فتاة كويتية ترتدي “بكيني” تستفز الأمن

1

الكويت ـ أثارت فتاة كويتية ارتدت لباس البحر ذي القطعتين “بكيني” استياء أغلب رواد شاليهات الخيران رجالاً ونساءً، في حين دفع فضول البعض إلى مراقبتها أثناء تجولها على الشاطئ في عطلة نهاية الأسبوع. على إثر ذلك توالت البلاغات على الشرطة، فهرع إليها رجال الدوريات وفور وصولهم شاهدوا الفتاة لا تزال تتمشى على الشاطئ، فاقتربوا منها وطالبوها بالاستتار، فبادرتهم الفتاة بأنها لم ترتكب خطأ وهي ترتدي زي البحر.

ووفقاً لما ورد في صحيفة “الراي الكويتية” أخبرها رجال الدوريات بأن مرتادي المكان لا يرغبون في مشاهدة هذا الوضع الخادش للحياء، ومن ثم يجب عليها البقاء في الشاليه الخاص بذويها وعدم الخروج بهذا الشكل، فاقتنعت الفتاة وابتعدت عن أعين الجميع وسجلت الشرطة إثبات حالة بالواقعة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. هي وقفت على البكيني!! صحيح انكم عرب زيي .. بدل ما يطلبلها الفحول الشرطة، يغضوا الأبصار، والا يمكن الحريم اللي عملوها ، غيرة نسوان، كل المشاكل في الكويت والعالم العربي تعلقت ببكيني هالبنت .. يكطع شرها .. دخلت الموسوعة كاول وحدة تعملها بالكويت ..

  2. ههههه لا تعليق غير ان الشعوب العربية متخلفة تراهم يتزاحمون في شواطئ تركيا و أوروبا و غيرها مع أسرهم و كأنهم شي عادي و في بلادهم يتباكون فعلا شعوب متخلفة

  3. ان الدين عند الله الاسلام وبلادنا مسلمة فمن اراد ان يتجاوز ما شرعه الله لنا فليجد بلدا يتقبله ولا ينشر خبائثه في بلدنا

  4. وفقاا لمبدا تنتهي حريتك عندما تبدا حرية الاخرين يجب منع كل مظهر مخل بالحياء سواء على الشواطئ او اي مكان اخر مع تغريم المخالفين٠٠٠ فمن حق اي مواطن يخرج للنزهة مع عائلته ان لا يرى مثل هذه المناظرالمخلة للحياء٠٠ ومن حق كل زوجة تغار على زوجها ان لا تتعرض مثل هذه المواقف٠٠٠ ومن ارادت التعري تذهب الى اوروبا او دول شبيهة بها وتعرض لحمها للبيع

  5. لا لا ل لا يمكن هذا الوضع ان يستمر ولابد للجامعة العربية من عقد اجتماع فوري لمناقشة هذه المستجدات الخطيرة وبرئاسة الزعيم عدلي منصور والمليك عبدالله ؛فمثل هذه الفتاه ثروة قوميةلابد من استغلالها الاستغلال الامثل وعدم هدرها بهذه الطريقة !!!!
    خيار آخر وهو التدخل العاجل من قبل وزارات الدفاع والهجوم العربيه برئاسة السيسي والهام شاهين لإحتواء الموقف المتصاعد من بين افخاذ اشقائنا العرب الرجال هناك على الشاطئ !.

  6. الوضع هو طبيعي جدا ولكن التخلف لعربي ﻻ يزال شي مقرف وليس من حق أي شخص أن ينال من حرية شخص آخر. .بالعامية يلي مش عاجبه ﻻ يروح البحر. ..يا عالم متى بتعرفوا الحريات الشخصية وخاصة الكويت شوفوا اﻻخوان في الخارج والله مش ممكن تعرفهم انهم خليجيون إلى متى التخلف هاد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here