“فتح المحلّات 24 ساعة”: هل باتت السعوديّة قاب قوسين أو أدنى بمنع الإغلاق وقت أداء الصلوات الخمس؟.. العالم الافتراضي بين الغاضبين والمُتقبّلين.. “الصلاة لا تُنشّط الدورة الاقتصاديّة” والتيّار الإسلامي يستعرض آخر المواعظ والإرشاد.. هل مر عصر الترفيه بلا مُقاومة أم أنّ الشعب السعودي غير مُتديّن بطبعه أم أنه الهدوء الذي سيجلب “جهيماناً” آخر بعد العاصفة؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

لم تكن الإشارات الشرعيّة، والإعلاميّة، في تبريرات فتح وقت الصلاة، فيما يبدو عابرةً، فرئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر السابق كان قد أشار وفي مُقابلةٍ مع شاشة قناة (MBC) إلى أنّ الصلاة جماعة سنّة، ويُجاريه في ذلك الإعلام المحلّي، حين يُعدّد محاسن الفتح وقت الصلاة، بل إنّ تلك المحال كما قال أحد الكتّاب في صحيفة “الرياض”، “جمادات” لا تجِب عليها أوامر الإغلاق للصلاة، وعليه كانت التهيئة للقرار الفِعلي على أرض الواقع.

بحسب ما يتردّد في الأوساط السعوديّة، فإنّ فتح المحال وقت الصلاة بات قاب قوسين أو أدنى، السلطات على بُعد شهرٍ من الآن، وستتخذ كافّة الإجراءات التي تقتضي عدم الإغلاق، بل وتماشي المجتمع مع الخطوة، التي تأخرّت يقول مُعارضون لأسبابٍ دينيّة تتعلّق بقداسة الصلاة ذاتها، ولعلّ الأمر يتعلّق ببعض الغضب الافتراضي، هُنا أو هُناك.

ينتهي فصل الغضب السعودي سريعاً، يقول موالون للدولة، لا فصل من فصول الدين المُتطرّف بعد اليوم، الدولة مُختطفةٌ كما يقول مُستشار الترفيه تركي آل الشيخ، عادت اليوم، بكل تفاصيل الانفتاح والترفيه، واليوم كما يقول صحافي سعودي لـ”رأي اليوم” في اختصاره حال بلاده، اليوم انفتاحٌ وترفيه، وغداً لا صلاة بالمطرقة.

العالم الافتراضي كان من أيّام غاضبٌ وساخطٌ، على نوايا الدولة السعوديّة، فتح المحال طيلة اليوم، يقول مُعارضون أنّ الدولة أنشأت وسوم اليوم التي تُطالب بفتح المحال 24 ساعة، الرأي العام يُوحي للسلطة إذاً برغبته المُلحّة بفتح المحال، هُناك أضرارٌ مُترتّبةٌ على ذلك، بالأمس القريب، كان قطف الرؤوس عُقوبة حتى المُفكّرين بطرح إيجابيّات الفتح في مواعيد الصلوات الخمس.

وسمٌ مُتصدّرٌ ها هو على منصّات التفاعل والتواصل الاجتماعي في العربيّة السعوديّة، حمل عنوان وتحديداً على منصّة السعوديين الأكثر تفضيلاً “تويتر”، دولةً كانوا أو شعباً، الوسم بعنوان “فتح المحلات 24 ساعة”، كثيرةٌ هي التغريدات لا تزال بالفعل تُعارض، لكن الأكثريّة كما رصدت “رأي اليوم” تُؤيّد فتحها بال24 ساعة، إنها سعوديّة بن سلمان على حد توصيف الكثير من المُغرّدين السعوديين.

أبو محمد غرّد بدوره مُعترضاً فقال: “‏‎اكثر المدن الراقيه والمطورة تقفل محلاتها عند غروب الشمس للحفاض على الامن وتوفير الطاقه الكهربائيه للمدينة وتوفير عدد رجال الامن بالليل لان كل شي مقفل وامن، وأنتم ترجعون للخلف بهذا القرار”، أما نايف فوجد أنه تضرّر من قرار الإغلاق، مرضي بن شامان النماصي كتب مُغرّداً: “‏خطوة مهمة جدا في إيقاع حياه حديث سريع لا مجال للتوقف وكلنا نعرف أن سيناريو ٢٤ساعةً تغير خاصة في ١٥سنة الأخيرة فنحن في زمن أصبح الليل والنهار متشابهان لا فرق بينهما وهذه هي الأقدار وكاتب هذه التغريدة من حزب النهار”.

السلطات السعوديّة تُلوّح فِعلاً بالقرار، وبحسب صحيفة “مال”، فإنّ قراراً حُكوميّاً مُرتقباً بالسّماح للمحلات التجاريّة والأسواق بالعمل 24 ساعة قادم، وهو ما يُساهم في تنشيط الدورة الاقتصاديّة، وتوفير فرص وظيفيّة أكبر.

التيّار الديني الذي لم يبق منه إلا الاعتراضات الافتراضيّة، سارع مُغرّدوه لإطلاق الأحكام والوعظ، والإرشاد، والتحذير من القضاء على آخر مظاهر الدولة المُنضبطة شرعيّاً، بعد العصف بصلاحيات المعروف، والمُنكر، واستبدالها بالترفيه، والانفتاح.

نجحت الدولة في تمرير مشروعها الانتفاحي بلا مُقاومة، هذا أمرٌ مرهونٌ بمدى التعايش الذي سيُبديه الشعب السعودي المُحافظ على مدار السنوات القادمة، وما إذا كان هذا الانفتاح سيدفع المُتشدّدين الصحويين إلى العودة بصورةٍ أسوأ من قبل، على طريقة جهيمان العتيبي مُقتحم الحرم المكّي السلفي التوجّه بعد عصر السبعينات التي عادت فيه دور السينما، لكن ثمّة من يقول إنّ العاصفة قد مرّت، وأصبحت المملكة بختم الانفتاح، وثمّة من يقول إنّ الشعب السعودي لم يكن بالفعل مُتديّناً لحد الانتفاض على رؤية الانفتاح، ويذهب الرأي المُتشائم إلى القول إنّ هذا الهدوء الذي تم بفعل الحديد والنار، يسبق العاصفة التي ربّما تُعيد البلاد إلى أيّامٍ أسوأ من “المعروف والمُنكر”، يتجادل مُغرّدون.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. الى محمد حسين الجبوري / الاْردن ،،،
    خبير التشريح الذي قطع جثة خاشقجي بالمنشار خريج احدى الجامعات البريطانية فقط للتذكير وردا على كلامك انه نسبة عالية من المتسعوديين تلقوا تعليمهم في الخارج وعادوا يحملون شهادات عالية!

  2. الى محمد حسين الجبوري من الاْردن ،،،
    خبير التشريح الذي قطع جثة خاشقجي بالمنشار خريج احدى الجامعات البريطانية فقط للتذكير وردا على كلامك انه نسبة عالية من المتسعوديين تلقوا تعليمهم في الخارج وعادوا يحملون شهادات عالية!

  3. قال تعالى ( الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ ). و بحسب ما عشته بنفسي لسنوات فإن الأمور الأربعة المذكورة قامت بها الدولة السعودية بغض النظر عن مآخذ التطبيق و لكن النية و الفعل كان موجودا على المجمل. إذا تخلت السعودية عن إقامة واجبات التمكين فليحضروا أنفسهم للأسوء.

  4. 1. الانفتاح الذي بدأ هذه الأيام في السعودية رغم أنه تأخر كثيرا، ولكن ان ياتي متاخرا افضل بكثير من العناد الذي يريد البعض، من المواطن السعودي أن يتخطى انسانيته كباقي البشر ليتصرف كملاك أو على الأقل كجيل الصحابة رضوان الله عليهم.
    2. الحقائق تشير إلى أن ما يزيد عن 65% من الشعب السعودي هم من فئة الشباب. شريحة واسعة منهم ذكورا وإناثا مثقفون تلقوا تعليمهم في الخارج، او على الاقل اطلعوا على حياة العديد من الشعوب العربية والاجنبية، وقارنوا ذلك مع الكبت والظلم الاجتماعي تحت مظلة متشددة من الفتاوى المناهضة لسماحة الدين وحوائج البشر. القصد ان ما قام به القصر هو استجابة واعية حكيمة وشجاعة لمطالب محقة. الاستخفاف بها او تجاهلها قد يفتح ابواب شياطين الداخل والخارج على البلاد.

  5. الشعب السعودي ليس متدين بطبعه والصلاة بالنسبة لهم عادة وليست عبادة والدليل انك لا ترى أي رد فعل للشعب السعودي على أي تصرف للدولة حتى وإن مس ذلك المقدسات، كما أن الشعب عنده قابلية للتغير حسب ما تريد منه الدولة

  6. السيد غازي الردادي
    ردك اليوم كان مهلهلا ، فليس فيه جملة مفيدة .. كأنه لزوم شغل وكفى ، أو لأنك لم تجد حججا مقنعة فخضت في جمل إنشائية كانت كورقة التوت لا تواري سوءة القوم ، والحال هكذا كان عليك التزام الصمت . تحياتي واحترامي

  7. حبيبي غازي الردادي :
    أتفق معك في كل ما قلته في تعليقك هذا اليوم إلا ما ورد في السطر الاخير .
    و أضيف أليس من حق الشبان السعوديين أن يترفهوا كما يفعل جميع شبان العالم ؟؟؟
    أترغبون أن تحولوا كل التراب السعودي إلى فاتيكان ؟؟؟
    اترغبون في تبديل سنة الله في خلقه و تحولون البشر إلى ملائكة ؟؟؟
    ما يحدث في السعودية من جعلها كسائر بلاد العالم أمر أصفق له و ليس منة من حكامها.
    تنبيه : لا أدعو تفشي الفاحشة كما سيفهم البعض .

  8. الاستاذ المغترب
    انت مجدت السبب وهاجمت النتيجه
    اليس السبب هو من مكن لهم ؟

  9. الشعب السعودي في الغالب ليس متدين بطبعه بل هو تعود على القيام بالعبادات منذ الصغر لهذا يقوم بالصلاه والصوم والعمرة كغيرها من العادات التي تعود على القيام بها بدون خشوع الإيمان .. لهذا نجد البعض منهم يشرب الكحول او يفعل المحرمات ولكن في وقت الصلاه يتوقف للذهاب للصلاه ثم يعود لتكمله الترفيه وحتى في رمضان والصوم كذلك وما نراه ويراه الجميع بما يفعله السعوديين عند قدومهم لاوروبا فهو خير دليل على ان المجتمع السعودي غير متدين فقد هو تعود على العباده منذ الصغر .

  10. أود أن أضيف أن الأنفتاح الحقيقي قد بدأ في عهد الملك عبدالله , وله الفضل في قص الشريط أيذانا بحقبه جديده للسعوديه , فهو أول من فتح باب العمل للمرأه والذي كان محرما , وعين 30 أمرأه في مجلس الشورى , كانت عملية الأنفتاح هذه تسير ببطء وتواجه ممانعه – مثل موضوع قيادة المرأه للسياره – ولم يتم قمع المعارضه وتهميشها بالقوه .
    أذن السعوديه الجديده تدين للملك عبدالله أولا .

  11. اذا سيذهب الأمن الذي تفاخرت به السعودية يوما ما ، بل كانت السعودية مضرب المثل لكل من كان يزورها أو يسمع عنها ، هل كان يوجد مكان في العالم ترى فيه المحلات الضخمة مفتوحة الابواب ربما لا يحجبها الا ستر من القماش يشده صاحبها لايمنع الأيدي أن تمتد لتسرق ما تشاء وذلك حتى تنتهي الصلاة فتعود الحركة إلى ما كانت عليه ، بل إنه ليتركه دكانه بما فيها ليلا لا يخفي شيئا حتى تشرق الشمس في اليوم التالي ليبدا العمل من جديد ، وهذا أمر يعرفه القاصي والداني ممن زار السعودية وأقام فيها ،كان ذلك مظهرا لامثيل له في كل العالم حيث يتجسد فيه قوله تعالى ( رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وابناء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والابصار ) وهكذا حيثما تجد تعظيما لله سبحانه ستجد الأمن والرفاهية والخير والبساطة في طلب العيش ، ، هل يتصور أحد أن تملأ خزان سيارتك طوال الأسبوع وتدفع فيه ثمنا هو أقل من ثمن الماء الحلو الذي تشتريه ، نعم كان هذا يحدث في جدة بل وفي كل مدن المملكة ، فسقيا لايام الأمن والإيمان ونعوذ بالله من القادم ، وان ربك لبلمرصاد وان يزغ بالسلطان مالا يزغ بالقران

  12. هل تغلقون المحلات اوقات الصلاة في الاردن او فلسطين او تركيا يا حضرة الكاتب والصحفي الفلسطيني؟

  13. أستاذ خالد ،، يا حلو مشاكلنا ،، قيادة المرأه للسياره ، الحفلات غنائية ، غلق او فتح المحلات ،،
    ويا حلو نقاشاتنا حولها ، واختلاف الاّراء ما بين مؤيد او معارض ، وهذا من حقنا جميعا ،
    وعندما يصدر القرار المناسب بعد دراسة إيجابياته وسلبياته ، ينتهي الامر ،،
    مثلا إقامة الحفلات الغنائية بالمملكة وهي اقوى من مجرد فتح او غلق المحال او استمرار
    فتحها طوال اليوم ، انتهى امرها الان ، وهاهي الحفلات قائمه في عدة مناطق واغلبها
    في جنوب المملكه في المناص والباحه وأبها بجوار جماعة الحوثي الذي يغني على ليلاه ،
    وقبلها قيادة المرأه للسياره وهذه كانت اقوى من إقامة الحفلات ، وتناقلتها وكالات الأنباء
    العربيه والعالميه ، ودارت حولها نقاشات ما بين المؤيد والمعارض ، والان نرى المرأه تقود
    السياره والكل ينظر لها بإحترام ،، غدا عندما يصدر القرار بفتح المحال التجارية طوال
    اليوم ، يصبح الامر طبيعي وعادي جدا ،، لذلك اقول يا حلو مشاكلنا ، ويا حلو نقاشنا
    وياليت كل الدول مشاكلها مثل مشاكلنا وياليت حكامهم مثل حكامنا ، لما رأينا المصائب
    من قتل وتهجير وتدمير بسبب حكامهم ، ولا حول ولا قوة الا بالله ،،
    الله يحفظ السعوديه وشعبها وقيادتها ،،
    تحياتي ،،

  14. مادام ياسعوديين خلعتهم ثوب الوهابية والتطرف لماذا لا يعود الارهابي المحيسني وامثاله من الدواعش السعوديين من سورية او انكم تتخلصون في السعودية من الوهابية وتريدون نشرها في سورية ؟

  15. .
    — العقليه المتفتحة ليست من صنع الامير محمد بن سلمان بل من الملك سلمان نفسه وهو لا يغير ثوابت الامه بل يزيل قناعا من النفاق أتاح لمعتوهين وخريجي سجون وظفهم ال الشيخ في ميليشيا أسموها هيئه الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لاجل التحكم في ظاهر حياه الناس لذلك لا نجد مقاومه شعبيه لرفع القيود بل ترحيبا من الناس الا فيما ندر ليس بهدف الترفيه بل لانه من مظاهر الحريه التي افتقدوها تحت ظل القمع الوهابي .
    .
    — ما يفعله الملك سلمان هو سحب السيوف التي تركها ال سعود بيد ال الشيخ وانهاء تحالف دام اكثر من ثلاثه قرون عندما اقتسمت العائلتان الحكم فجعلت اداره الدوله لال سعود والشعب لال الشيخ ، ومن اربعه عقود تخطى ال الشيخ دورهم وبدأوا يسعون للتحكم في الحكم بالسعوديه وانشاء الدول ألتي تدين لهم وحدهم بالولاء خارج السعوديه .
    .
    — التغييرات التي تجري بالسعوديه كبيره وعميقه لا يقدر على القيام بها شاب مندفع بلا خبره بل تحتاج لبصير محنك هاديء واسع المعرفه يحرك الامور كلاعب الشطرنج كالملك سلمان ، لذلك فان العمل لا زال من خلف الستار للاب والصيت للابن ولو امتد العمر بالملك سلمان لاراح اهل الجزيره العربيه والعالم معهم من نفوذ ال الشيخ الذي صبغ الاسلام باسوء صوره .
    .
    — ان الحكم السعودي مع كل سلبياته يهون امام دور ال الشيخ في التسلط الأسود الذي مارسوه على المجتمعات العربيه والمسلمه التي حكموها في اي منطقه مقتطعه تحت مسميات القاعده وطالبان وداعش والشباب وبآكو حرام في مناطق كأفغانستان والعراق وسوريا والصومال واليمن ووسط افريقيا .
    .
    — لذلك و من منطلق برغماتي بحت ادعوا ان يطيل الله عمر الملك سلمان لينهي هذه المهمه التاريخيه ويضع الحكم بيد من يحفظ وحده واستقرار البلاد لان اي تفسخ يصيب الحكم السعودي وأرض الجزيره سيشكل فوضى مسلحه على النموذج الليبي لن ينجوا من اثارها المرعبه ايا من دول الجوار ايضا .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here