فتح تدعو لاعتماد نداء المسؤولين الأوروبيين السابقين كبادرة لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني قبل إطلاق “صفقة القرن” الأمريكية.. ورئيس الوزراء الفلسطيني: نعاني أزمة مالية كبرى

رام الله ـ (د ب أ)- رحبت حركة “فتح” التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الاثنين، بالدعوة التي وجهها 37 وزير خارجية أوروبي ومسؤول سابق، إلى الممثلة الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فريدريكا موجيريني، بخصوص التدخل في حل الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني قبل إطلاق “صفقة القرن” الأمريكية.

وقال المتحدث باسم الحركة جمال نزال ، في بيان صحفي ، إنه يجب التعبير بقوة عن موقف أوروبي يتسق مع قرارات الشرعية الدولية ويراعي المطالب الفلسطينية بالسيادة والاستقلال تطبيقا لحق تقرير المصير.

واعتبر نزال أن “نداء المسؤولين الأوروبيين السابقين جدير بأن يلقى آذانا صاغية في بروكسل والعالم، بما يكفي لاعتماده روحا ونصا في مبادرة أوروبية تستبق وقوع المخاطر الناجمة عما يسمى صفقة القرن كونها ترتكز فقط على التجاوب مع مصالح إسرائيل وهدر الحقوق الفلسطينية”.

وأضاف أن “تجربة أوروبا في اعتماد القانون الدولي واحترام حقوق الغير اثبتت نجاعتها في إحقاق السلام والاستقرار بين الجيران والشركاء الأوروبيين، وعليه فإن هناك فرصة لاعتماد هذه المعايير في مبادرة أوروبية أمام مخاطر استبدال القانون الدولي وروح العمل الجماعي دوليا بالأحادية القطبية”.

وحذر الناطق باسم فتح من أن “غياب العدالة في التحرك الأمريكي المتوقع لن يتكفل بإحقاق السلام بل سيأتي بنتيجة عكسية، إذ أن اسباب الصراع هي التنكر للحق الفلسطيني في تقرير المصير واستبدال ذلك طوال عقود مضت بالتجاوب فقط مع مزاعم إسرائيل”.

وكان ما بين 37 وزير خارجية سابق ومسؤول أوروبي بارز، بعثوا رسالة إلى موجريني ووزراء خارجية الاتحاد الحاليين يحذرون فيها من خطة “صفقة القرن” الأمريكية، وتداعياتها على استقرار الشرق الأوسط، ويحثون أوروبا على التحرك.

ومن جهته قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية اليوم الاثنين إن السلطة الفلسطينية تعاني من أزمة مالية كبرى، محملا مسؤولية ذلك إلى كل من إسرائيل والإدارة الأمريكية.

وأعلن اشتية، لدى افتتاحه أول اجتماع لحكومته في مدينة رام الله، أن الجانب الفلسطيني طلب عقد اجتماع للدول المانحة .

وقال إنه سيتم خلال الاجتماع المقرر عقده في 30 آذار/مارس “عرض الأزمة المالية الفلسطينية الكبرى والحرب المالية التي تشنها الإدارة الأمريكية وإسرائيل علينا”.

وأعلن أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي وزراء الخارجية العرب في 21 من الشهر الجاري لـ “وضع العالم العربي أمام مسؤولياته فيما يتعلق بشبكة الأمان العربية التي أقرتها جامعة الدول العربية” لدعم السلطة الفلسطينية.

ودعا اشتية الدول العربية إلى الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه السلطة الفلسطينية، وإلى دعم من أطراف المجتمع الدولي لتغطية العجز الحاصل في الموازنة الفلسطينية.

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية طالبت أمس الدول العربية بالالتزام بتعهداتها المالية تجاه السلطة الفلسطينية.

وقالت اللجنة، في بيان عقب اجتماعها برئاسة عباس في رام الله ، إنها تطلب من “الأشقاء العرب توفير شبكة الأمان المالية التي أقرتها القمة العربية في تونس” التي انعقدت نهاية الشهر الماضي.

وأكدت اللجنة “وجوب استمرار دعم المجتمع الدولي للحكومة والمؤسسات الفلسطينية، خاصة على ضوء قطع جميع الالتزامات والمساعدات الأمريكية”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. سلطه دايتون بتشحد منشان تدفع رواتب قواتها التي هي في الاساس وجدت لتوفير الحمايه للمستوطنيين وقمع اي حراك فلسطيني

  2. ورئيس الوزراء الفلسطيني: نعاني أزمة مالية كبرى
    ===================================

    لماذا لا تطلبون من أهل غزة بعض المال لكي تتمكنوا من دفع مرتبات المستشارين و السفراء و الوزراء و القناصل و ٤٠ الف مجند لخدمة التنسيق الأمني المقدس و تكاليف طائرة فخامة الرئيس أم الخمسين مليون ……….نعم يجب على أهل غزة أن يقدموا المساعدات ,,,
    {{ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }}…………..وعجزة رام الله يدخلون في خانة المؤلفة قلوبم و أبناء السبيل

  3. أسوأ سلطة عرفتها فلسطين وأسوأ سلطة ستعرفها… مجموعة “لمامة” لا يهمهم إلا مصالحهم الشخصية.
    على الشعب الفلسطيني في غزة والقطاع الانتفاض على سلطاتهم (فتح وحماس) قبل الانتفاض ضد إسرائيل. لأن قادتهم هم من يبيع فلسطين بعجزهم عن فعل شيء. لو كانوا شرفاء لكانوا تركوا الأمور لغيرهم.

  4. و هنا لا بد ان استدعي مجددا:
    اولا- شعار كان قد رفعه قائدِ مقاومةِ شعبِ شكتاو في أميركا الشماليّة، “تكومسة”: “إما المقاومة و اما انتظار الإبادة”!

    ثانيا- صرخاتي المتكررة المتواصلة ل “ابو مازن”: [ماذا تنتظر (هل تنتظر الإبادة!؟) وترامب ماض يعمه في غيه و طغيانه، وقراراته تترى وتتزاحم!؟ اتخذ موقفا “براغماتيا”: طلق أوسلو وأعلن قيام “الجمهورية العربية الفلسطينية” المستقلة بعاصمتها القدس، وبلاءاتها الثلاثة!]

    أنتم مؤمنون، وعلي ان اذكر انني “كنت قد وجهت نداء مكررا، مكررا .. معجلا، معجلا الى الرئيس الفلسطيني ليتخذ موقفا “براغماتيا” يطيح بصفقة القرن ويجهضها ولعل هذا أقصى ما يستطيعه من موقعه الحالي .. خاطبته وا خاطبه بكل اخلاص ان قم باضعف الإيمان في ظلّ تواتر التقارير والتسريبات و تزاحم القمم والجولات و الزيارات واللقاءات – السرية منها والعلنية – وما يجري على الجبهات ومختلف التغطيات:
    أعلنها وطلق أوسلو ثلاثا .. وليكن اعلان الاستقلال مصحوبا بلاءات الخرطوم الثلاثة!

    أعلن قيام “الجمهورية العربية الفلسطينية” المستقلة ..

    أعلنها و اسقط “الصفقة” بقرنها و قرونها ..

    أعلنها “أبو مازن”، أعلنها – و لو من غزة!

    أعلن قيام “الجمهورية العربية الفلسطينية” المستقلة على كامل التراب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية بحدود الرابع من حزيران عام 1967 .. أعلنها وطلق أوسلو ثلاثا .. وليكن اعلان الاستقلال مصحوبا بلاءات الخرطوم الثلاثة: لا صلح، ولا اعتراف، ولا تفاوض مع العدو الصهيوني قبل عودة الحقوق الى اصحابها بما في ذلك حق العودة!

    اعلنها وضع الجميع امام المسؤوليات التاريخية!

    اعلنها وأثبت قدرة الشعب العربي الفلسطيني على خلق واقع موضوعي جديد!

    أعلنها وانتزع التأييد من الأمة العربية شعوبا ودولا، ومن دول مجلس التعاون الاسلامي والأمم المتحدة!

    أعلنها وأعد لنا الروح ونحن نرى المنكر، وأي منكر أعظم من احتلال فلسطين واغتصابها من النهر الى البحر ومن الناقورة الى أم الرشراش؟ لنعمل على تغيير المنكر ولو بأضعف الإيمان، فلكم ارتقی الشهداء قرعا للأجراس مؤذنين باستعادة فلسطين، كل فلسطين، من النهر إلى البحر ومن الناقورة الى أم الرشراش (27،009 كم مربع – متر ينطح متر، كاملة غير منقوصة!) .. ولكم رجوتكم ان اوقفوا “الكوميديا الجاهلية” فقد شبعنا لعبا بين يدي بيرنارد لويس وصحبه اصحاب بدع وخطط وخدع تفتيت المنطقة طائفيا وعرقيا كي لا تبقی فيها دولة سوی اسرائيل .. من زئيف جابوتينسكي الی موشی هالبيرتال وحتی أوباما – و ترامب بالتاكيد! ويستكمل ذلك، كما أسلفت في مقالات سابقة، جون بولتون وثلاثي من غلاة الصهاينة هم صهر الرئيس ومستشاره “جاريد كوشنر”، بدعم من مبعوثه إلى الشرق الأوسط “جيسون غرينبلات”، وإسناد من سفيره لدى الكيان الصهيوني “ديفيد فريدمان”! كفوا عن مراقصة العدم وانسحبوا من اللعب بين أيديهم!

    أعلنها “ابو مازن” .. أعلن قيام “الجمهورية العربية الفلسطينية” المستقلة بعاصمتها القدس، وبلاءاتها الثلاثة!”

    ديانا فاخوري
    كاتبة عربية اردنية

  5. رئيس وزراء سلطة رام الله يشكو من الضائقة المالية ونحن نتفهم شح الموارد للسلطة المعتمدة علي المنح من الغرب مقابل استمرار التنسيق الامني وكذلك من المقاصة الضريبية عن طريق الاحتلال. هناك وسيلتين لسد عجز الميزانية لا ثالث لهما: اولا استلام مبالغ ضخمة من المانحين وهذا لن يحصل بدون ثمن. ثانيا: تقليص المصاريف الضخمة نيبجة الفساد الاداري المستشري في مؤسسات السلطة. وهذا يمكن ان يحل مشكلة الميزانية ولكن يريد اتخاذ قرار فتحاوي بدون اي لف ودوران. هناك الاف الموظفين في الداخل والخارج يتقاضون رواتب خيالية وسيارات ونتريات. ثم انظر الي عدد الوزارات والسفارات وغيره. لا اعرف ان كان رئيس الوزراء يستطيع ان يقوم بتنظيف المؤسسات ام ان حيتان فتح سيتصدون له. نتمني النجاح لكل مجتهد.

  6. حزب العدالة والتنمية المغربي ليس حزبا إسلاميا ولا وصاية له على الاسلام . ارحمونا يا جماعة .

  7. تعاني السلطه من ازمه ماليه كبرى اليس من الاولى ان تختصر عدد الوزراء الى 5 مع اني ضد تمسية الوزير في السلطه لانها ليس دوله .. تهدرون الاموال بشكل لا يتاق ثم تشحدون بالله عليكم ماذا صنعتم لفلسطين لا شء سوى الكوارث لم تقوموا ياي مشاريع تنمويه الاحسن ان ترحلوا جميعا الى خير رجعه انتم وسلطه غزه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here