي كانت من الموبقات والمحرمات وأصبحت حلالا زلالا ؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟ وفي الليلة الظلماء يفتقد القمر ونحن في انتظار السيد حسن نصرالله التي باتت الساحه اللبنانيه كما العربيه والإقليميه بحاجه الى خطابه وكما عودّنا بصدق تحليله وبلج حقيقة مايجري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. الذهاب إلى سورية !!! المعنى أنا سأكون رئيس الجمهورية اللبنانية القادم من بعد عمي ميشال عون تسهيل إجراءات الرئاسة تحت إذن سورية الأسد نحنو نعرف جيدا ماذا يجري في لبنان وغيره من الدول العربية لبنان سيظل حتى يوم الدين تحت رحمة سورية من سيكون الرئيس ومن سيكون رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب وإلا سيقتل مثل غيره

  4. موقف متقدم جداً لباسيل سيفتح ابواباً كثيرة تفيد لبنان وسوريا وتضع لبنان موقع سياسي جديد. اما اصوات المهزومين لا تأثير لها وهؤلاء الذين لفظهم لبنان الجديد

  5. شكرا باسيل لازلت شامخا تمثل ارز لبنان الخالد تستحق ان ترفع لك القبعات

  6. الأستاذ أبو خالد اسعد الله اوقاتك
    إلاخ حسين وعزي شكرا على حجتك القوية في تعليقك ، نعم أين كانت تلك الطناجر الفارغة كذلك رعاة الطوائف
    الآخرى من جميل وجعجعج وجنبلاط الدرزي السنيورة ،
    لك منا تحية يالسيد الوزير باسيل نعم لبنان كان قد اقطع من سوريا الكبرى لكن سيظل جار حميم لسوريا
    العرب والعروبة ، لك السلامة في هذه الزيارة ولتخسأ الأصوات النشاذ فالقافلة ستسير ….. تنبح

  7. أين كان أشرف ريفي وفارس سعيد حين ألقى محمد بن سلمان القبض على رئيس الحكومة اللبناني وسجنه وأمره بتقديم استقالته من رئاسة وزراء لبنان، وهو محتجز في السعودية.. لم نسمع لهذا الثنائي وقتها أي كلمة تبين حرصهما على رئيس حكومتهما وعلى سيادة بلدهما، بل كانا ومعهما آخرون يؤيدون بطرق ملتوية ما فعله ابن سلمان بسعد الحريري.. لولا الرئيس المقاوم ميشيل عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري وموقف حزب الله المساند لرئيس الحكومة أثناء احتجازه.. يعلم الله ماذا كان سيحل بلبنان؟؟؟ بعض اللبنانيين شجعان على سورية وإيران فقط، أما أمام السعودية والإمارت فإنهم يظهرون غاية في التدجين والانبطاح..

  8. هل يتم تدفيع سعد الحريري سعوديا ثمن موقفه من الغزو التركي لسوريا باقصائه وفي شكل نهائي عن الساحة السياسية في لبنان؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here