فتح تحقيق بحق قائدي طائرة انشطرت في اسطنبول

اسطنبول – (أ ف ب) – أعلنت السلطات التركية الخميس فتح تحقيق في احتمال حصول إهمال جنائي من قبل قائدي طائرة انشطرت الأربعاء أثناء هبوطها في اسطنبول، ما أسفر عن ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى، بحسب وسائل الإعلام.

وفتحت النيابة العامة في اسطنبول التحقيق بحق قائدي الطائرة حول”إهمال أدى إلى قتلى وجرحى”، بحسب قناة “تي ار تي” الحكومية.

ولم يكن بالإمكان التحقق فوراً من المعلومة لدى مكتب النائب العام.

وانشطرت الطائرة التّابعة لشركة بيغاسوس التركيّة الخاصّة ثلاثة أجزاء واندلعت فيها النار بعد خروجها عن المدرج في مطار صبيحة الدولي الواقع في الضفّة الآسيويّة من اسطنبول.

وحطت طائرة البوينغ 737 التي كانت تقل 177 راكبا وستة من أفراد الطاقم وآتية من مدينة ازمير في غرب البلاد، وسط أحوال جوية سيئة فيما رجحت السلطات أن يكون الحادث قد وقع بسبب الطقس.

وقتل 3 أتراك في الحادث، فيما أصيب 179 آخرون.

وقد انفصل مقدّم الطائرة الذي يضمّ مقصورة القيادة والمقاعد الأولى عن بقية الجسم، إضافة الى انفصال قسم من مؤخّرها يضمّ آخر عشرة صفوف من المقاعد والذيل.

وقال محافظ اسطنبول علي يرليكيا إنّ الطائرة “انزلقت مسافة 60 مترا” بعد خروجها عن المدرج قبل “أن تسقط (من على منحدر) يتراوح بين 30 و40 مترا”.

وفي 2018، خرجت طائرة لشركة بيغاسوس عن المدرج في طرابزون شمال شرق تركيا وانتهى بها الامر معلقة على شفير واد. ولم يصب اي من ركابها.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذا غضب من الله على الفسوق والفجور الذي ينخر بالمجتمع التركي.

    وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ
    مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ

    فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ
    فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ

    انظروا حكمة الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here