“فتح”: “حماس” تعتقل 500 من عناصرنا في غزة  بسبب “إصرار الحركة على إحياء فعاليات ذكرى انطلاقتها الـ54 في قطاع غزة والتي تصادف يوم غدٍ الثلاثاء”

غزة / الأناضول- اتهمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” في قطاع غزة، الاثنين، حركة “حماس” باعتقال أكثر من 500 شخص من قياداتها وعناصرها، منذ مساء الأحد الماضي.

وقال عاطف أبو سيف، المتحدث باسم الحركة، في بيان تلقّت “الأناضول” نسخة عنه الإثنين:” الأجهزة الأمنية بغزة (تديرها حركة حماس) اعتقلت منذ مساء أمس أكثر من 500 من قادتها وأبنائها”.

وأوضح أبو سيف، أن الاعتقال جاءت بسبب “إصرار حركته على إحياء فعاليات ذكرى انطلاقتها الـ54 في قطاع غزة، والتي تصادف يوم غدٍ الثلاثاء”.

وتحتفل حركة “فتح” في الأول من يناير/كانون ثاني من كل عام، بذكرى تأسيسها منذ عام 1965.

وأضاف أبو سيف:” يتعرض أبناء الحركة إلى عمليات اختطاف من الشوارع ومداهمات للبيوت وتفتيشها واستدعاءات؛ وإلى معاملة سيئة وتعذيب لا تليق بشعبنا”.

وبيّن أبو سيف أن الأجهزة الأمنية “صادرت المواد الإعلامية والدعائية الخاصة بإحياء ذكرى انطلاقة الحركة”.

وفي ذات السياق، أكد أبو سيف على أن حركته ستُحيي ظهر اليوم الإثنين انطلاقتها الـ54 في مدينة غزة.

ولم يصدر رد فوري من حركة حماس، أو وزارة الداخلية بغزة، على ما ذكره أبو سيف، كما لم يتسن الحصول على رد.

ويسود الانقسام الفلسطيني بين حركتي “فتح” و”حماس″ منذ العام 2007، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في إنهائه.

وعلى مدار ما يزيد عن 11 عاما مضت، لم تتوقف محاولات الوسطاء لإنهاء الانقسام الفلسطيني دون أن تنجح أي منها.

وآخر اتفاق للمصالحة وقعته “حماس” و”فتح”، كان في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017، لكنه لم يطبق بشكل كامل؛ بسبب نشوب خلافات كبيرة حول عدة قضايا، منها: “تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم حماس أثناء فترة حكمها للقطاع”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. هل انحدر الخطاب الوطني الى هذا المستوى لم نعد نسمح تتحدث عن اسرائيل و الصهيونية كما تتحدث عن اسرائيل
    كفاكم عبثا اصحوا قبا ان يدوسكم الشعب الفلسطيني

  2. .متى ستكف حركة حماس عن النظر للامور بطريقة صبيانية ومراهقة سياسية تعكس عدم نضجها بعد؟…ماذا يضيرها ان خرج مئات الالاف في غزة لاحياء ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية؟!! نفهم ان يمنع الصهاينة هذه الفعالية في القدس ويعتقل الاحتلال كوادر فتح هناك….لكن ما لا نستوعبه ان تمارس حماس نفس الفعل دون سبب الا المناكفة والمراهقة السياسية…..

  3. لاحظوا يا اخوان ان حركة فتح تشتم وتتهم حركة حماس التي تعتبر ضمير الامة العربية والاسلامية الحي ، والتي تقاوم العدو الصهيوني بما استطاعت ، على الاقل لم تعقد مع العدو اتفاقية تنسيق امني ، كيف تطالب حركة فتح المصالحة مع حركة مقاومة وتحرير ( حماس)، وهي ــ فتح ــ حركة مشبوهة هدف الانطلاق الذي يكشف عنه النتائج الحالية التي وصلت اليها وتؤكد عليه رسالة القائد الرمز الى رابين ، ليت الاخوة القراء يطلعون عليها .

  4. انه اختلاف الهدف الطريق السياسه والعقيدة لا يمكن الربط بينهم الا بالتصاريح والإعلام فقط لا غير مؤسف ولكن واقع حقيقي اختلاف بين حماس وفتح قديم عريق كبير للغاية وموميت أعداء وان كانوا من شعب واحد يكافح من اجل بقائه

  5. احياء ذكري الانطلاقة واستشهاد ابو عمار تكون باتباع نهج الثورة والرصاصة الاولي ودعم المقاومة وليس بالتسيق الامني ثم تحتفلوا ..من ينسق ويتعاون مع الاحتلال لا يحق له ان يحتفل بل يدس رآسه في الوحل.

  6. الانقسام الفلسطيني خطير للغاية يحدث شرخا في المجتمع الفلسطيني وهو يصب في مصلحة الاحتلال الصهيوني ويكون حجر عثرة في طريق النهوض وطرق التحرر من الاحتلال وفي فلسطين هناك مشروعان لايلتقيان ابدا مشروع المقاومة الذي يهمن علية الاسلام السياسي وبعض الفصائل الاخرى ومشروع التسوية السلمية أو مايسمى عملية السلام بقيادة م.ت.ف بمختلف فصائلها !! وبصورة عامة للمجتمعات العربية نجد
    ان المجتماعت العربية عامة تعاني من حالة عداء مستفحلة بين الاسلاميون والعلمانيون ظهرت بشكل واضح في انتفاضات الشعوب العربيه او ما سمي بالربيع العربي والحالة الفلسطينية ليست ببعيدة عن الواقع العربي المؤلم علما بأن الطرفين يتحدثوا عن الشراكة السياسيه والخصومه السياسية ايضا المسموح بها ولكن ليس كما عشناه في الدول العربية التي ضربها الربيع العربي ووصلت حد الاقتتال والدم !! “اللهم الف بين قلوبنا جميعا ” .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here