فتاة شتامة” تثير عاصفة جدل: موظفة أردنية طاردت “دركيا” في حملة معناش وطالبت بفتح الحدود للهجرة إلى إسرائيل  وزعمت أنها ضربت بالهراوة…مطالب بالمحاكمة والحراك يتهمون السلطات بزرع “مندسة” بينهم لشيطنة  الاحتجاج

رأي اليوم- عمان-

اثارت فتاة أردنية تعمل موظفة في بلدية العاصمة عمان عاصفة هوجاء من الجدل داخل اوساط الموالاة والحراك والمعارضة في نفس الوقت عندما نشرت فيديو يظهر شتائمها في الشارع خلال إعتصام شعبي ضد أحد رجال الدرك.

 وتسببت الشتائم الصريحة التي ظهرت في شريط الفيديو بعاصفة هوجاء من النقد  لدى قطاع واسع من المواطنين فيما بدأت كما علمت راي اليوم الخطوات الاولية  لمحاكمة الفتاة رغم انها اعلنت الإعتذار علنا مع شقيقتها مرتين للجيش والامن والدرك ولجلالة الملك.

 واثار الفيديو الانتباه عندما ظهرت الفتاة وعلى اساس انها حراكية في الشارع وهي تلاحق أحد رجال الامن وتشتمه فيما يتجنبها رجل الامن مطالبا اياها بالإنصراف.

 ولم تصمت الفتاة ويقيت تلاحق الشرطي حتى طالبته بالحضور إليها ثم شتمت من علق له رتبته العسكرية ووصفته بأنه إمرأة ولا يستطيع مواجهتها.

 لاحقا شوهدت الفتاة  وقد تجمع حولها بعض المواطنين وهي تقسم بانها إنفعلت لأن الشرطي لحق بها وضربها بالهراوة على ظهرها.

وفيما ندد عشرات النشطاء بشتائم الفتاة اقسم احد الحراكيين المعروف على نفس الشريط بانه شاهد النقاش بين الفتاة والشرطي وانها تكذب ولم يضربها الشرطي بأي حال.

وكالعادة تم تبادل الشريط الاف المرات وطوال ساعات .

 ويعتقد ان الإدعاء العام سيفتح تحقيقا بالحادث.

وإتهم نشطاء حراكيين الفتاة بانها “مندسة عليهم” وشككوا بنواياها لشيطنة الحراك والإساءة اليه وقالت عشرات الاراء والتعليقات ان الفتاة لا علاقة لها بالحراك من قريب او بعيد ويعتقد انها مرسلة خصيصا لتشويه سمعة الحراكيين خصوصا وانها طلبت السلطات بفتح اللجوء إلى دولة الاحتلال الاسرائيلي بسبب الضغوط على المواطن الاردني.

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. هو ليست المشكلة في فتاة تكلمت بسخف
    الاقتصاد الوطني وضعة غير واضحة وغير ثابت و الخوف أن تكون 2019 غير سعيدة على الاقتصاد و الأعمال بسبب كثرة الاستثمار في المشأكل فقط.

  2. تحية لرجل الأمن المنضبط الذي أفشل المحاولات اليائسة لتلك المرأة الساقطة باستفزازه

  3. الأردنيات النشميات لا يشتمن ولا يخرجن عن المالوف , ولا عن أبسط أدبيات الحوار والكلام مع دركي أو شرطي او عامل وطن وخاصه إذا كانت حراكيه , أو ناشطه سياسيه ,
    الحراك الشبابي به ما يكفيه من شباب ولا يحتاج للبنات أو للحريم وخاصةً في ظروف الشتاء والعتمه , فنحن لسنا في جهاد لكي نقول لا يفرق معنا حرّ الصيف وبرد الشتاء ,
    طبعاً هذه فتن ودسائس من قوى الشد العكسي ,
    الحراكات أصبحت تسليه وتضييع وقت للكثير وهي مبرمجه لأن الدوله لو أرادت إصلاحاً لما احتاجت كل يوم حراك وصياح وشتم وسب لفش الغل ,
    الأردن مشاكله عويصه على ما يبدوا وكأننا نعيش بقاره ممتدة المساحه وعدد سكانها يفوق المليار !!!!!!!!!
    كلها 3 مدن رئيسيه تعج بالبشر والخدمات الضعيفه , و3 مدن مش رئيسيه مركونه عالجنب وتعيش الكفاف والتهريب لسوء الحال , وقرى متعدده تعيش إكتفائها الذاتي , وصحراء سياحيه خدماتها معظمها ذاتيه من أصحاب رؤؤس الأموال , , وبحرها ميت ومينائها عقبه,
    أما المسؤولين والطاقم الوزاري والمدراء والأمناء العامين والنواب والأعيان و و و و فهم طواقم عددها يفوق عدد من يحكمون أمريكا بنظامها وقوتها , والهند بفسادها وعدد بشرها وفقرها وجوعها وامراضها وتعدد دياناتها !!!!!!!!
    عندنا مشكله ومعضله بالأردن وفجوه كبيره بين الترتيب من فوق لتحت , وعندنا قفزه سريعه من الماضي للحاضر بما يسموه التطور والقوانين والتشريعات التي كثٌرت معها السجون والمعتقلات حتى أصبحت بديله عن فتح المصانع والمؤسسات التشغيليه وعن مجالات التنميه المتعدده للشباب الذي لا يجد عملاً ,
    على الدوله الأردنيه أن تستثمر بالشباب والجميع متعلم ومعطاء , فبلدنا الحبيب يتعكز على المتعكزين وهذا لا ينشيء دولاً متطوره ولا نهضه فلكل جيل زمنه وأدواته وعقليته المختلفه جداً , فشباب اليوم تعلموا من جيوب أباهاتهم ورجال الأمس الذين حكموا الأردن أغلبهم تبنتهم الدوله وكانوا مبعوثين منها للدراسه والتعليم لفقر حالهم وبؤس الأوضاع التي عاشوها , إذن فالهوّه كبيره برسم السياسه وتبني الشباب والنهضه بهم وحتى النظره مختلفه لأنهم ينظرون من فوق باستهزاء على جيل اليوم وهذا ليس غريب لأن الكرسي يعمي البصر والمال يعمي القلب !!!!
    الدوله بحاجه للتوازن بين جيل راكز متزن وواعي وعنده خبره وصحه عقليه وبدنيه تنفعنا به بخطط مستقبليه ونهضه فعليه وليست حبر على ورق للداخل الأردني و يبعدونا عن فزاعة إسرائيل والإقليم الملتهب ,
    وجيل من الشباب يفهم على الشباب والأطفال الذين هم النسبه الأكبر من عدد سكان المملكه ,
    الأردن يعاني شبابه بسبب شيابه
    الصدمه الحضاريه تحتاج لسنوات للشفاء منها وكان على الدوله مراعاة هذا الفارق ,
    لأيوجد عندنا فساد بل تخبط سياسي , وتبني الفاشلين والمرتزقه , وأزلام لا تعرف تركيب جمله واحده محترمه , وكثير منهم لا يُسرّحون بدجاجه ومتمترسين بالكرسي 30 سنه لشو مش فاهمه وشو خدموا الأردن والأردنيين مو عارفه بس اللي بعرفه أنهم بخدموا وظيفه معينه فقط !!!!!!
    أعاننا الله .

  4. هذه الفتاة تحوم حولها الشكوك بعد تبين تعيين 11 شقيق لها في امانة عمان ، فتعيين 11 شخص من نفس العائلة شيء غيؤ طبيعي ، وخروجها بالمظاهرات بهذه الطريقة وما تقوله ايضاً غير طبيعي وخارج عن النص ،

  5. ممكن نطلب من الجهات المختصة التحقيق من المذكورة ومعرفة قصتها وإعلام المواطن الاردني بالتفاصيل ( من باب الشفافية ). احنا ما بدنا يصير معنا مثل ما صار في ليبيا عندما خرجت مراة تصرخ بأن الجنود الليبيين اغتصبوها ومثل الممرضة الكويتية التي ظهرت على القنوات الأمريكية تبكي مدعية أن الجنود العراقيين فصلوا الكهرباء عن حاضنات الاطفال الخداج. استخدام النسوان للخروج للصراخ والعويل أمام الناس عمل مدروس يستغل حمية الإنسان العربي الشهم. لكن الحوادث السابقة انطلت على الكثيرين وكانت النتيجة كما هي على الأرض الآن.

    من المستفيد من عمل هذه المرأة؟ لا أبالغ اذا قلت بأنه الفساد لان الفساد على استعداد لحرق البلد بما فيه على أن يخسر تجارته.

  6. سؤال برسم الإجابة .لمصلحة من يتستر الحراك على هذه المرأة المشبوهة .

  7. هي جزء من منظومه الفساد التي لا تعرف حدود ولا يهمها مصلحة الوطن والمواطن . ابحثوا عن معارفها وعلاقاتها .

  8. بنت واحدة خربت كل شىء كيف لو أنه مجموعه من الفتيات الحراك غير منظم ولن تفلح هكذا حراكات بتغيير اسلوب الحكومة بالجبايه وانهاك المواطن كان حراك رمضان منظما ولم يفلح بتغيير أي شىء من يعتقد بأنه غير رئيس الوزراء فهو واهم ما اختلف الملقي عن الرزاز بشىء هما الاثنان منفذون مجلس نواب فاشل ويتمتع بالأنانية والبحث عن مكتسبات شخصية لا يهمهم لا الوطن ولا المواطن والنواب والحكومة يعملون على انهاك المواطن ولكن ما هو السبب.

  9. كلام الفتاه خارج عن الاردن ليس له علاقة لا من قريب ولا بعيد عن الاردن و فلسطين
    و الحمدلله جميع الاخوه المعلقين الاكرام
    متفقين

  10. يا جماعة أنا أشك انه هاي المرأة مدسوسة من جهاز الموساد الصهيوني لتخريب الوحدة الوطنية . عشان هيك يجب مراقبة أهلها جميعا .

  11. إنها لفتاة معتوهة،او قبيحة اوشرسة ؟ فهي من جماعة اما خاف تُعرف او “لغاية في نفس يعقوب “؟
    لابد بل يتوجّب على المسئولين المعنيين وأولي الامر إجراء تحقيق عميق معها للوقوف على حقيقة امرها وخاصة انه ذكرت دولة العدو الصهيوني بالاسم ” فتح باب الهجرة لإسرائيل ” ؟
    فلو قالت للضفة الغربية مثلا لابعدت الشكوك عن نفسها ،اما انها تذكر اسرائيل فأن ذلك مثيرا للشكوك وباعثا على الارتياب من امرها وغايتها من هذ القول ،
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  12. أنا أؤيد المعلق تأبط قلمه فكتب بأن هذه المرأة خبيثة و تنوي شرا و يجب تقديمها لمحكمة أمن الدولة و التدقيق في ماضيها و حاضرها و بكل تفاصيل أسرتها التي نهبت أمانة عمان

  13. يجب سحب الجنسية من هذه الافعى السامة و إلقاءها خارج الحدود لأنها ليست أهلا للبقاء في هذا الوطن .

  14. هل تذكرون المراءة الليبية التي دخلت بهو فندق وهي تولوا وتبكي وتقول ان رجال القذافي ا غتصبوها
    لقد نسيت اسمها على كل حال
    نجحت في الذهاب إلى قطر لنكنهم طردوها لتحصل على الإقامة في أمريكا وآخر ما سمعته او قراءته أنه تدور من حانة حلاوة
    وهذه الفتاة نعم أنها مندسة لكن من الذي دسها ومن المستفيد

  15. حتى الحمير لا تطلب فتح الحدود للهجرة إلى العدو الصهيوني. هذه فتاة مأجورة ويبدو أنها بالغت في لعب الدور الموكل إليها من قبل رب عملها. كله بحسابه.

  16. لقد شاهدت مقطع الفيديو ولا اعتقـد اطلاقـــا بانه الأمن او اي من السلطات له علاقة بهذه الفتاه.. وكان واضح انها (دوّارة شَـر).

    رغم انه لهجة الفتاة أردنية ولكنها كانت تستخدم كلمة (حريمـة) وهي تصغير حُرمة.. وفي الاردن نقول (حُـرمـة) او مرأه طبعا ولا نستخدم كلمة (حريمـة) أبـدا، وأيضا قالت (فرنـك) “أنا موظفة بأمانة عمان الي سبع سنين راتبي 260 دينار وما زاد راتبها ولا فرنك”.. وفي الأردن نقول ما زاد ولا دينـار او ولا قـرش او ولا تعريفـة او ولا مليـم ولا نقول فرنـك الا ما نـدر. وراتب عامل الوطن في امانة عمان أكثر من الراتب الذي ذكرته.

    هناك الكثير ممن يقيمون في الاردن لسنوات يتقنون اللهجة الاردنية.

  17. إذا كانت هذه المخلوقة هي زعيمة الحراك فهذا دلالة على مدى انحطاط هذا الحراك و تفاهته .

  18. و في رواية أخرى انها رداحة إضافة لكونها شتامة . و أرجو من السلطات ان تلبي طلبها لتنصرف إلى جهنم لأن وجودها في الأردن يدنس ترابه الطهور .

  19. Be careful from snitches! This girl must be a snitch and a girl without honor ! If she had honor in the first place she would not say open borders to immigrate to Israel ! Jordanian nation do not say this no matter how bad life is ! If anything happens people will say let’s go to Israel then Arabs do not deserve to live ! look at waht the bastards of Israel are doing to the Palestinians ,killing them in cold blood , demolishing their houses , putting them in jail , now they will pass a ruling to execute whoever throws a stone ! If you want to immigrate to Israel go to hell because jews will look at you as an insect, as they look at all those normalizers with them and all those who open their doors and tousism for Israelis and also allow them to attend seminars and sports events etc.. Simply allowing any zionsit jews to the Arab countries means Arab countries do not have a shred of honor in them.

  20. .كلمة حق و جدال ظاهر بين قصده الحق و العدالة للجميع هو مفتاح الحل في الاردن. الحكومة تقدم لنا فرصتين من ذهب فلنستغلها جيدا. الاولى: السماح بالتظاهر الحضاري و الثانية طلب الحوار.
    فرصة الحوار ضرورية جدا و حبذا لو اجتمع حكماء و عقلاء الشعب ليعينوا لجنة حوار تتكون من له خلق رفيع و علم و ادراك ليحاوروا الحكومة بإسم الشعب في حوار مفتوح و مباشر يممكن الشعب من تقييم الحكومة و لجنة الحوار للتأكد أن الحكومة و لجنة الحوار لن يناقشوا الا ما يمس قضايا الوطن و العدالة و محاربة الفساد و تحصيل الاموال المنهوبة لتسديد نفقات الدولة بدلا من جيب المواطن، و يتم تحديد المخرجات المطلوبة بجدول زمني دقيق يحاسب فيه المواطن كل نشاطات الحكومة.

    لا تتركوا أبواب مفتوحة للبلطجية و السحيجة، أياكم و الهتافات التي لا تسمن و تغني من جوع، فالتكن المطالب عدالة اجتماعية و حماية المواطن و عدم المساس بدخله. لا تهتفوا باسقاط الحكومة. اهتفوا بالمطالب العادلة و طالبوا الحكومة بتنفيذها. الحل ليس بتغيير الاشخاص بالحكومة أنما الحل بطلب الحكومة أن تتقي الله في شعبها.

  21. اعمال بلطجة مكشوفه من قبل السلطات لشيطنة الحراك الوطني الهادف الى محاسبة الفاسدين الذين انهكوا الدولة والمواطن وهذة واحدو منهم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here