فاينانشال تايمز: قبل تصويت الثلاثاء.. الاتحاد الاوروبي سيسمح لبريطانيا بالخروج من “المنطقة الجمركية الموحدة” بشكل منفرد إذا أُجبر الجانبان على التوصل إلى اتفاق “شبكة الأمان”،

 

بروكسل/ الأناضول :قال ميشال بارنييه، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، إن الاتحاد سيسمح لبريطانيا بالخروج من “المنطقة الجمركية الموحدة” بشكل منفرد، إذا أُجبر الجانبان على التوصل إلى اتفاق “شبكة الأمان”، الذي يهدف لضمان بقاء الحدود الأيرلندية مفتوحة بعد بريكست. 

يأتي ذلك قبل أيام من التصويت الثاني لمجلس العموم البريطاني المرتقب الثلاثاء، حول اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي تم التوصل إليه مع بروكسل. 

وكتب بارنييه، في تغريدة عبر “تويتر”، إثر اجتماع مع سفراء الدول الـ27 في بروكسل، “يتعهد الاتحاد الأوروبي بإعطاء المملكة المتحدة إمكانية مغادرة المنطقة الجمركية الموحدة بشكل أحادي”، بحسب صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية. 

وأوضح أن “المملكة المتحدة لن تضطر إلى الانخراط في اتحاد جمركي ضد إرادتها”. 

وعاد متحدث باسم الاتحاد الأوروبي، وأوضح أنه كان يقصد الكلام عن “بريطانيا وليس المملكة المتحدة”، وفق الصحيفة. 

و”المنطقة الجمركية الموحدة” بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، هي أحد العناصر الأساسية في آلية حل الملاذ الأخير الوارد في اتفاق “بريكست” لضمان ألا تكون هناك عودة إلى حدود فعلية بين إيرلندا، وأيرلندا الشمالية بعد بريكست. 

وإذا كان بإمكان بريطانيا الخروج بشكل أحادي، حسب عرض بارنييه، “فإن العناصر الأخرى في شبكة الأمان (باكستوب بالإنجليزية) يجب أن تبقى لتجنب حدود مشددة”. 

وهذا التوضيح من قبل بارنييه، يعني أنه لن يكون بامكان إيرلندا الشمالية الانسحاب من الاتحاد الجمركي الذي يشكله “باكستوب” في حال قررت لندن تفعيل “الخيار الجدي” الذي اقترحه الأوروبيون. 

وهذا يعني أن إمكانية “الخروج بشكل أحادي”، التي يقدمها الاتحاد الأوروبي، ليست تلك التي تطالب بها لندن، التي تريد خروجا لكل أراضي المملكة المتحدة من دون استثناء. 

و”شبكة الأمان” هذه تحولت الى نقطة التعثر الأساسية في المفاوضات ما دام قسم من الطبقة السياسية البريطانية يرى فيها “فخا” لإبقاء البلاد مرتبطة إلى ما لا نهاية بالاتحاد الأوروبي. 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here