فتح مراكز الاقتراع في انتخابات تايوان وسط توقعات بإثارة غضب بكين

تايبيه- (د ب أ)- بدأ الناخبون في تايوان في التوجه إلى مراكز الاقتراع اليوم السبت في انتخابات من المتوقع على نطاق واسع أن تضمن فترة ثانية ونهائية مدتها أربع سنوات للرئيسة الحالية تساي إنج وين، وهي نتيجة ستثير غضب الحكومة في بكين التي تطالب بأن الجزيرة جزء من أراضيها.

وشوهدت طوابير طويلة خارج مراكز الاقتراع، وشوهدت تساي إنج وين في صف طويل في مدرسة ابتدائية في تايبيه حيث أدلت بصوتها، حسبما أفادت قناة “فورموسا” التليفزيونية.

وانتظر رئيس الوزراء سو تسانج تشانج 40 دقيقة للإدلاء بصوته. وقال إن العملية سارت على ما يرام، وحث المواطنين على الذهاب للتصويت، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الرسمية.

وحصلت تساي / 63 عاما/ وهي من أشد المنتقدين الديمقراطيين للنظام في الصين، على قوة دفع من المشاعر المعادية لبكين بين المواطنين في تلك الجزيرة الديمقراطية التي لها نظام حكم خاص بها.

كانت خطة الرئيس الصيني شي جينبينج لوضع تايوان تحت النظام نفسه المطبق مع هونج كونج تلك المستعمرة البريطانية السابقة، والتي عادت إلى السيطرة الصينية عام 1997، قد أثارت غضب السكان في تايوان العام الماضي.

وتزايدت مشاعر العداء أكثر ضد الصين بسبب الموقف المتشدد لبكين بشأن الاحتجاجات في هونج كونج والتي بدأت في حزيران/ يونيو الماضي.

ويشترك حاليا، الحزب التقدمي الديمقراطي بزعامة تساي والمؤيد للاستقلال، في الحكومة ويسعى إلى تعزيز وضعه في انتخابات اليوم.

ويعد منافس تساي الرئيسي “هان كو يو” 62/ عاما/ عمدة كاوهسيونج من الحزب القومي الصيني اليميني الموالي للصين. وتعهد هان بتنشيط الاقتصاد المحلي.

والمتنافس الثالث على الرئاسة هو الأمين العام السابق للحزب القومي الصيني جيمس سونج 77/ عاما/ والمرشح عن حزب الشعب أولا المحافظ والذي تم تهمشيه بشكل كبير في الصراع بين تساي وهان.

وفتحت أبواب أكثر من 17 ألف مركز انتخابي في الجزيرة وسيستمر التصويت لمدة ثماني ساعات بدءا من الساعة الثامنة صباحا وحتى الرابعة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (0000 إلى 0800 بتوقيت جرينتش).

ويحق لنحو 3ر19 مليون ناخب فوق سن العشرين بمن فيهم 18ر1 مليون شاب الإدلاء بأصواتهم للمرة الأولى، انتخاب رئيسهم و113 نائبا للبرلمان.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here